ورشة عمل بشئون البحث العلمي للتعريف بالجوائز والمنح والمشاريع البحثية المحلية والدولية وآليات النشر الدولي

عقدت شئون البحث العلمي بالجامعة الإسلامية ورشة عمل حول التعريف بالجوائز والمنح والمشاريع البحثية المحلية والدولية وآليات النشر الدولي، وانعقدت الورشة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور محمد مقداد –مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي، والدكتور نظمي المصري –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية للعلاقات الخارجية، والدكتور سناء الصايغ –رئيس وحدة البحث العلمي في الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، وعدد من المهتمين والمعنيين.


من جانبه، لفت الأستاذ الدكتور مقداد إلى الهدف الرئيس من عقد الورشة وهو دعم وتشجيع البحث العلمي وتحفيز أعضاء هيئة التدريس في الجامعة على المشاركة الفاعلة في المجالات البحثية على المستوى الدولي والعالمي بما يسهم في تحقيق الرفعة لذاته وجامعته، وتطرق الأستاذ الدكتور مقداد إلى جهود شئون البحث العلمي بشأن تطوير مجلة البحث العلمي، وآليات النشر، وإمكانية الفصل في بعض المجلات العلمية، وتحدث الأستاذ الدكتور مقداد عن الجوائز والمنح الداخلية والخارجية المتاحة لأعضاء هيئة التدريس والطلبة بالجامعة، وهي: إجازة التفرغ العلمي، وجائزة الجامعة للبحث العلمي، ومنحة الفرق البحثية، ومنحة الجامعة للأبحاث، وجائزة الجامعة لأبحاث التخرج ورسائل الماجستير المتميزة، ووقف الأستاذ الدكتور مقداد على مقترحات شئون البحث العلمي بشأن تطوير ودعم البحث العلمي في الجامعة، ومنها: منحة النشر الدولي، والتفرغ العلمي الجزئي، ومنحة الزيارات البحثية الخارجية، وتوسيع محاور جائزة الجامعة للبحث العلمي.


بدوره، استعرض الدكتور المصري نوعية المشاريع التي تقدمها العلاقات الخارجية بالجامعة، وهي: متعددة الشراكات، وثنائية الشراكة، وتحدث الدكتور المصري بشيء من التفصيل عن برنامج القيادة لإصلاح التعليم العالي الذي يقدمه الاتحاد العالمي للجامعات، وعن برنامج التعاون عبر الحدود لحوض البحر المتوسط والذي يعد أحد برامج الاتحاد الأوروبي الهادف إلى تحقيق التنمية المستدامة، وإحداث تحسين جذري في القدرة على دعم التعاون عبر الحدود بين دول الاتحاد الأوروبي والدول المجاورة، وأوضح الدكتور المصري شروط ومعايير التقدم والمشاركة في الأنشطة والبرامج الدولية والعالمية، مشيراً إلى التسهيلات التي تقدمها العلاقات الخارجية لأعضاء هيئة التدريس للمشاركة في تلك الأنشطة والبرامج.


من ناحيتها، عرفت الدكتورة الصايغ الإنتاج العلمي على أنه أبحاث أصيلة منشورة أو مقبولة النشر، في مجلات معتمدة أو مجلات علمية عالمية أو منشورة في وقائع المؤتمرات المتخصصة أو منشورة في كتب متخصصة، ونوهت الدكتورة الصايغ إلى أن وسائل النشر بالنسبة للنشر الدولي إما أن تكون في المجلة العلمية العالمية، أو في المؤتمرات المتخصصة، وأوضحت الدكتورة الصايغ ماهية معامل التأثير على أنه مقياس لأهمية المجلات العلمية المحكمة ضمن مجال تخصصها البحثي، وبينت أن معامل التأثير يعكس مدى إشارة الأبحاث الجديدة للأبحاث التي نشرت سابقاً في تلك المجلة والاستشهاد بها، وأشارت إلى كيفية حساب معامل التأثير لمجلة معينة.

x