بمناسبة اليوم العالمي للقبالة: كلية التمريض ومنظمة الصحة العالمية تنظمان يوماً دراسياً بعنوان: “القابلات منقذات حياة”

 


نظم قسم القبالة القانونية بكلية التمريض بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية يوماً دراسياً بعنوان: “القابلات منقذات حياة”، وجاء عقد اليوم الدراسي بمناسبة اليوم العالمي للقبالة الذي يصادف الاحتفال به الخامس من آيار/ مايو من كل عام، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور عبد الكريم رضوان –عميد كلية التمريض، والدكتور عاطف إسماعيل –رئيس قسم القبالة القانونية، والدكتور محمود ضاهر –مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في قطاع غزة، وممثلون عن مؤسسات ومراكز القطاع الصحي في قطاع غزة، ولفيف من المعنيين والمهتمين والباحثين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية التمريض.


الجلسة الافتتاحية


وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أكد الدكتور رضوان على المعاني التي يحملها الاحتفاء باليوم العالمي للقبالة سنوياً والتي تتمثل في رسم شخصية القابلة الاجتماعية والمهنية والعلمية في المجتمع، وإبراز دورها الفاعل في توفير الرعاية الصحة للأم والطفل والأسرة والمجتمع، ووقف الدكتور رضوان على الهدف من إنشاء قسم القبالة القانونية في الجامعة والذي يكمن في تحسين نوعية الرعاية الصحية في مختلف البيئات الصحية مقترناً بوجود النهج العلمي الإكلينيكي إلى جانب النهج النظري المبني على أسس عالمية ومحلية.


إعداد مهنيين وفنيين


بدوره، أوضح الدكتور إسماعيل أن الهدف الرئيس من عقد اليوم الدراسي يأتي في إطار تعزيز أواصر التعاون المشترك مع مؤسسات القطاع الصحي بما يكفل ويساهم في بناء الهوية لمهنة القبالة بوجهها الحقيقي، وبين الدكتور إسماعيل أن لتعليم القبالة أهمية بالغة في إعداد مهنيين وفنيين قادرين ومستعدين للتحديات المستقبلية، ولفت إلى أن التعليم في مجال القبالة يجب أن يعكس الواقع الصحي والاجتماعي للشعب الفلسطيني بحيث يُعطي ضمن فلسفة وواقع فلسطيني وليس منسوخاً من مجتمعات أخرى ذات ظروف ومعطيات مختلفة، وأكد الدكتور إسماعيل على أن دور القابلة لا يقتصر على المرأة بل وعلى العائلة والأطفال والمجتمع ككل، وأن دور القابلة القانونية في القرن الواحد والعشرين هو أن تكون ذات كفاءة عالية لتتمكن من العمل بوصفها مسئولة ومعلمة ومشرفة.


مهمة القابلة


من جانبه، تطرق الدكتور ضاهر إلى الصفات التي يجب أن تتحلى بها القابلة القانونية من الحفاظ على السرية واحترام الخصوصية لكل أم أثناء تقديم الرعاية الصحية، وتحدث الدكتور ضاهر عن مهمة القابلة في تقديم أفضل ممارسة ورعاية من خلال التعليم المستمر وتطوير الذات ومواكبة الجديد في التخصص بهدف توفير الرعاية الامنة، وعبر عن سعادته بالتواصل والتعاون المشترك مع كلية التمريض، مبدياً استعداد المنظمة لتقديم الخدمات التي تساهم في تطوير المجالات والأقسام الصحية في قطاع غزة.




الجلسة الأولى


وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذة ليلى المشارفة –عضو هيئة التدريس بقسم القبالة القانونية بالجامعة، وقدمت الأستاذة اعتماد أبو وردة –من منظمة الصحة العالمية- ورقة عمل حول تاريخ القبالة في العهد العثماني، والانتداب البريطاني، وما بعد العهد العثماني، وتحدثت عن تعليم القبالة في قطاع غزة والجهات التي تُعنى بتدريس القبالة القانونية، واستعرضت الأستاذة فايزة الشريف –مديرة دائرة التمريض بوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”- ورقة عمل حول تجربة وكالة الغوث الدولية في الولادة الآمنة، وأشارت إلى خدمات الرعاية الصحية التي تقدمها الوكالة للأمهات، ومنها: رعاية ما قبل الحمل، ورعاية ما بعد الولادة، وتنظيم الأسرة، والزيارات الميدانية للبيوت.


الجلسة الثانية


وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية فقد ترأستها الأستاذة وفاء عبيد –عضو هيئة التدريس بقسم القبالة القانونية بالجامعة، وشاركت الأستاذة سناء أبو سمرة –من وزارة الصحة الفلسطينية- بورقة عمل حول الولادة الآمنة في عيون وزارة الصحة الفلسطينية، وتناولت استراتيجية الولادة الطبيعية، وتحدثت الأستاذة صابرين نشبت –من دائرة صحة المرأة والرعاية الأولية في وزارة الصحة- عن دور القبالة في تفعيل برنامج الزيارات المنزلية في وزارة الصحة، وأوضحت أن الزيارات المنزلية تعد من أهم الأساليب التي يتبعها المعنيين بصحة المجتمع كوسيلة للتواصل مع الفئات المستهدفة مع العاملين الميدانيين، ووقفت الأستاذة نشبت على أهداف الزيارات المنزلية، ومنها: معرفة الأحوال المعيشية للأسرة والتعرف على مدى تأثيرها على صحتهم، ورفع مستوى المعلومات الصحية للأسرة، وتطرقت الدكتورة عطاف عابد –عضو هيئة التدريس بقسم القبالة القانونية- إلى دور القابلة في الرعاية النفسية أثناء الولادة.

x