يوم دراسي بقسم الصحافة والإعلام يوصي بتطوير التعاون بين أقسام الصحافة والمؤسسات الإعلامية بصورة منهجية ضمن مشروع تدريبي متكامل


أوصى أكاديميون ومختصون شاركوا في يوم دراسي نظمه قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع صحيفة الرسالة بتطوير التعاون بين أقسام الصحافة والمؤسسات الإعلامية بصورة منهجية ضمن مشروع تدريبي متكامل، ودعوا إلى بناء قاعدة بيانات عن الأقسام الصحفية في فلسطين وتخصصاتها المختلفة وطلبتها وخريجيها ودراسة احتياجاتها بما يتلاءم مع سوق العمل ويواكب التطورات المتلاحقة في عالم الإعلام، وأكدوا على أهمية إدراج الإعلام التنموي ضمن المساقات المنهجية للطلبة، وإدراج الإعلام الأهلي ضمن نطاق دراسة تخصص العلاقات العامة، وشجعوا الطلبة على الانخراط في مجالات الإعلام المختلفة قبل الوصول إلى التخصص الذي يعد لغة العصر، وطالبوا بالملائمة بصورة أكثر فاعلية بين احتياجات سوق العمل الإعلامي وبين التخصصات التي توفرها أقسام الصحافة والإعلام في الجامعات الفلسطينية، جاء ذلك خلال اليوم الدراسي الذي نظمه قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية ضمن فعاليات أسبوع الصحافة الثاني حول سبل دمج طلبة الصحافة والإعلام في بيئة العمل، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور وليد عامر –عميد كلية الآداب، والدكتور طلعت عيسى –رئيس قسم الصحافة والإعلام، والصحافي عماد الافرنجي –عضو مجلس إدارة صحيفة الرسالة، وممثلون عن القطاع الإعلامي في جامعات قطاع غزة، وعدد من العاملين في صحيفة الرسالة، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بقسم الإعلام.


الجلسة الافتتاحية


وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، دعا الدكتور عامر طلبة قسم الإعلام إلى المشاركة الفاعلة في الحملة الإبداعية التي تتمثل في الكتابة الإبداعية لصالح الأسرى داخل سجون الاحتلال التي أطلقت مؤخراً بين طلبة الجامعات من خلال كتابة القصص الصحفية والروايات ونشرها عبر المواقع الإلكترونية، وقدر الدكتور عامر لقسم الصحافة والإعلام جهوده الفاعلة في إثراء فعاليات الأسبوع الصحفي الثاني بالمحاضرات والأبحاث العلمية القيمة، مشيراً إلى دوره في تأهيل وتدريب وتخريج طلبة الإعلام، والدفاع عن السلطة الرابعة والحقوق الوطنية والقضية الفلسطينية، وتحدث الدكتور عامر عن دور الصحافة العربية والفلسطينية في إبراز الحقائق ونشر الأخبار الصادقة والتصدي لأكاذيب الأعداء، ولفت الدكتور عامر إلى الصورة المشرقة التي رسمها الصحافيين الفلسطينيين الذين تعرضوا من خلالها للاستشهاد والإصابة والأسر، وعلق الدكتور عامر أماله على طلبة قسم الإعلام بالجامعة في نشر الحقيقة، ونقل الصورة الصادقة، وتوعية العالم بالقضية الفلسطينية العادلة.


سبل اندماج الطلبة


من جانبه، أوضح الدكتور عيسى أن الهدف الرئيس من عقد اليوم الدراسي يكمن في التعرف على أهم الصعوبات التي يواجهها طلبة الصحافة في سوق العمل، إلى جانب إلقاء الضوء على سبل اندماج الطلبة في سوق العمل، وإيجاد الحلول المناسبة للحد من الفجوة القائمة بين الجانبين النظري والتطبيقي، وأشار الدكتور عيسى إلى المحاور الرئيسة التي يتضمنها اليوم الدراسي، وهي: دور أقسام الإعلام في تهيئة الطلبة للاندماج في سوق العمل، ودور المؤسسات الإعلامية والأهلية في تعزيز دمج وانخراط الطلبة في سوق العمل، وعرض تجارب علمية، وعبر الدكتور عيسى عن فخر واعتزاز قسم الصحافة والإعلام بخريجيه وخريجاته التي تقلدوا المناصب المرموقة في المجتمع.


الذكاء الاجتماعي


من ناحيته، وجه الصحافي الإفرنجي إلى طلبة الإعلام في الجامعات الفلسطينية عدة رسائل، منها: ضرورة التوازن بين الدراسة والتدريب، والاهتمام بالفكر والثقافة والوعي، وامتلاك اللغة الأجنبية، وإجادة فنون العمل الصحفي، والقدرة على نسج العلاقات أو ما يسمى بالذكاء الاجتماعي، وأكد الصحافي الافرنجي على أهمية تدريب وتأهيل طلبة الإعلام باعتبارهم حراس الحقيقة، مبيناً أن الدراسة النظرية وحدها لا تكفي لإعداد الصحافي الماهر، واستعرض الصحافي الإفرنجي أسماء الصحافيين داخل سجون الاحتلال الذين كان لهم الدور الأبرز في الدفاع عن قضيتهم، ووقف الصحافي الافرنجي على نشأة صحيفة الرسالة، ورؤيتها ورسالتها، ومراحل التطور التي مرت بها، والأضرار والممارسات التي تعرضت لها من قبل الاحتلال، مشيراً إلى إرادتها القوية في إبراز صوت الحقيقة وحتى تصبح منظومة إعلامية متكاملة.






الجلسة الأولى


وبخصوص الجلسات الافتتاحية لليوم الدراسي، فقد انعقد على مدار ثلاث جلسات علمية حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى والمنعقدة تحت عنوان: “دور أقسام الصحافة والإعلام في تهيئة الطلبة للاندماج في سوق العمل” الأستاذ الدكتور جواد الدلو –أستاذ الصحافة بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، وتناول الدكتور زهير عابد –عميد الإعلام بجامعة الأقصى- دور الأقسام الأكاديمية في تهيئة الطالب للعمل، ووقف الدكتور عابد على ماهية التدريب، الأهداف التي يسعى الطالب لتحقيقها من التدريب، والأسباب التي تدفع الطلبة إلى التدريب، والعقبات التي تواجه عملية التدريب، وتحدث الدكتور عابد عن دور الأقسام الأكاديمية في التدريب والتي تتمثل في الاهتمام المستمر بتوعية الطلبة بأهمية التدريب في تنمية المهارات وتحقيق الاستقرار والتوافق الوظيفي، واستعرض الدكتور خضر الجمالي –رئيس قسم الدراسات الإنسانية بالكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية- الجانب التدريبي في المساقات الدراسية، وتطرقت الأستاذة ميادة مهنا –عضو هيئة التدريس بقسم الصحافة والإعلام بالجامعة- إلى دور الصحيفة الجامعية في دمج الطالب في بيئة العمل الصحفي، ولفتت الأستاذة مهنا إلى دور صوت الجامعة كصحيفة جامعية في تدريب الطلبة ودمجهم في بيئة العمل، وأوصت بالعمل على توسيع مجالات الموضوعات التي تطرحها الصحف الجامعية من جهة، والتواصل مع مصادر وشخصيات على مستوى عربي ودولي لتعزيز المستوى العملي للطلبة.




الجلسة الثانية


وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية والمنعقدة تحت عنوان: “دور المؤسسات الإعلامية والأهلية في تعزيز دمج وانخراط الطلبة في سوق العمل”، فقد ترأسها الأستاذ جمعة أبو العنيين –عضو هيئة التدريس بقسم الصحافة والإعلام، وأشار الأستاذ رفيق حماد –مدير دائرة شئون الخريجين بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة- إلى دور شئون الخريجين في التواصل الخارجي، وتحدث عن المهام الملقاة على عاتق دائرة شئون الخريجين والتي تتمثل في عدة مجالات، منها: التأهيل والتدريب والتطوير، والتوظيف والتشغيل، واستعرض الأستاذ حماد الخدمات التي قدمتها الدائرة للخريجين والخريجات والتي تهدف من ورائها إلى التخفيف من حدة البطالة، وقدم الأستاذ سمير أبو محسن –مدير البرامج العامة في فضائية الأقصى- ورقة عمل حول استيعاب المتدربين في فضائية الأقصى، وتحدث عن نشأة وتاريخ القناة، وبرنامج استيعاب طلبة وخريجي الصحافة وتدريبهم، والمعوقات التي تعترض مسيرة التدريب في القناة، وأوصى الأستاذ أبو محسن بإضافة مساقات لها علاقة بالعمل التلفزيوني ضمن الخطة الأكاديمية وعدم الاقتصار على كل ما له علاقة بالصحف والصحافة فقط، ونقل الأستاذ وسام عفيفة –من صحيفة الرسالة- تجربة الرسالة مع المتدربين والخريجين، وطالب أقسام الصحافة والإعلام بتوجيه أبحاث التخرج تجاه دراسة بيئة العمل في المؤسسات الإعلامية بهدف الخروج بنتائج وتوصيات تساهم في رفد برامج دمج الطلاب في سوق العمل.


الجلسة الثالثة


وترأس الجلسة العلمية الثالثة والمنعقدة تحت عنوان: “عرض تجارب علمية”، الدكتور نبيل الطهراوي –عضو هيئة التدريس بجامعة الأقصى، وشاركت الأستاذة ليلى المدلل –من لجان الإغاثة الزراعية- بورقة عمل حول تجربة العمل الإعلامي في المؤسسات الأهلية، وأوصت بإعطاء أهمية للإعلام التنموي ضمن المنهج التعليمي لطلبة الجامعة، وإضافة مساق خاص بالإعلام في المؤسسات الأهلية، واستعرض الأستاذ عماد الخالدي –استشاري تطوير- مبادرة لإنشاء تجمع صحفي للخريجين، مبيناً أهم معايير العضوية للمرحلة التأسيسية الأولى للتجمع الجامعي للخدمات الصحفية والإعلامية، والفوائد المحققة للعضو في التجمع الجامعي للخدمات الصحفية والإعلامية.

x