الجامعة الإسلامية الأولى فلسطينياً والسابعة عربياً حسب تصنيف الفوربس لمنح ماجستير إدارة الأعمال

 



أعلنت مجلة “فوربس – الشرق الأوسط” قائمة أفضل 32 جامعة عربية مانحة لماجستير إدارة الأعمال، وجاءت الجامعة الإسلامية بغزة في المرتبة السابعة على المستوى العربي والأولى فلسطينياً، وأعدت مجلة “فوربس – الشرق الأوسط” قائمة (أفضل الجامعات المانحة لماجستير إدارة الأعمال في العالم العربي)؛ لإيصال رسالة إلى الشركات الراغبة في الاقتداء بالشركات العالمية؛ لإيمانها بأهمية التعليم العالي في حياة كل إنسان، وخاصة في حياة رجال الأعمال والمتخصصين في مجال المال والاقتصاد .


العلوم الحديثة


وصرح الدكتور كمالين كامل شعث -رئيس الجامعة الإسلامية بغزة، أن كلية التجارة تعتبر من الكليات الرائدة في الجامعة والوطن الفلسطيني، أنشئت لتلبية الحاجة الماسة للمختصين والمهتمين والباحثين في المجالات الإدارية والاقتصادية والمالية والمحاسبية، والسياسية، ولتعليم أجيال المدراء والمحاسبين والاقتصاديين والسياسيين أحدث ما توصلت إليه العلوم الإدارية والاقتصادية والمالية في المناطق المحيطة وفي العالم .


أهمية الدراسات العليا


وبين الأستاذ الدكتور الفرا أن افتتاح برنامج الماجستير في إدارة الأعمال في العام الدراسي 2001-2002م جاء إدراكاً من كلية التجارة لأهمية الدراسات العليا ودورها في خدمة البحث العلمي، وحل مشاكل المجتمع الإدارية، ولفت إلى أنه تم وضع خطة البرنامج بحيث تخدم المجتمع المحلي، وتدعم البحوث التي تفيد الوطن من ناحية، وتتلائم مع التوجهات العالمية الحديثة في التعليم الإداري من ناحية أخرى، خاصة أنها تتجه نحو تقوية الطالب في مواضيع إدارة الأعمال، وتزيد من تفاعله مع التخصصات العلمية الأخرى التي تفيد المدير في حياته العملية.


وأوضح الأستاذ الدكتور ماجد الفرا -عميد كلية التجارة، أن الكلية حرصت منذ نشأتها على وضع خطط دراسية وأكاديمية لتحقيق أهدافها، إلى جانب حرصها على التطوير الدائم لهذه الخطط، وبين الأستاذ الدكتور الفرا أن قسم إدارة الأعمال الذي تم افتتاحه في العام الدراسي 1983/1984 كقسم مستقل في الكلية يعد من أغنى أقسام الكلية من حيث: أعضاء هيئة التدريس، وإمكانيات المكتبة، والمعامل المتوفرة فيه، إضافة إلى النشاط البحثي، وأكد الأستاذ الدكتور الفرا أن القسم يعتبر مرجعية استشارية للعديد من مؤسسات السلطة الوطنية، والشركات المنتشرة في فلسطين، والمؤسسات الإقليمية والدولية، وأضاف الأستاذ الدكتور الفرا أن القسم يعنى باستقطاب الكفاءات العلمية، وابتعاث بعض أعضائه إلى الجامعات في الدول المتقدمة؛ لإجراء الأبحاث العلمية، واكتساب الخبرات الأكاديمية، ونوه الأستاذ الدكتور الفرا إلى أنه في العام الدراسي 2001/2002م تم افتتاح تخصص إدارة الأعمال/ العلوم المالية والمصرفية، وفي مطلع العام الدراسي 2004/2005م، جرى افتتاح برنامج البكالوريوس في تخصص إدارة الأعمال باللغة الإنجليزية .


معايير التقييم


من ناحيته، أفاد الدكتور فريد القيق -عميد التخطيط والتطوير بالجامعة الإسلامية، أن فريق البحث في “فوربس – الشرق الأوسط” اعتمد في مساره لبناء قاعدة البيانات لكل دولة على طلب المعلومات من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في كل الدول العربية، إضافة إلى التواصل المباشر مع الجامعات المعنية، وأوضحت المجلة أن اعتماد المعايير العالمية للشهادة الممنوحة من الجامعة شكل العنصر الأكثر أهمية من بين المعلومات الأخرى، ونوه الأستاذ أحمد أبو عمشة -مسئول وحدة الإحصاء والمعلومات بعمادة التخطيط والتطوير، إلى أن معايير التقييم تضمنت –أيضاً- عدد أعضاء هيئة التدريس من حملة شهادة الدكتوراه في قسم إدارة الأعمال، وعدد طلاب الماجستير في قسم إدارة الأعمال، وإجمالي أعداد الخريجين في الأعوام الثلاث الأخيرة، إضافة إلى المدة المقررة لحصول الطالب على درجة الماجستير، وكذلك الحد الأدنى للمعدّل التراكمي اللازم لقبول الطالب بغرض دراسة الماجستير في القسم، وفيما إذا كان الطالب يُنسب إلى مرشد علمي يتولى توجيهه في دراسته ومساعدته في اختيار موضوع الرسالة وإعداد خطة البحث أم لا، والمتطلبات المقررة مسبقاً لطلبة الماجستير في قسم إدارة الأعمال.


تعليق “فوربس – الشرق الأوسط”


وتعليقاً على هذه النتائج، وتحت عنوان الحصول على الـ(MBA ) قالت مجلة “فوربس – الشرق الأوسط” أنها ارتأت تسليط الضوء على هذا الموضوع لإيمانها بأهمية التعليم العالي في حياة كل إنسان، وخاصة حياة رجال الأعمال والمتخصصين في مجال المال والاقتصاد، وأوضحت أن هذه المؤسسات التعليمية استوفت جميع الشروط والمزايا التي يحتاج إليها رجال الأعمال الراغبون في استكمال تعليمهم العالي، والحصول على درجة الماجستير، وهذه القائمة تم بناؤها اعتماداً على عدد التخصصات في مجال إدارة الأعمال، إضافة إلى التكلفة والمدة المقررة للحصول على الشهادة والاعتماد العالمي والحد الأدنى من المعدل التراكمي الذي من خلاله يقبل الطالب أو يرفض .


ومن الجدير بالذكر، أن فوربس Forbes) ) هي شركة نشر ووسائل إعلام أمريكية، وأبرز منشوراتها هي مجلة “فوربس” الشهرية التي تعد أكثر القوائم شهرة في العالم, وتعنى في الدرجة الأولى بإحصاء الثروات ومراقبة نمو المؤسسات والشركات المالية حول العالم، وأهم ما تقوم به: توفير المعلومات المالية والاقتصادية، وتمتلك “فوربس” 7 نسخ بلغات مختلفة، منها: نسخة عربية، هي: “فوربس الشرق الأوسط” التي يرأس تحريرها الأستاذة خلود العميان. وتنشر مجلة فوربس قوائم عديدة في شتى المجالات، ولعل أشهرها قائمة أغنى 100 شخص في العالم .


 

x