وفد من المنسقية الأوروبية للعمل الإنساني وممثلو المؤسسات الخيرية في أوروبا في ضيافة الجامعة

 


 


زار الجامعة الإسلامية وفد من قافلة الوفاء –المنسقية الأوروبية للعمل الإنساني وممثلو المؤسسات الخيرية العاملة في القارة الأوروبية، وكان على رأس الوفد السيد عادل عبد الله –الأمين العام لمؤتمر فلسطين أوروبا، والسيد أمين علي –الأمين العام لاتحاد المنظمات الإسلامية، والسيد أيمن راشد –الناطق باسم المنسقية الأوروبية للعمل الإنساني، والسيد مازن كحيل –منسق عام القافلة، وكان في استقبال الوفد معالي النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، والأستاذ خالد الهندي –أمين سر مجلس الأمناء، والدكتور أسعد أسعد –نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية.


التكامل في العمل


وأكد معالي النائب الخضري أن ما يحتاجه قطاع غزة في تعزيز صموده هو التكامل في العمل، واعتبر الجامعة الإسلامية نموذجاً لصبر وثبات الشعب الفلسطيني، وتحدث معالي النائب الخضري عن مشاركة الجامعة الواسعة في التنمية المجتمعية، واستعرض شبكة العلاقات الواسعة التي تربط الجامعة بالكثير من المؤسسات في القارة الأوروبية، ومنها الجامعات.


وأطلع معالي النائب الخضري أعضاء القافلة على المشاريع الحيوية التي تنفذها الجامعة الإسلامية، مثل: المستشفى الجامعي، ومشروع تأهيل جرحى الحر على قطاع غزة.




صور من الشراكة


بدوره، وقف الدكتور شعث على صور من الشراكة التي تجمع الجامعة الإسلامية والوفد الزائر، وبين أنه في الوقت الذي يعني فيه الوفد بالعمل الإنساني فإن الجامعة الإسلامية تبني الإنسان، الذي يقوم بأداء واجبه كمسلم يرعى الخير ويقوم به.


وأشار الدكتور شعث إلى منظومة مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية التي تخدم نحو (200.000) طالب في الضفة العربية وقطاع غزة، واعتبر الدكتور شعث هذا العمل أهلياً وجماهيرياً وفلسطينياً، وقال الدكتور شعث: “إن القيم الإيجابية هي الأساس لبناء الوطن، ولدينا من الكفاءات في حقول العلوم والمعرفة ما يدعم هذه العملية”.


وأبدى أعضاء الوفد تقديرهم للصمود الذي قدمه قطاع غزة في مجالات متنوعة، ومنها التعليم، وعبر أعضاء الوفد عن سعادتهم بالإنجاز الذي قدمته الجامعة الإسلامية على الصعيد الأكاديمي والمجتمعي والعمل المؤسسي.

x