يوم دراسي بكلية الشريعة والقانون حول دور السلطة الفلسطينية في حماية حقوق الطفل الفلسطيني

نظمت كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية، يوماً دراسياً حول دور السلطة الفلسطينية في حماية حقوق الطفل الفلسطيني، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور مازن هنية –عميد كلية الشريعة والقانون، ورئيس اليوم الدراسي، والدكتور رفيق رضوان –نائب عميد كلية الشريعة والقانون، ورئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، والدكتور ماهر السوسي –رئيس لجنة الإفتاء بالجامعة، ورئيس اللجنة العلمية لليوم الدراسي، والأستاذ صادق قنديل –رئيس قسم الشريعة الإسلامية، وعريف اليوم الدراسي، وجمع من رجال الإصلاح والشخصيات الاعتبارية في المجتمع، وأعضاء هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون، وطلبة من الكلية.


الجلسة الافتتاحية


وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أكد الأستاذ الدكتور هنية على منهجية أحكام الشريعة الإسلامية باعتبارها نظام وقانون يُصلح أمر الإنسان في حياته ويسدد خطاه ليمضي سوياً وصالحاً، وأوضح الأستاذ الدكتور هنية أن الشريعة الإسلامية ليست أحكاماً صماء بل هي نظام واضح وبين، وتتبنى أحكاماً عادلة، واتصفت بكل مواصفات الكمال من التوازن والعدالة والوسطية والواقعية، ونظمت العلاقة بين الفرد والفرد وبين الفرد والجماعة وبين الجماعة والجماعة، وبين الأستاذ الدكتور هنية أن الشريعة الإسلامية رسمت معالم الحقوق والواجبات لكل أركان المجتمع، وبينت للدولة ما عليها من مسئوليات باعتبارها الراعية للنظام ولقواعد الدين وقواعد الحق والعدل، ووقف الأستاذ الدكتور هنية على الحقوق التي كفلتها الشريعة الإسلامية للأطفال، ومنها: حق الطفل في أبوين كريمين، وحقه في التربية الصالحة، وحقه في الميراث، وحق الطفل في الحياة والتعليم.


من جانبه، لفت الدكتور رضوان إلى أوجه عناية الشريعة الإسلامية بالإنسان منذ ولادته وحتى وفاته، موضحاً أن الشريعة الإسلامية سياجاً وحصناً منيعاً للحفاظ على حقوق الطفل، وبين الدكتور رضوان أن التشريعات والقوانين جاءت لتؤكد على حقوق الطفل، ووجوب الحفاظ عليها، وطالب السلطات والجهات المسئولة في المجتمع بحفظ كرامة الطفل، وأن تأخذ دورها في حماية حقوقه التي كفلتها له الشريعة الإسلامية، وأشار الدكتور رضوان إلى حرص الكلية على عقد الأنشطة والفعاليات التي تلامس واقع المجتمع وتسلط الضوء على قضاياه المصيرية.



الجلسة الأولى


وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى المنعقدة تحت عنوان: “التشريعات المنظمة لحماية حقوق الطفل” الأستاذ الدكتور ماهر الحولي –عميد كلية الشريعة والقانون السابق، وعميد شئون الطلبة، وقدم الدكتور ماهر السوسي –رئيس لجنة الإفتاء- ورقة عمل حول حماية حقوق الطفل في الشريعة الإسلامية، وتناول فيها الحقوق المتقررة للطفل في الإسلام والنصوص الشرعية التي تحميها، وتطرق الدكتور نافذ المدهون –أمين عام المجلس التشريعي، وعضو هيئة التدريس بقسم الشريعة والقانون- إلى حماية حقوق الطفل في التشريعات الفلسطينية، ووقف الدكتور محمد النحال –رئيس قسم الشريعة والقانون على القواعد الدولية لحماية حقوق الطفل.


الجلسة الثانية


وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية، فقد انعقدت تحت عنوان: “دور المؤسسات الفلسطينية في حماية حقوق الطفل الفلسطيني”، وترأسها الدكتور عاطف أبو هربيد –مساعد رئيس لجنة الإفتاء بالجامعة، ووقفت الأستاذة اعتماد الطرشاوي –مدير عام التأثير والاتصال والإعلام بوزارة شئون المرأة- على دور الحكومة الفلسطينية في حماية حقوق الطفل الفلسطيني، ولفت الأستاذ خليل أبو شمالة –مدير مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان- إلى دور مؤسسات المجتمع المدني في حماية حقوق الطفل الفلسطيني، وتناول الدكتور عبد القادر جرادة –عضو هيئة التدريس بقسم الشريعة والقانون- دور القضاء الفلسطيني في حماية حقوق الطفل، وتحدث المقدم ناصر سليمان –مدير عام مديرية الإصلاح والتأهيل في الشرطة- عن آليات تعامل أجهزة الشرطة الفلسطينية مع الأحداث.

x