يوم دراسي بقسم التعليم الأساسي يطالب بتحديد المواصفات الشخصية والعقلية والعلمية كمعيار متقن عند تعيين المعلمين الجدد


طالب أكاديميون ومختصون في يوم دراسي نظمه قسم التعليم الأساسي بكلية التربية بالجامعة الإسلامية بتحديد المواصفات الشخصية والعقلية والعلمية للمعلم كمعيار متقن عند تعيين المعلمين الجدد، وشددوا على إعداد دليل للمعلم يشتمل على نماذج للأسئلة الصفية التي تحث على التفكير في كافة المباحث ليسترشد بها المعلمون الجدد، ودعوا كليات التربية إلى إكساب الخريجين مهارات التواصل اللغوي التأملي، وقراءة الصور واستنباط القيم والمضامين الأخرى، ولفتوا إلى أهمية إدخال التقنيات التربوية الحديثة في التعليم كالحاسوب و LCD والتلفزيون التعليمي والأجهزة الصوتية، ووقفوا على ضرورة تنمية الوعي الحسي لدى المعلمين وتدريبهم على أساليب تقبل الآخرين خلال فترة الإعداد والتدريب، وأوضحوا أهمية تزويد القاعات الدراسية بوسائل الإيضاح السمعية والبصرية والإضاءة الجيدة، جاء ذلك خلال اليوم الدراسي الذي نظمه قسم التعليم الأساسي بكلية التربية بالجامعة الإسلامية تحت عنوان: “رؤية مستقبلية لمعلم المرحلة الأساسية في فلسطين” وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتورة ختام السحار –رئيس قسم التعليم الأساسي، ورئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، وممثلون عن وزارة التربية والتعليم العالي، ووكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، وجامعتي الأقصى والقدس المفتوحة، وجمع من المؤسسات التربوية والنفسية، وقادة العمل التربوي في قطاع غزة، وأعضاء هيئة التدريس وطلبة من كلية التربية.
                                                              مؤشر دقيق


وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أكد الأستاذ الدكتور الحولي أن دور المربي في المجتمع لا يقتصر على تعليم وتدريب الطلبة طبقاً للمقررات الدراسية فحسب بل يتعين عليه أن يكون مثالاُ وقدوة وأن يغرس في طلابه القيم والأخلاق ومعايير السلوك القويم بما يساعدهم في بناء ونمو شخصياتهم وتنمية فكرهم وتعديل سلوكهم، وبين الأستاذ الدكتور الحولي استحواذ مفهوم التعليم الأساسي على اهتمام متزايد في مختلف أنحاء العالم منذ السبعينات من القرن الماضي، موضحاً الدافع وراء التركيز على التعليم الأساسي وتطوير محتواه وهو بأن التعليم في المرحلة الابتدائية في معظم الدول النامية قد ثبت أنه لا يفي إلا بقدر يسير من الحاجات التعليمية الأساسية وأنه تعليم غير مرتبط بالحياة، وأشار الأستاذ الدكتور الحولي إلى أهمية التعليم الأساسي باعتباره مؤشر دقيق على نوعية التعليم عموماً، واللبنة الأولى في السلم التعليمي، وأفاد بأن اليوم الدراسي يعقد بمشاركة (8) مؤسسات تعليمية وتربوية، وبواقع (21) ورقة علمية بحثية تبرز واقع التعليم الأساسي في المجتمع الفلسطيني.
                                                           الركيزة الأساسية


من جانبها، أثنت الدكتورة السحار على جهود عمادة كلية التربية ورعايتها ودعمها ومشاركتها الفاعلة لكافة الأنشطة والبرامج التي تعقدها أقسام الكلية، وأشارت إلى الدور البناء والمتواصل لوزارة التربية والتعليم ووكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في دعم برامج الكلية واهتمامهم بتطوير قدرات المعلمين والطلبة، ولفتت الدكتورة السحار إلى اهتمام التربويين في كافة المؤسسات التربوية والتعليمية بطالب المرحلة الأساسية، ومدرس هذه المرحلة باعتباره الركيزة الأساسية في تطوير العملية التعليمية من خلال تعامله مع العقول والأفكار، وحرصه على تطوير قدرات الطلبة، ونوهت الدكتورة السحار إلى أن تطوير المؤسسات التربوية أصبح مطلباً أساسياً من متطلبات التنمية الشاملة، ووقفت على هدف القسم وسعيه نحو ربط الجانب النظري بالجانب العلمي وفق معايير الجودة والتميز.


الجلسة الافتتاحية


وفيما يتعلق بجلسات اليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار ثلاث جلسات علمية، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور محمود الحمضيات –مدير برنامج التربية والتعليم بوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، واستعرضت الدكتورة السحار تقويماً لبرنامج التعليم الأساسي في الجامعة الإسلامية كدراسة على طالبات الجامعة، وتناول الدكتور نبيل الصالحي –من وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”- تحسين كفايات معلمي المرحلة الأساسية الأولى الجدد في تصميم الخطط الدراسية وفق معايير الجودة، وقدم الأستاذ الدكتور عزو عفانة –نائب عميد كلية التربية بالجامعة- رؤية مستقبلية لتنمية ذكاءات الدماغ لدى طلبة التعليم الأساسي، وتحدثت الدكتورة عطاف أبو غالي –عضو هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة الأقصى- عن تحسين مهارة طرح الأسئلة الصفية الشفهية لدى المعلم الفلسطيني في مرحلة التعليم الأساسي، وتطرق كل من الدكتور أسعد عطوان –عضو هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة الأقصى، والدكتور جمال الفليت –من وزارة التربية والتعليم- إلى مهارات التواصل الصفي اللازمة لمعلمي المرحلة الأساسية، ولفت الدكتور محمود عساف –من وزارة التربية والتعليم- إلى المعايير المهنية اللازمة لإعداد المعلم الفلسطيني “دعوة كي لا نخسر المستقبل”، وشاركت الدكتورة علياء العسالي –رئيس قسم التعليم الأساسي بكلية العلوم التربوية بجامعة النجاح عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة “الفيديو كونفرنس”- بورقة عمل حول تجربة جامعة النجاح لتطوير برنامج المرحلة الأساسية.


الجلسة الثانية


وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور خليل حماد –مدير عام الإشراف والتأهيل التروي بوزارة التربية والتعليم- قدم فيها رؤية مقترحة لتطوير التعليم الأساسي، وشارك الدكتور هشام غراب –عضو هيئة التدريس بكلية التربية بالكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية- بورقة عمل بعنوان: “رؤى تربوية ونفسية لدور المدرسة في المرحلة الأولى من التعليم الأساسي”، وتناول الدكتور سعد نبهان –من وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”- معايير مقترحة لقبول طلبة التعليم الأساسي في كلية التربية، وتحدث كل من الدكتور ماجد الزيان، والدكتور جمال الفليت –عضوا هيئة التدريس بجامعة القدس المفتوحة- عن التواصل اللغوي لمعلم المرحلة الأساسية الدنيا –استراتيجية تواصلية ومدخل تعليمي، ولفتت الأستاذة هيا الدردساوي –من شبكة نشطاء فلسطين- إلى المدخل التأملي (التدبري) كضرورة لإعداد المعلم الفلسطيني، ووقف الدكتور داود حلس –مشرف التدريب الميداني بكلية التربية بالجامعة الإسلامية- على معايير القبول لطلبة التعليم الأساسي بكلية التربية بالجامعة الإسلامية، وقدمت الأستاذة يسرى عساف –من وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” ورقة عمل حول تطوير معلمي المرحلة الأساسية في استخدام سيميائية الصورة.


الجلسة الثالثة


وترأس الجلسة العلمية الثالثة لليوم الدراسي الأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، واستعرض الدكتور إبراهيم الأسطل –عضو هيئة التدريس بكلية التربية بالجامعة الإسلامية- تصوراً مقترحاً لبرنامج إعداد معلم المرحلة الأساسية في الجامعة الإسلامية بغزة، وتحدث الأستاذ عبد القادر أبو علي –من وزارة التربية والتعليم العالي- عن فضيلة التقبل لدى المعلم الفلسطيني كمدخل لتجديد العمل المدرسي، وتناولت كل من الأستاذة هبة أبو فودة، والأستاذة إيمان أبو عاذرة، والأستاذة فداء الشوبكي –من وزارة التربية والتعليم العالي- المهارات الرئيسية لمعلم المرحلة الأساسية، وبين الأستاذ هاني أبو السعود –من وزارة التربية والتعليم العالي- تنظيم البيئة الفيزيقية ودورها في تعليم المرحلة الأساسية، وشارك الدكتور إدريس جرادات –من مديرية التربية والتعليم في الخليل  عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة “الفيديو كونفرنس”- بورقة عمل حول تقييم برنامج التعليم الجامع كما يراه مدير المدرسة والمرشد التربوي والمعلم مسئول لجنة التعليم الجامع في المدارس الحكومية –دراسة ميدانية، وتطرقت الأستاذة منى العمراني، والأستاذة هالة دغمش –من الجامعة الإسلامية- إلى توظيف التعليم الإلكتروني في مرحلة التعليم الأساسي، وأوضح الدكتور نبيل الصالحي –من وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”- أهم المشكلات التي تواجه معلمي المرحلة الأساسية الجدد والحلول المقترحة للتغلب عليها.

x