قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب ينظم ندوة حول الآثار الإسلامية في الحرم القدسي الشريف

نظم قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية ندوة حول الآثار الإسلامية في الحرم القدسي الشريف، وانعقدت الندوة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور وليد عامر – عميد كلية الآداب ، والدكتور نهاد الشيخ خليل – رئيس قسم التاريخ والآثار، وتحث في الندوة الدكتور المصطفى الخراط والدكتور فرج الحسيني – عضوا هيئة التدريس في قسم التاريخ والآثار، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بالقسم


من جانبه، لفت الدكتور عامر إلى أهمية عقد الأنشطة اللامنهجية المساندة للمناهج الدراسية في رفد الجانب الثقافي للطلبة، ووقف الدكتور عامر على محطات من تاريخ المسجد الأقصى وأهميته في الإسلام، وتحدث عن ارتباط الشعب الفلسطيني بفلسطين منذ القدم، واستعرض بعض المواقف للعرب والمسلمين في الدفاع واحتضان المسجد الأقصى.


بدوره، أوضح الدكتور الشيخ خليل أن عقد هذه الندوة يأتي في ظل الهجمة الممنهجة التي يرتكبها الاحتلال لطمس الهوية الإسلامية والعربية للمسجد الاقصى ،وبين أن الحديث عن المسجد الأقصى، وأهميته، وآثاره ضرورة للحفاظ على الوجه الحقيقي للمسجد الأقصى .


وتطرق الدكتور الخراط إلى هندسة العمارة في قبة الصخرة الشريفة، ولفت إلى مكانة قبة الصخرة في الاسلام ، وبين قدسيتها وتاريخها ، وتحدث عن القيمة الهندسية التي بينت وفقها، ووقف الدكتور الخراط على المحاور الهندسية التي تدور بها قبة الصخرة، وهي الكتلة المعمارية القابعة فوق جبل والمنظور إليها ، وهندسة البناء وعبقرية المهندس المسلم، إلى جانب التفرد الزخرفي العميق وظاهرة ملئ الفراغ .


وتحدث الدكتور الحسيني عن الأثار الموجودة في المسجد الأقصى وتاريخها، والجمعيات الاستكشافية للآثار، ودورها في الكشف عن المزيد من آثار المسجد الأقصى، وتتناول الدكتور الحسيني عدداً من الآثار الموجودة، مثل: الحرم القدسي الشريف، وحائط البراق، وأبواب المسجد الأقصى، وتاريخها، والأروقة التي يضمها الحرم القدسي، والتي تعد من أهم المعالم الأثرية في المسجد الأقصى والعالم.

x