بمشاركة أكثر من أربعين من رواد الأعمال والشركات الناشئة والخبراء: حاضنة الأعمال والتكنولوجيا تنظم مخيم ريادة الأعمال الأول

 


 


نفذت حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية مخيم ريادة الأعمال الأول الذي عقد بمشاركة الفرق الفائزة في مسابقة خطط الأعمال والشركات المحتضنة، وذلك ضمن مشروع دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في قطاع غزة بتمويل من مؤسسة سبارك ووزارة الخارجية الهولندية، وذلك في مطعم فالنسيا بسوق الأندلسية مول.


وعقد المخيم بمشاركة أكثر من أربعين من رواد الأعمال ومجموعة من خبراء القطاع الخاص في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وبحضور الدكتور يحيى السراج -نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الإدارية، والدكتور أيمن أبو سمرة -مساعد نائب الرئيس لشئون تكنولوجيا المعلومات، والمهندس محمد سكيك -مدير حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، والسيد مايكل كلر -مدير مكتب سبارك في فلسطين.


بدوره عبر الدكتور أبو سمرة عن اهتمام الجامعة بدعم المبدعين ورواد الأعمال، وأشاد بالدور الذي تقوم به الحاضنة في مجال دعم الأفكار الإبداعية والريادية، وأعرب عن سعادته بعقد هذا النشاط المتميز الذي يعود بالفائدة على الشركات الناشئة في قطاع غزة.


وأشار المهندس سكيك إلى أن مخيم ريادة الأعمال الأول تنفذه الحاضنة ضمن مشروع دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في قطاع غزة، الذي يستهدف الفائزين في مسابقة خطط الأعمال بالإضافة إلى مجموعة من الشركات الناشئة، ويهدف إلى تطوير عمل الشركات وتحسين جودة المنتج والإسراع في دمج الشركات الناشئة في السوق المحلي.





بدوره عبر السيد كلر عن إعجابه بسعي الحاضنة للتميز في البرامج والخدمات التي تقدمها لرواد الأعمال والشركات المحتصنة في قطاع غزة، ودعا الجامعة إلى الاهتمام بالفعاليات التي تحقق التنوع والاستفادة والدمج بين القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية، وألقى السيد كلر محاضرة بعنوان أسباب فشل الشركات الناشئة وطرق تجنبها وسط مشاركة فاعلة من رواد الأعمال، وأكد السيد كلر تقدير مؤسسة سبارك للجهد الكبير الذي تقدمه الجامعة الإسلامية من خلال حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في دعم المبدعين والخريجين من أجل إيجاد فرص عمل مستدامة وقصص نجاح في قطاع غزة.


ويأتي مخيم ريادة الأعمال الأول ضمن مشروع رواد الأعمال الذي تنفذه حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية بتمويل من مؤسسة سبارك ووزارة الخارجية الهولندية، ويهدف المشروع إلى تحسين خدمات تطوير الأعمال المقدمة إلى رواد الأعمال والشركات الناشئة، ويسعى إلى إنشاء مجموعة من الشركات الناشئة وإيجاد فرص عمل من خلال دعم الأفكار الإبداعية ومحاربة الفقر، وإيجاد سياسة لدعم المبدعين وإزالة العقبات التي تحول دون نجاح رواد الأعمال.


جدير بالذكر أن المخيم شمل العديد من الفقرات المتميزة، مثل: محاضرات متخصصة، وجلسات عصف ذهني، وجلسات استشارية وإرشادية، بين الخبراء والشركات المحتضنة؛ بهدف تحسين عمل الشركات، وتقديم خدمات ومنتجات جديدة للسوق المحلي والدولي، وتعزيز قدرات العرض والتسويق للشركات، وتعزيز الدمج والتنوع في الخدمات والمنتجات المقدمة، وانتهى المخيم بفقرات وعروض نهائية لمنتجات وخدمات جديدة أظهرت مدى الاستفادة التي تحققت لدى الشركات من فقرات المخيم المتنوعة.

x