أكاديميون ومشاركون في محاضرة بقسم التاريخ والآثار يؤكدون أحقية الشعب الفلسطيني بأرضه ومقدساته

أكد أكاديميون ومشاركون في محاضرة نظمها قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية أحقية الشعب الفلسطيني بأرضه ومقدساته، ولفتوا إلى أن استخدام المنهج العلمي العقلي يؤكد عدم أهلية الشعب اليهودي بأرض فلسطين المقدسة، ووقفوا على أقوال بعض العلماء اليهود التي أثبتت عدم ملكية اليهود لأي جزء من الآثار في فلسطين، واستعرضوا مجموعة من كتب علماء الآثار التوراتي التي يبينوا فيها أكذوبة النص التوراتي، وعدم تاريخية النص التوراتي، وأن علم الآثار التوراتي كاذب، جاء ذلك في المحاضرة التي نظمها قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية تحت عنوان:” الشعب المخترع فوق الأرض المقدسة بين خرافات التوراة، وحقائق التاريخ”، وانعقدت المحاضرة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور كل من: معالي الدكتور محمد الأغا- وزير السياحة والآثار، والدكتور وليد عامر- عميد كلية الآداب، والدكتور نهاد الشيخ خليل- رئيس قسم التاريخ والآثار، والدكتور زكريا السنوار- عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ والآثار، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بالقسم.


وأوضحوا أن كل الدلائل المادية ذات العلاقة بالآثار تبين أنه لا علاقة لليهود بأرض فلسطين وأن الشعب الفلسطيني هو الأحق بهذه الأرض المقدسة، وبينوا أن الشعب اليبوسي هم أول من سكنوا فلسطين، ووجدوا قبل وجود الديانة اليهودية، وأن هوية الشعب الفلسطيني وجدت في الكتب السماوية.

x