خلال افتتاح مختبر التحكم المنطقي المبرمج: وفد كويتي يزور الجامعة ويثمن عالياً تحديها للظروف الصعبة

 


أشاد الدكتور وليد العنجري- مدير مكتب فلسطين في جمعية الرحمة العالمية- الكويت بالمستوى العلمي والثقافي والحضاري الذي وصلت إليه الجامعة الإسلامية من خلال مواكبتها للاتجاهات الحديثة في التعليم العالي، وتشجيعها للبحث العلمي، ومساهمتها في بناء الأجيال وتنمية المجتمع في إطار من القيم الإسلامية، وقال الدكتور العنجري: “استطاعت الجامعة الإسلامية أن ترتقي بمستوى الجامعات الإقليمية والعالمية بالرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها حتى غدت واحدة من الجامعات التي يشار إليها بالبنان”، وعبر الدكتور العنجري عن اعتزاز الشعب الكويتي بدعم ومساندة أبناء الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أشكال التضامن التي يبديها الكويتيون تجاه دعم القضية الفلسطينية، وتابع الدكتور العنجري حديثه قائلاً: “ضربت الجامعة الإسلامية أروع المثل في العودة إلى حياتها الطبيعية، وتحدت ظروف الحصار والدمار الذي طال مبانيها ومختبراتها العلمية، ولنا الفخر بتمويل مختبراتها ودعم طلبتها المحتاجين”، وكان الدكتور العنجري يتحدث خلال زيارة الوفد الكويتي الإنساني للجامعة الإسلامية، وضم الوفد عدد من المحاضرين، والصحفيين، والمتبرعين، والداعمين للعمل الخيري في دولة الكويت.


وكان في استقبال الوفد من الجامعة الإسلامية كل من: الدكتور محمد العكلوك- نائب رئيس مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور محمد شبات- نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والأستاذ خالد الهندي- أمين سر مجلس الأمناء، والدكتور أسعد أسعد- نائب رئيس الجامعة لشئون العلاقات الخارجية، والدكتور أحمد المبحوح- رئيس مركز تنمية الموارد، والدكتور رائد صالحة- مدير دائرة العلاقات العامة.




خدمة المسيرة التعليمية


من جانبه، أثنى الدكتور العكلوك على الجهود الحثيثة، ومستوى الخدمات التي تقدمها الرحمة العالمية لأبناء الشعب الفلسطيني، ولطلبة العلم في الجامعات الفلسطينية والتي لها عظيم الأثر في نفوسهم، وقدر الدكتور العكلوك للخيرين من أبناء الشعب الكويتي وقفتهم الجادة مع طلبة الجامعات من خلال المساهمة في افتتاح المختبرات العلمية، ومساعدة الطلبة المحتاجين في استكمال دراستهم الجامعية، وشكر الدكتور العكلوك دولة الكويت على تعاونها المتواصل مع الجامعة وخدمة المسيرة التعليمية والبحثية فيها.


الدلالات الواضحة


بدوره، وقف الأستاذ الدكتور شبات على محطات تؤكد صدق ومتانة العلاقة التي تربط بين الشعبين الفلسطيني والكويتي، ومنها: أن أول لجان المناصرة للشعب الفلسطيني كانت من دولة الكويت، وأن انطلاقة عمل الخير في فلسطين كانت من دولة الكويت، وبيان دور الكويت في احتضان الثورة الفلسطينية وخدمة الشعب الفلسطيني، ولفت الأستاذ الدكتور شبات إلى الدلالات الواضحة التي يؤكدها دعم الشعب الكويتي للفلسطينيين، وهي: رفضهم الواضح لسياسة التدمير وسعيهم نحو التعمير، وتقديم الخدمات التي تساهم في تحقيق أقصى درجات النمو والازدهار.


وحيا الأستاذ الدكتور شبات الشعب الكويتي على صدق مشاعره، وشغفه لمساندة إخوانه في فلسطين، وتحدث الأستاذ الدكتور شبات عن التطور العمراني والأكاديمي الذي وصلت إليه الجامعة الإسلامية، مبيناً تزايد أعداد البرامج التي تطرحها كليات الجامعة على مستوى الماجستير والبكالوريوس والدبلوم.


وسلمت الجامعة الإسلامية ممثلة بالدكتور العكلوك، والأستاذ الدكتور شبات، الدكتور العنجري درع تكريمي، فيما سلم الدكتور العنجري الجامعة درع مقدم من قوافل الخير في دولة الكويت، والرحمة العالمية.
 




وفي موضوع ذي صلة،  افتتح الدكتور العكلوك، والأستاذ الدكتور شبات، والدكتور العنجري والوفد المرافق له مختبراً علمياً للتحكم المنطقي المبرمج يخدم طلبة كلية الهندسة، بتمويل من لجنة السنابل الخيرية- الوقفية العامة- الرحمة العالمية- جمعية الاصلاح الاجتماعي، وبتنفيذ جمعية الرحمة للإغاثة والتنمية.


 


 


 

x