مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية يخُرج(550) طالباً وطالبة من فوج القرآن والدعوة الخامس

 


 


احتفل مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية بكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية بتخريج(550) طالب وطالبة من فوج القرآن والدعوة الخامس من حفظة كتاب الله، وانعقد الحفل في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الدكتور سعد عاشور- مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتور محمد بخيت- عميد كلية أصول الدين، والدكتور نسيم ياسين- رئيس مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية أصول الدين و القائمين على مركز القرآن الكرم والدعوة الإسلامية، والطلبة المحتفى بهم.


 


الخبرات والكفاءات


 


من جانبه، تحدث الدكتور عاشور عن فضل حفظ القرآن الكريم وتعلم أحكام تلاوته، وعن مكانة أهل القرآن عند الله، وعن أهمية حفظ القرآن الكريم والحفاظ على صلاح المجتمع وتطويره، ولفت الدكتور عاشور إلى حرص الجامعة الإسلامية على تطوير مهارات الطلبة من خلال اكتشاف القدرات والعمل على صقلها وتنميتها، وشجع الدكتور عاشور جميع الطلبة على الالتحاق بالدورات المتقدمة التي يعقدها مركز القرآن الكريم، والاستفادة من الخبرات والكفاءات التي يتحلى بها القائمون على المركز، وأشاد الدكتور عاشور بمستوى الخدمات التي يقدمها مجلس الأمناء وإدارة الجامعة والشئون الأكاديمية في سبيل الارتقاء بالمركز نحو العالمية.


 


منارة لتعليم القرآن الكريم


 


من ناحية، اعتبر الدكتور بخيت مركز القرآن الكريم منارة لتعليم القرآن الكريم والسنة النبوية، وأثنى على جهود القائمين على المركز في عقد الدورات المختصة في حفظ القرآن الكريم، والتلاوة والتجويد، وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، ومهارات الحاسوب، وأشار الدكتور بخيت إلى تجربة الوفد الدعوى العائد من إندونيسيا مؤخراً في نشر الدعوة الإسلامية خارج فلسطين، وتناول البرامج التي تطرحها كلية أصول الدين في مرحلتي البكالوريوس والماجستير، والأقسام التي تضمها الكلية.


 


تأهيل الدعاة


 


بدوره، لخص الدكتور ياسين الأهداف الرئيسة لتأسيس مركز القرآن الكريم في تعليم أحكام التلاوة والقراءة الصحيحة للقرآن الكريم، وتأهيل الدعاة والخطباء والمربين والارتقاء بمستواهم وتحسين أداءهم تربوياً وتعليمياً، إلى جانب العناية بتفسير القرآن الكريم ونشر علومه، وتقديم الأبحاث والدراسات العلمية لخدمة كتاب الله، وبين الدكتور ياسين أن الدعوة إلى الله يجب أن يسبقها علماً أكيداً بالقرآن الكريم، إلى جانب الالتزام بآداب القرآن الكريم حتى يكونوا خير دعاة، وتحدث الدكتور ياسين عن أقسام المركز، وهي قسم التفسير والعلوم القرآنية، وقسم الحفاظ، وقسم الدعوة الإسلامية.


 


وقدر الخريج محمد العجل -في الكلمة التي ألقاها نيابة عن الطلبة الخريجين- الجهود التي يبذلها مركز القرآن الكريم في سبيل الارتقاء بقدرات الطلبة، والعمل على تطويرها وتنميتها من خلال عقد الدورات التدريبية المتخصصة، وعبر الخريج العجل عن فرحته بتخرجه من الجامعة الإسلامية وحصوله على السند المتصل إلى النبي.


 


ونقل الطالب عبد الرحمن كاتونو- أحد المستفيدين من مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية سلام الشعب الأندونيسى إلى الشعب الفلسطيني، وقال الطالب كاتونو:” الشعب الإندونيسي من المسلمين يحبونكم في الله حباً كثيراً، نرجو أن تستمر العلاقة الحميمة بين الشعبين”.


 

x