ورشة عمل بقسم الهندسة البيئية حول التجربة الفلسطينية في الاستفادة من مصادر الطاقة البديلة

 


نظم قسم الهندسة البيئية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية ورشة عمل حول التجربة الفلسطينية في الاستفادة من مصادر الطاقة البديلة، وانعقدت الورشة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور كل من: الدكتور نبيل الصوالحي- نائب عميد كلية الهندسة، والمهندس حسام النجار- رئيس قسم الهندسة البيئية، والمهندس كنعان عبيد- رئيس سبطة الطاقة والموارد الطبيعية، ونقيب المهندسين، وجمع من اعضاء هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية، وطلبة من القسم.


من جانبه، أوضح الدكتور الصوالحي الفرق بين الهندسة البيئية والطاقة، مبيناً أن الطاقة تستمد من المصادر الطبيعية كالهواء والماء والشمس وهو ما يقوى العلاقة بينها وبين الهندسة البيئية، ووقف الدكتور الصوالحي على أوجه استثمار المصادر الطبيعية في إقامة المشاريع الكبيرة وتوليد الطاقة، وتحدث الدكتور الصوالحي عن الخطة التي وضعتها كلية الهندسة من خلال اهتمامها بالبحث العلمي في تطوير مجالات استثمار الطاقة المتجددة والبدء في مشاريع حقيقية على أرض الواقع.





من ناحيته، حث المهندس النجار الباحثين على إجراء دراسات وتطبيقات عملية في قطاع غزة بخصوص موضوع الطاقة البديلة، وأرجع المهندس النجار السبب في قلة الاهتمام بموضوع الطاقة البديلة إلى استحواذ موضوع المياه العادمة التي تشكل مشكلة كبيرة في القطاع على مساحة كبيرة من المتابعة العلمية، وندرة المعلومات والمشاريع المتوفرة في مجال الطاقة البديلة، وضعف الوعي بموضوع الطاقة البديلة.


بدوره، بين المهندس عبيد أن قطاع غزة يفتقر إلى مشاريع الطاقة المتجددة، وشجع طلبة الجامعات على إعداد المشاريع التي تلامس هذا الموضوع، واقترح المهندس عبيد العديد من الأفكار التي تساهم في توفير الطاقة الكهربائية، وكيفية استثمار المصادر الطبيعية، ولفت إلى أهمية توفير الطاقة في قطاع غزة وتخفيف الاستهلاك فيها.


وتحدث المهندس عوني نعيم- مدير عام الإدارة العامة لحماية البيئة، عن أهمية التوسع في الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة في فلسطين، وقدم المهندسان سائد البابلي وسمير مطر مشروعا تطبيقيا حول تطبيق الطاقة الكهربائية.

x