الاحتفال في الجامعة بتكريم ذوي الاحتياجات الخاصة والجرحى بمناسبة يوم المعاق العالمي

احتفلت عمادة شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية بتكريم ذوي الاحتياجات الخاصة والجرحى من أبناء الجامعة بمناسبة يوم المعاق العالمي، الذي يصادف الاحتفال به في الثالث من كانون أول/ديسمبر من كل عام، وانعقد الحفل في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور معالي الأستاذ أحمد الكرد- وزير العمل والشئون الاجتماعية، والأستاذ الدكتور سعد عاشور- مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتورة أروى عاشور- نائب عميد شئون الطلبة، والأستاذ مازن النخالة- مسئول وحدة الأنشطة اللامنهجية بالعمادة، وعريف الحفل، وأعضاء من مجلس الطلاب، وجمع من العاملين بالجامعة، وطلبة من الجامعة.



بدوره، أثنى معالي الأستاذ الكرد على الجهود التي تبذلها الجامعة الإسلامية تجاه الاهتمام بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير الاحتياجات التي تسهم في إبراز مواهبهم، وتساعدهم على استكمال دراستهم العلمية، وتظهر مقدرتهم على تحدي إعاقتهم، وتحدث معالي الأستاذ الكرد عن الواجبات والأعمال التي تؤديها الوزارة تجاه تلك الشريحة، ومنها: تقديم مساعدات مالية من خلال برنامج الحماية الوطنية، وتوفير التأمين الصحي للمعاقين، والمساهم في توفير فرص للتعليم.


من ناحيته، لفت الأستاذ الدكتور- عاشور إلى أن عقد الاحتفال يبرز اهتمام الجامعة الإسلامية بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة والجرحى من أبناء الجامعة، ويبين حرص الجامعة في توفير مستلزمات ذوي الاحتياجات الخاصة من عقد البرامج الخاصة بهم، وتسهيل حركة وصولهم إلى أماكن الدراسة، وتعزيز فرص اندماجهم مع غيرهم من الطلبة، ووقف الأستاذ الدكتور عاشور على الإنجازات والمهارات التي يمتلكها ذوي الاحتياجات الخاصة والتي تعزز من حضورهم في المجتمع الفلسطيني، وتناول الأستاذ الدكتور عاشور الصفات التي تتحلى بها تلك الشريحة في المجتمع، ومنها: العزيمة والصبر، والإصرار على التفوق والنجاح، وإثبات الذات، وتحدي الصعاب.


من جانبها، شكرت الدكتورة عاشور الجهات الراعية لاحتفال التكريم الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة، والشركات والهيئات التي قدمت الدعم والمساندة لتلك الفئة، وأكدت الدكتورة عاشور على اهتمام العمادة بتوفير الاحتياجات التي تسهم في دمج الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف المجالات التي تبرز مقدرتهم على التميز والإبداع.

x