الجامعة تستضيف ورشة عمل لمناقشة نتائج التقرير العام لتقييم برامج العلوم الإنسانية في الجامعات الفلسطينية

استضافت وحدة الجودة بالشئون الأكاديمية بالجامعة الإسلامية ورشة العمل التي تنظمها الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية والمتعلقة بعرض ومناقشة نتائج التقرير العام لتقييم برامج العلوم الإنسانية في الجامعات الفلسطينية بالمحافظات الجنوبية، وانعقدت الورشة بحضور كل من: الأستاذ الدكتور محمد شبات-نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية، والأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة- رئيس وحدة الجودة بالجامعة، وعضو الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية، والأستاذ الدكتور عيسى النحال، والأستاذ الدكتور يحيى عابد- عضوا الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية، والأستاذ الدكتور جهاد أبو طويلة، والأستاذ الدكتور صادق أبو سليمان، والدكتور أكرم حبيب- أعضاء فريق التقييم الخارجي لبرامج العلوم الإنسانية، وعمداء ورؤساء أقسام كليات الآداب في جامعات قطاع غزة: الإسلامية، والأزهر، والأقصى، وجمع من المعنيين والمهتمين.


من جانبه، أوضح الأستاذ الدكتور شبات أن عقد ورشة العمل يأتي بهدف الوقوف على الملاحظات والاقتراحات التي جاء بها فريق التقييم الخارجي لبرامج العلوم الإنسانية في الجامعات الفلسطينية والعمل على تعزيز مواطن القوة فيها، وتحسين مستوى الأداء لمواطن الضعف فيها، ولفت الأستاذ الدكتور شبات إلى دور كليات الآداب  الهام في بناء حضارة الإنسان ،واعتبر أن صلاح البرامج التي تقدمها تعد بمثابة أساس لتطور الشعوب وتقدمها.   وأكد الأستاذ الدكتور شبات على أهمية عملية التقييم الخارجي في تحسين جودة مخرجات العملية التعليمية، ورفد مؤسسات التعليم العالي بالمعلومات التي تساهم في عملية التطوير والتحسين المستمر.


بدوره، أشاد الأستاذ الدكتور النحال بالمستوى المهني العالي الذي أنجزه فريق التقييم الخارجي لبرامج العلوم الإنسانية في فترة قياسية، وأثنى الأستاذ الدكتور النحال على الجهود والتعاون الكبير الذي أبداه عمداء ورؤساء الأقسام في كليات الآداب في جامعات الأزهر، والأقصى، والإسلامية مع أعضاء فريق التقييم، والتي أثمرت عن تشخيص الوضع التعليمي في تلك الجامعات، ووقف الأستاذ الدكتور النحال على دور الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية في تطوير المسيرة التعليمية، ودعم التعليم العالي في فلسطين، وأشار الأستاذ الدكتور النحال إلى الدور الملقى على عاتق إدارات الجامعات الفلسطينية في تعزيز وتطوير العمل الأكاديمي داخل الجامعات.

واستعرض الدكتور أكرم حبيب- منسق فريق التقييم الخارجي لبرامج العلوم الإنسانية، نتائج التقييم الخارجي لبرنامج العلوم الإنسانية في جامعات غزة الثلاث” الإسلامية، والأزهر، والأقصى”، ولفت الدكتور حبيب إلى أن عملية التقييم الخارجي اعتمدت على منهجية علمية واضحة في جمع المعلومات والادلة التي تم تحليلها حسب معايير الجودة، وتحدث الدكتور حبيب عن المراحل التي مرت بها عملية التقييم، ومنها: الاطلاع على تقارير التقييم الذاتي ثم التحقق الميداني من خلال الزيارات التي تمت للأقسام ولقاء المعنيين من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية والخريجين. ، وتطرق د.  حبيب إلى عدد من  النقاط الإيجابية والتي تحتاج إلى تطوير في البرامج التي تم تقيميها فيما يتعلق المناهج، والقوانين والأنظمة، والمرافق التعليمية والخدمات المقدمة للطلبة.


وتحدث الدكتور صادق أبو سليمان- عضو فريق التقييم الخارجي لبرامج العلوم الإنسانية عن مخرجات التعليم المنشود في الجامعات الثلاث، مبيناً أن مخرجات العملية التعليمية في كليات الآداب والعلوم الإنسانية في جامعات قطاع غزة تستوجب وضع آليات قياس، ووقف الدكتور أبو سليمان على أهمية العناية بدوائر الخريجين في متابعة أمور الخريجين عملياً والتواصل مع أرباب العمل.


وعرض الأستاذ الدكتور جهاد أبو طويلة- عضو فريق التقييم الخارجي لبرامج العلوم الإنسانية توصيات فريق التقييم فيما يتعلق بطرق تقييم الطلبة، ومنها: إلزام الجامعات بعدد معين من الطلبة في الشعبة الواحدة لإفساح المجال للمدرسين للاستماع إلى عروض طلبتهم، وتخصيص مرشد أكاديمي من المدرسين لكل مستوى تخصيصي يتولى مهمة متابعة أمر الطالب حتى تخرجه، وتناول الأستاذ الدكتور أبو طويلة أوجه اهتمام الجامعات الثلاث بالخريجين، والبحث العلمي، والجودة.


وأوصى المشاركون في الورشة بعقد لقاءات سنوية بين عمداء ورؤساء الأقسام في كليات الآداب في الجامعات الفلسطينية بغرض التواصل العلمي والأكاديمي،  والاستفادة من نتائج تقرير التقييم  الخاص بكل جامعة في تطوير البرامج الأكاديمية من خلال وضع خطط تفصيلية محددة بفترة زمنية لتحسين الأداء تشرف عليها الشئون الأكاديمية بالتعاون مع وحدات الجودة .


 


 

x