كلية الهندسة وشبكة الأقصى للإعلام توقعان مذكرة تفاهم لإنشاء مدينة الإنتاج الإعلامي


وقعت كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية مذكرة تفاهم مع مؤسسة الأقصى للإنتاج الفني والإعلام تقضي بتصميم مشروع لإنشاء مدينة الإنتاج الإعلامي، وجرى توقيع الاتفاقية في قاعة مجلس الجامعة بحضور الدكتور كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور رفعت رستم-نائب الرئيس للعلاقات الخارجية وتكنولوجيا المعلومات، والأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي-عميد كلية الهندسة, والدكتور محمد عرفة-نائب عميد كلية الهندسة، والدكتور فريد القيق-رئيس قسم الهندسة المعمارية، والدكتور أسامة العيسوي- نقيب المهندسين في قطاع غزة، وعدد من أعضاء هيئة التدريس ورؤساء اللجان في كلية الهندسة، والأستاذ فتحي حماد-رئيس مجلس إدارة شبكة الأقصى للإعلام والإنتاج الفني، والوفد المرافق له، وقد وقع المذكرة عن الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي، وعن شبكة الأقصى الأستاذ فتحي حماد.

النهضة الفنية
بدوره، أكد الدكتور شعث على دور الإعلام في تحقيق النهضة الفنية، وتقريب المفاهيم بشكل كبير، واستعرض نماذجاً لعدد من مدن الإنتاج الإعلامي العربية والعالمية الجادة، وتحدث الدكتور شعث عن أهمية الفنون في الوقت الراهن، وقدرتها على إيصال رسالة الشعوب العادلة إلى العالم بأجمعه.
وثمن الدكتور شعث النشاط النوعي لقسم الهندسة المعمارية خاصة، وكلية الهندسة عامة، فيما يخص التواصل مع المؤسسات الفلسطينية، لافتاً إلى العلاقات الطيبة التي تربط الجامعة ومؤسسات المجتمع المدني.

تعاون وتواصل
من ناحيته، أبدى الأستاذ الدكتور إنشاصي اهتمام كلية الهندسة بالتعاون والتواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي والاستفادة من جهود الطلبة في دعم مسيرة البناء والتعمير، مشيراً إلى اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم التي وقعتها الكلية مؤخراً؛ بغرض إفادة المجتمع المحلي من الخبرات التخصصية المتميزة لدى كلية الهندسة.

الحاجة إلى مدن الإنتاج الإعلامي
من جانبه، أوضح الدكتور القيق أن مشروع إنشاء مدينة الإنتاج الإعلامي يعتبر رافعة أساسية من روافع الاقتصاد المحلي، وأضاف أن المدينة تقدم نموذجاً لما يجب أن يكون عليه الإعلام الفلسطيني، وذكر الدكتور القيق أن المشروع سيطبق في إطار مساق مشروع تخرج سيتم خلاله إعداد المخططات التفصيلية لمدينة الإنتاج الإعلامي، وبين الدكتور القيق أن الحاجة إلى مدينة للإنتاج الدرامي حاجة إنتاجية لها علاقة بالاستثمارات الكبيرة التي يقوم عليها الإنتاج الدرامي، إلى جانب كونها حاجة فنية لما تتطلبه من جوانب عمل مختلفة للعمل الإعلامي.
وأوضح الدكتور القيق أن الإنتاج الإعلامي بدأ يعتمد بشكل كبير على البيئة المفتوحة والمغلقة، مما استدعى الحاجة إلى تطوير أدوات إنتاجية جديدة تتلاءم وطبيعة البيئة المفتوحة بشكل يلبي احتياجات التصوير والإنتاج، مثل: بناء ديكورات ثابتة ومتحركة، واستوديوهات متعددة الوظائف، وفنادق، وأسواق، ومدن ألعاب.

مشروع استراتيجي
ووصف الأستاذ حماد مشروع مدينة الإنتاج الإعلامي بأنه مشروع استراتيجي يعكس الكثير من الطموحات الفلسطينية، وتحدث عن شبكة الأقصى باعتبارها منظومة إعلامية تعمل على تلبية الاحتياجات الدينية والثقافية والإنسانية.
وبين الأستاذ حماد مدى اهتمام الشبكة بترسيخ التراث الفلسطيني في إطار تسليط الضوء على المسيرة التاريخية للشعب الفلسطيني، وأكد الأستاذ حماد على أهمية الإعلام الإسلامي الهادف في التثقيف والإرشاد خاصة وأنه يأتي في ظل تدفق كبير للمعلومات عالمياً، وعبر الأستاذ حماد عن تقديره للتعاون مع كلية الهندسة في الجامعة.

x