كلية العلوم تعقد ورشة عمل حول أهمية تخصص علوم البحار

 


 


عقدت كلية العلوم بالجامعة الإسلامية ورشة عمل لمناقشة أهمية تخصص علوم البحار، وحضر الورشة التي انعقدت في قاعة الاجتماعات العامة بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس، الدكتور إبراهيم القدرة –وكيل وزارة الزراعة، والدكتور يوسف إبراهيم –رئيس سلطة جودة البيئة، والأستاذ الدكتور محمد شبات –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتور نظام الأشقر –عميد كلية العلوم، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم، والمختصين.


وبين الدكتور القدرة أهمية افتتاح تخصص في علوم البحار، لدوره في تحقيق التنمية المستدامة، وذكر أنه لا بد من إيجاد أساس علمي في الاهتمام بالبحر الأبيض المتوسط لدوره في تحقيق الأمن الغذائي، وحث الدكتور القدرة على الاستثمار الشامل لكل الموارد المؤدية لهذه المساحة المطلة على البحر، حيث الاستنزاف للمخزون السمكي.


وتحدث الدكتور إبراهيم عن أهمية الوعي الأكاديمي فيما يتعلق بالمشاريع طويلة المدى التي تتعلق بالبحار، مثل تحلية مياه البحر، مما يكفل للأقسام الأكاديمية التوعية المختصة بعلوم البحار الانضمام إلى المنظومة العالمية، إلى جانب مشاريع التزود بالطاقة النظيفة التي تعتمد على أمواج البحر، ولفت الدكتور إبراهيم إلى أهمية الاستفادة من الطاقات البشرية داخل فلسطين وخارجها والتعاون في مجال إجراء البحوث العلمية، والمشاركة في الشركات التي تختص بالمجال البحري، وتوقع أن يسهم افتتاح القسم في توفير فرص في الأندية البحرية، ومحطات الطاقات، ومحطات المياه، وشركات مكافحة التلوث البحري.


وأكد الأستاذ الدكتور شبات أن علم البحار مهم لكل شعوب المنطقة فمورد الكرة الأرضية يتناقص والإنسان يحاول استثمار هذا المورد وهو البحر، وشدد الأستاذ الدكتور شبات على أهمية الإصلاح البيئي، ودعا إلى الاستفادة الجيدة من مجالات علوم البيئة والبحار، وأوضح الأستاذ الدكتور شبات تجربة كلية العلوم الفنية في التخصصات الأكاديمية ذات العلاقة بمجال علوم البحار.


وأفاد الدكتور الأشقر أن كلية العلوم تناقش قيمة تخصص علوم البحر من منطلق المحافظة على الموارد الطبيعية، وأشار إلى الكنوز البيئية التربة التي يضمها البحر، واستشهد بمساحة البحار من مساحة الكرة الأرضية والتي تبلغ (71%)، ولفت إلى قيمة الاستفادة من المقدرات والإدارة البيئية والمحافظة على الموارد البحرية الفلسطينية.

x