اللجنة العلمية في قسم الهندسة المعمارية بالجامعة تنظم ندوة حول تكنولوجيا تصميم المصاعد

عقدت اللجنة العلمية في قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة في الجامعة ندوة حول تكنولوجيا تصميم المصاعد، واستضافت الندوة المهندس زهير دبور –من الشركة الأهلية للمصاعد، وأدار اللقاء الذي عقد في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية المهندس أسامة العيسوي –نقيب المهندسين وعضو هيئة التدريس في القسم بحضور كل من: الدكتور فريد القيق –رئيس قسم العمارة، والمهندس رائد العطل –عضو هيئة التدريس في القسم، وعدد من أكاديمي وطلبة قسم العمارة في الجامعة، وذلك بهدف بيان تكنولوجيا البناء وأثرها على التصميم المعماري.
من جانبه، استهل المهندس العيسوي حديثه ببيان الدور المناط بقسم الهندسة المعمارية وأهميته في توظيف التكنولوجيا، واستخدام أحدث الأساليب للخروج بالنتائج المرضية من خلال الاهتمام بتنظيم المحاضرات العلمية التي تخدم الواقع العملي للقسم وللكلية بشكل عام.
بدوره، أعرب الدكتور القيق عن إعجابه بالجهد الكبير والمبذول من قبل اللجنة العلمية ممثلة بالدكتور العيسوي على صعيد تطوير الجانب الأكاديمي للقسم، ولفت الدكتور القيق إلى أهمية الحديث عن المصاعد التي لا غنى عنها في تصميم المباني خاصة بعد السماح ببناء المجمعات السكنية ذات الأدوار العالية، فضلاً عن التوجه المستقبلي، وسيادة النمط العمراني والسكاني في القطاع، ودعا المهندسين إلى الاطلاع على تقنيات هذا العنصر من حيث إنشائه وبعده الجمالي في التشكيل المعماري.
أما عن الجانب العملي للمصاعد فقد تحدث المهندس دبور عن مكونات وأجزاء بير المصاعد مفصلة وموضحة بالصور، موضحاً أن لكل جزئية شروطها ومواصفاتها الخاصة، التي يجب الالتزام بها لضمان نجاح العمل، وأشار بشيء من التفصيل إلى المواصفات العالمية لبير المصعد من حيث عمقه وقوته وأبعاده وارتفاعه، وتطرق إلى دور القاعدة في توفير الحماية للأشخاص العاملين، وما يجب أن يوفر في المصعد من شروط ومعايير، ونوه إلى المشاكل الأساسية التي تواجه مصممي المصاعد عبر جداول تبين نسب الانحراف وعلاقة الارتفاع بالانحراف.
من ناحية أخرى، تناول المهندس العطل اعتبارات التصميم في المصاعد لكونها من الأمور الهامة التي يحتاجها الكثير من مهندسي العمارة .
واستعرض العوامل التي تؤثر على وضع المصعد داخل المبنى، وطريقة تجميع المصاعد وعددها، وأشار إلى الطريقة السليمة في كيفية تصميم أكثر من مصعد في المبنى، والأفضلية في وضعها لراحة المستخدمين.
وأكد المهندس العطل أن عملية تحليل المصاعد لا تتم إلا من خلال البرامج والجداول والتي يتم التعامل معها بنظام وآلية معينة، مرجعاً السبب لاختلاف المعطيات وتغيرها من مبنى لآخر، ولخصوصية كل مبنى.
وأوضح الأمور الواجب على المهندس المعماري أخذها بعين الاعتبار في مصنع المصاعد
واستعرض عبر الصور التوضيحية تصميم المصعد ومكوناته الأساسية وطريقة عمل الأبواب والأنظمة الحديثة المستخدمة في التصميم.

x