وفد من منظمة العمل الدولية يزور الجامعة ويبحث سبل التعاون المشترك


 



زار الجامعة الإسلامية وفد من منظمة العمل الدولية، وضم الوفد الأستاذ عبد الحميد القلعي- مدير مشروع تنمية المهارات في مكتب المنظمة الإقليمي للدول العربية، ورافقه كل من الأستاذة حنين أبو نحلة، والمهندس رشيد الرزي- من مكتب منظمة العمل الدولية في غزة، وكان في استقبال الوفد الدكتور فهد رباح- عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة، والدكتور علاء الدين الجماصي- نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، و الأستاذ أكرم جودة -مدير دائرة المشاريع والتدريب بالعمادة، و المهندس باسل قنديل -منسق مشاريع دائرة المشاريع والتدريب، والمهندسة منى الغرباوي- منسقة مشروع تنمية مهارات خريجات قسم الهندسة المدنية، ويأتي هذا اللقاء في إطار التعاون المشترك بين الجامعة الإسلامية ومنظمة العمل الدولية من خلال مشروع تنمية مهارات خريجات الهندسة المدنية الذي انطلق مؤخراً بتمويل من الحكومة الأسبانية لصندوق دعم الأهداف الإنمائية للألفية.


من جانبه، اعتبر الأستاذ القلعي فكرة المشروع خطوة ايجابية في اتجاه تنمية مهارات الخريجات بما يتلاءم مع متطلبات العمل في مجال البناء والإنشاءات، وأشاد الأستاذ القلعي بجهود الجامعات الفلسطينية بشكل عام وحرصها على تقديم الخدمات التي تساهم في تميز طلبتها على المستويين الداخلي والخارجي، وأكد الأستاذ القلعي على أهمية تطوير المناهج الدراسية والأكاديمية بما يتلاءم مع طبيعة سوق العمل واحتياجاته، معرباً عن أمله أن يتم التعاون المشترك بين الجامعة ومنظمة العمل الدولية لتطوير مناهجها اعتماداً على منهج تطوير الكفاءات الذي يعتمد على تحديد الكفاءات اللازمة لكل مهنة و تطويرها من خلال المناهج سواء كانت تدريبية مهنية أو أكاديمية.


و في نهاية اللقاء أبدى الوفد تقديره للجامعة الإسلامية و أدائها في خدمة طلابها و خريجيها، و وعد بتعاون مستمر مع الجامعة لخدمة فئات أكبر من الخريجين و الخريجات و تطوير مهاراتهم ليلبوا حاجات سوق العمل بمهنية عالية.


بدورها، تحدثت المهندسة الغرباوي عن فكرة المشروع، والأنشطة المقترحة التي يقدمها ، وبينت مدى مساهمة المشروع في دمج المرأة في قطاع الإنشاءات، وتعزيز دورها في مرحلة إعادة الإعمار القادمة.


 

x