برعاية سمو الأمير الوليد بن طلال: جمعية الحق في الحياة والجامعة الإسلامية تحتفلان باليوم العالمي لمتلازمة داون واليوم العالمي للتوحد

 

احتفلت الجامعة الإسلامية بغزة بالتعاون مع جمعية الحق في الحياة وبرعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال ومؤسسة الوليد بن طلال الخيرية باليوم العالمي لمتلازمة داون واليوم العالمي للتوحد، وانعقد الحفل في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتور يحيى السراج –عميد الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية والمهنية، والدكتور ناجي سكر –نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الحق في الحياة، وشاركت الأستاذة منى أبو سليمان –الأمين العام لمؤسسة الوليد بن طلال الخيرية- في فعاليات الحفل عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة “الفيديو كونفرنس”، وحضر الحفل ممثلون عن الجمعيات والمؤسسات الرسمية والأهلية في قطاع غزة، وجمع من قادة العمل التربوي والنفسي في قطاع غزة، ورؤساء الجمعيات والمؤسسات التربوية في القطاع، والعاملون في جمعية الحق في الحياة، وأساتذة وطلبة من الجامعة الإسلامية، وحشد كبير من أطفال متلازمة داون، وذويهم.

القبول الاجتماعي

من جانبه، لفت الأستاذ الدكتور الحولي إلى المسئولية الملقاة على عاتق المسئولين عن أطفال متلازمة داون وأطفال التوحد الذين يعانون من صعوبات في التعلم من خلال تطوير مهاراتهم وقدراتهم في التعليم بغض النظر عن القصور في مستوى نموهم العقلي والذهني، وأكد الأستاذ الدكتور الحولي على أهمية معاملة أطفال متلازمة داون معاملة حسنة بما يحقق القبول الاجتماعي لهم، ويسهل اندماجهم مع غيرهم من الأطفال العاديين، وأثنى الأستاذ الدكتور الحولي على جهود سمو الأمير الوليد بن طلال ومؤسسة الوليد بن طلال الخيرية في دعم أطفال فلسطين من فئة متلازمة داون وتوفير سبل العيش الكريم لهم، وقدر لجمعية الحق في الحياة جهودها البناءة في تقديم أفضل الخدمات لأطفال متلازمة داون ومساعدتهم على الاندماج مع أقرانهم من الأطفال العاديين، وعبر الأستاذ الدكتور الحولي عن اعتزازه بمستوى الإنجازات التي وصل إليها الأطفال المحتضنين في جمعية الحق في الحياة.

الانتماء المتأصل

بدوره، أوضح الدكتور سكر أن الاحتفال باليوم العالمي لمتلازمة داون واليوم العالمي للتوحد يأتي في العام 2011 بطابع جديد ليعكس بداية مرحلة جديدة مبنية على أسس علمية وفق إستراتيجية ممنهجة تصب في خدمة هذه الفئة، وأشاد الدكتور سكر بجهود سمو الأمير الوليد بن طلال في مساندة الجمعية ودعم العمل الإنساني فيها بمختلف المراحل التي مرت بها، ووصف الدكتور سكر شعور سمو الأمير الوليد بن طلال النبيل تجاه أطفال فلسطين وحرصه الشديد على دعمهم بالانتماء المتأصل، وتحدث الدكتور سكر عن البرامج التأهيلية، والأنشطة المتنوعة التي تقدمها الجمعية لفئة “أطفال متلازمة داون”، والإنجازات التي حققتها بما يتوافق مع رسالتها وأهدافها، وقدر الدكتور سكر للجامعة الإسلامية عطاءها اللامحدود في مختلف المجالات التي تخدم أبناء الشعب الفلسطيني، وحرصها الدائم على مشاركة مؤسسات المجتمع المحلي على إحياء المناسبات العالمية.

العمل الجاد والإنتاج المثمر

من ناحيتها، بينت الأستاذة أبو سليمان أن الهدف الرئيس من إحياء تلك المناسبات يكمن في إبراز أعمال وإنجازات المؤسسات والجهات المعنية بأطفال متلازمة داون وأطفال التوحد، والتعرف على مستوى الخدمات التي تقدمها لتلك الفئة، وعبرت الأستاذة أبو سليمان عن سعادتها بالإنجازات التي حققتها جمعية الحق في الحياة والتي تبين قدرة أطفال متلازمة داون على العمل الجاد والإنتاج المثمر وقدرتهم على مواصلة دراستهم مع غيرهم من الأطفال العاديين، وأبدت الأستاذة أبو سليمان استعداد مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية لدعم وتطوير البرامج والخدمات، ورسم الخطوات الإستراتيجية في سبيل حماية حق أطفال متلازمة داون في الحياة.

فقرات الحفل

وتخلل برنامج الاحتفال باليوم العالمي لمتلازمة داون واليوم العالمي للتوحد العديد من الفقرات الفنية، ومنها: لوحة فنية لطلبات تأهيل ما قبل المهني حول العدل والحرية، وعرض للفولكلور الشعبي الفلسطيني، وقصيدة شعرية للطفلة فادية السيد بعنوان: “الطفولة”، وعرض لمدرسة تربية خاصة بعنوان: “وصية أب لأبنائه”، وقصيدة للطفلة هبة الشرفا بعنوان: “رسالة إلى روح الأمهات”، وأوبريت فني بعنوان: “طلائع فلسطين”، ودبكة شعبية.

x