كلية الهندسة تنظم يوماً دراسياً حول دور كلية الهندسة في تطوير الجودة الأكاديمية

 

نظمت كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول دور كلية الهندسة في تطوير الجودة الأكاديمية، وقد انعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة، والأستاذ الدكتور شفيق جندية –عميد كلية الهندسة، والدكتور عبد الشكري- عريف اليوم الدراسي، وحضر اليوم الدراسي جمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية الهندسة، وطلبة من الكلية.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمتها أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي أوضحت الأستاذة الدكتورة أبو دقة أن مفهوم الجودة يعد من المفاهيم الحديثة التي برزت في التعليم العالي على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وأن الجودة من المفردات الإسلامية الأصيلة في مكونات الفرد، وأكدت الأستاذة الدكتورة أبو دقة أن الاهتمام بالجودة مطلب أساسي للمؤسسات التعليميةالمتميزة كالجامعة الإسلامية التي تسعى لتطوير الجودة الأكاديمية في المناهج الدراسية، ولخصت الأستاذة الدكتورة أبو دقة صور اهتمام الجامعة بالجودة في: استقطاب أعضاء هيئة التدريس المتميزين، وتقديم برامج أكاديمية نوعية في سبيل دعم الأستاذ الجامعي، وتقديم البرامج الأكاديمية ضمن الشروط الوطنية المتعارف عليها بالتعاون مع الجهات والدوائر المعنية بالجامعة، وتحديث الخطط الأكاديمية بشكل مستمر، إلى جانب الاهتمام بالبيئة الجامعية والطلبة، وقدمت الأستاذة الدكتورة أبو دقة تصوراً عن الخطة الإستراتيجية للجامعة الإسلامية 2011-2014م، وبينت أن الجودة تأصلت في الجامعة وأصبحت جزءاً منها باعتبار أن الجودة والإتقان سمتاالعمل فيها.

من ناحيته، لفت الأستاذ الدكتور جندية إلى أهمية عقد الأنشطة اللامنهجية في مناقشة القضايا الملحة التي يعاني منها المجتمع، والاستفادة من خبرات ذوي الاختصاص في المجالات التي تطرحها الكلية، وتعريف الطلبة على واقع المجتمع الذي يعيشون فيه، وأوضح الأستاذ الدكتور جندية أن محاور اليوم الدراسي والتي تتضمن نظام الاعتماد الأمريكي للهندسة، وتجربة الكلية في الجودة، والجودة الشاملة والتعليم العالي، والتقييم الذاتي لنظام الماجستير تظهر المعايير الخاصة بتقييم المسيرة التعليمية.

نظام الاعتماد الأمريكي للهندسة

وبخصوص المحاضرات العلمية لليوم الدراسي، فقد اشتمل اليوم الدراسي على أربع محاضرات علمية، حيث تناول الدكتور محمد حسين –نائب عميد كلية الهندسة للبحث العلمي والتطوير- في المحاضرة العلمية الأولى نظام الاعتماد الأمريكي للهندسة (ABET)، وبين الدكتور حسين أن هيئة الاعتماد الأمريكي (ABET) تتكون من اتحاد ثلاثين جمعية فنية محترفة، تمثل مجالات مختلفة في العلوم التطبيقية، وأنها الهيئة المعترف بها في الولايات المتحدة الأمريكية لاعتماد برامج الكليات والجامعات في العلوم التطبيقية والهندسة والتكنولوجيا، وأوضح الدكتور حسين أن تحقيق المخرجات التي تحددها (ABET) لبرامج التعليم الهندسية يتوقف على: تركيبة البرامج وفحواها، وفاعلية وكفاءة الآليات المطبقة في تنفيذها، وقدرات أعضاء هيئة التدريس القائمين على التنفيذ، وتوفير القاعدة العلمية السلمية لدى الطلبة، ولفت الدكتور حسين إلى الغرض من هيئة (ABET)، والتحفظات على تبني نظام الاعتماد الأمريكي في كليات الهندسة في الوطن العربي.

تجربة كلية الهندسة في الجودة

واستعرض الدكتور يونس المغير –عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية- في المحاضرة العلمية الثانية تجربة كلية الهندسة في تطوير الجودة الأكاديمية، ونتائج تقييم بعض العناصر الأساسية في أقسام كلية الهندسة، وتتضمن: رسالة المؤسسة وأهداف البرامج، وهيكلية البرامج، والطلبة والخريجين، وبيئة التعليم والمرافق التعليمية، والبحث العلمي، والهيئات الأكاديمية والإدارية، وأوضح الدكتور المغير أن التقييم في المؤسسات التعليمية ينقسم إلى نوعين بحسب الجهة التي تقوم به، وهما: التقييم الذاتي، والتقييم الخارجي، وتحدث الدكتور المغير عن محتويات تقرير التقييم الذاتي، ومنها: لمحة عن المؤسسة الأم، وعدد الطلبة الكلي، وعدد الخريجين الكلي، وعدد أعضاء هيئة التدريس في المؤسسة وبيانات عنهم، ولمحة عن البرنامج الخاضع للتقييم.

التقييم الذاتي

وتحدث الدكتور نبيل الصوالحي –رئيس قسم الهندسة المدنية- في المحاضرة العلمية الثالثة عن التقييم الذاتي لنظام الماجستير في قسم الهندسة المدنية، واستعرض الدرجات العلمية التي يمنحها برنامج الهندسة المدنية، وعدد خريجي البرنامج، ولفت الدكتور الصوالحي إلى شروط القبول في برنامج الهندسة المدنية، وساعات الدراسة، ومعدل النجاح، والبيئة الدراسية، وبين الدكتور الصوالحي أن النظام الأكاديمي للجامعة يخدم برنامج الهندسة المدنية.

الجودة الشاملة والتعليم العالي

وتحدثت الدكتورة هالة الخزندار –عضو هيئة التدريس بكلية الهندسة- في المحاضرة العلمية الرابعة عن مفهوم الجودة الشاملة في التعليم العالي، ومفهوم الجودة من منظور إسلامي، وتناولت الدكتورة الخزندار الجودة الشاملة في الإدارة التربوية، وجوهر الجودة في التعليم، ويتضمن: إيجاد التناسق بين الأهداف، وتبني فلسفة الجودة الشاملة، وإنجاز الأعمال التعليمية بطرق جديدة، وتحسين الجودة، والإنتاجية، وخفض التكاليف، والتعليم مدى الحياة، إلى جانب إزالة معوقات النجاح، وتحسين العمليات، ومساعدة الطلبة على النجاح، وأجملت الدكتورة الخزندار فوائد تطبيق الجودة الشاملة في: تحسين العملية التربوية ومخرجاتها بصورة مستمرة، وتطوير المهارات القيادية والإدارية لقيادة المؤسسة التعليمية، وتنمية مهارات ومعارف واتجاهات العاملين في الحقل التربوي، والتركيز على تطوير العمليات أكثر من تحديد المسئوليات.

x