بمناسبة يوم القبالة العالمي: قسم القبالة القانونية ينظم اليوم العلمي الرابع “القبالة القانونية بين الواقع والمأمول”

نظم قسم القبالة القانونية بكلية التمريض بالجامعة الإسلامية اليوم العلمي الرابع “القبالة القانونية بين الواقع والمأمول”، وذلك احتفاءً بيوم القبالة العالمي الذي يصادف الخامس من آيار/ مايو من كل عام، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور محمد شبات –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتور أشرف الجدي –عميد كلية التمريض بالجامعة، والدكتور يوسف المدلل –مدير عام ديوان وزارة الصحة، والقائم بأعمال وكيل وزارة الصحة، والأستاذة ميسون عبد العزيز –رئيس قسم القبالة القانونية بالجامعة الإسلامية، وممثلون عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، ووزارة الصحة، وكلية فلسطين للتمريض، والكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية التمريض، وطالبات قسم القبالة القانونية.


الجلسة الافتتاحية


وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، لفت الأستاذ الدكتور شبات إلى اهتمام وحرص الجامعة الإسلامية على افتتاح البرامج الأكاديمية التي تساهم في تقديم الرعاية الصحية المثلى لأبناء الشعب الفلسطيني، واعتبر الأستاذ الدكتور شبات أن الأنشطة اللامنهجية التي تعقدها كليات وعمادات الجامعة حركة إيجابية تؤدي رسالة الجامعة الرامية إلى تقديم خدماتها العلمية والبحثية التي تلبي حاجات المجتمع الفلسطيني في إطار من القيم الإسلامية، وأوضح الأستاذ الدكتور شبات أن مهنة القبالة القانونية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بصحة الأم والطفل وتسعى للحد من وفيات الأمهات والأطفال حديثي الولادة، وتحدث الأستاذ الدكتور شبات عن المسئولية الملقاة على عاتق القابلات القانونيات في التعامل مع الأطفال حديثي الولادة، وتوفير الرعاية الصحية لهم.


بدوره، تحدث الدكتور الجدي عن نشأة قسم القبالة القانونية في العام الدراسي 2008-2009م، ودوره الفاعل في رفع كفاءة ومستوى القابلات الخريجات من خلال دمجهن في مراكز الرعاية الصحية في قطاع غزة، وبين الدكتور الجدي دور ومساعي كلية التمريض تجاه الرقي بمهنة القبالة القانونية بما يساهم في تقديم أفضل الخدمات الصحية للأسر الفلسطينية، وأشار الدكتور الجدي إلى أوجه اهتمام الكلية بتطوير قسم القبالة القانونية، ومنها: افتتاح ماجستير الصحة النفسية المجتمعة/تمريض، وعقد الدورات التأهيلية في الإسعافات الأولية، وإصدار المطبوعات التي تساهم في زيادة الوعي الصحي في القطاع.


من جانبه، اعتبر الدكتور المدلل عمل القابلات القانونيات والاحتفاء بيوم القبالة العالمي نقلة نوعية على صعيد تطوير الخدمات الصحية الخاصة بصحة الأم والطفل، وبين الدكتور المدلل أن الاحتفاء بيوم القبالة يبرز ثقافة أبناء الشعب الفلسطيني ودورهم في تطوير البرامج الأكاديمية التي تساهم في تطوير مستوى الخدمات المقدمة، وأوضح الدكتور المدلل أن الاهتمام بصحة الأم والطفل أحد أهم المعايير في عالم الصحة، مبيناً أن الاهتمام بموضوع القابلة القانونية يعبر عن مدى الوعي والأخذ بالمعايير الحقيقية للتقدم الصحي في المجتمع الفلسطيني، وأبدى الدكتور المدلل استعداد وزارة الصحة لتقديم الدعم والمساندة من أجل تطوير البرامج، وتقديم أفضل الخدمات الصحية في مجال الأمومة والطفولة.


من ناحيتها، بينت الأستاذة عبد العزيز الهدف الرئيس من افتتاح قسم القبالة القانونية في الجامعة الإسلامية وهو إعداد قابلات مؤهلات تأهيلاً علمياً وفنياً، ويساهمن في رفع مستوى رعاية صحة الأم والطفل والأسرة، وأوضحت الأستاذة عبد العزيز أن اليوم الدراسي يتناول ثلاثة محاور رئيسة، وهي: تعليم وتدريب القبالة القانونية، والقبالة في عيون صايغي القرار، وتجارب مضيئة في القبالة القانونية.


وجرى في ختام الجلسة الافتتاحية افتتاح المعرض المصاحب لفعاليات اليوم الدراسي “القبالة القانونية بين الواقع والمأمول”.


الجلسة الأولى


وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار ثلاث جلسات علمية، حيث انعقدت الجلسة العلمية الأولى تحت عنوان: “تعليم وتدريب القبالة القانونية .. تجارب وتحديات”، وترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتورة عطاف عابد –عضو هيئة التدريس بقسم القبالة القانونية، وتحدثت الأستاذة امتثال أبو عيادة –رئيس قسم القبالة القانونية في كلية فلسطين للتمريض- عن برنامج القبالة القانونية في كلية فلسطين للتمريض، ولفتت إلى أهم التحديات التي تواجه برنامج القبالة في الكلية، ومنها: ضعف الإقبال على برامج القبالة مما يضطر إلى تقليل معدل القبول في البرنامج، وعدم وجود مختبرات لقسم القبالة في الكلية، والنقص الشديد في عدد المحاضرات، والمدربات لتلك المهنة.


واستعرضت الأستاذة مي مطر –نائب رئيس قسم المهن الصحية في الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية- برنامج دبلوم القبالة القانونية في الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية، وأوضحت الأستاذة مطر أهداف البرنامج، ومعايير القبول، والخطة الدراسية لدبلوم القبالة، وأماكن التدريب العملي.


الجلسة الثانية


وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية لليوم الدراسي، فقد انعقدت تحت عنوان: “القبالة في عيون صانعي القرار” وترأستها الأستاذة ليلى المشارفة –عضو هيئة التدريس بقسم القبالة القانونية بكلية التمريض بالجامعة، وتناولت الأستاذة صابرين نشبت –من دائرة صحة المرأة/ الرعاية الأولية في وزارة الصحة- دور وزارة الصحة الفلسطينية في تنمية مهنة القبالة على صعيد التعليم، وتنمية الموارد البشرية، وضمان كفاءة الأداء وتقديم رعاية صحية متميزة، ومتابعة وفيات الأمومة، وبينت الأستاذة نشبت الأنشطة التي تقوم بها وزارة الصحة نحو خفض نسبة وفيات الأمومة، ومنها: نموذج تتبع وفيات الأمومة، وعمل دراسة لحصر وفيات الأمومة.


وتطرق الأستاذ خليل شقفة –من وحدة التمريض بوزارة الصحة- إلى دور وحدة التمريض في تنمية القابلات فنياً وإدارياً، وعرض الأستاذ شقفة إحصائية توضح أهمية الدور الذي تلعبه القابلات في مراكز الرعاية الأولية في الوزارة، وأوصى الأستاذ شقفة بتشجيع التعليم المستمر لعمل برامج لتطوير المهارات لدى القابلات باعتبارهن مورداً هاماً من الموارد البشرية في الوزارة، وبدء العمل بالوصف الوظيفي لمهنة التمريض والقبالة، ولفت الدكتور معتصم صلاح –المختص في إدارة التمريض- إلى دور نقابة التمريض في تعزيز وتأصيل مهنة القبالة.


الجلسة الثالثة


أما عن الجلسة العلمية الثالثة لليوم الدراسي، فقد انعقدت تحت عنوان: “القبالة القانونية .. تجارب مضيئة”، وترأست الجلسة الأستاذة وفاء عبيد –عضو هيئة التدريس بقسم القبالة القانونية، وتحدثت الأستاذة اعتماد أبو وردة- من منظمة الصحة العالمية عن الدورات المحدثة في القبالة القانونية، وأجملت أهدافها في تزويد العاملات في مجال القبالة بالمهارات والمعلومات والاتجاهات اللازمة في موضوعات الحمل، وزيادة وعي النساء بموضوعات الحمل الخطر، وعملية الولادة، وأوصت الأستاذة أبو وردة بتضمين القبالة كجزء من نظام الرعاية الصحية، وتطوير أداء العاملات في القبالة من خلال عقد الدورات التدريبية المختصة بمجالات عمل القبالة، وقدمت الأستاذة المشارفة ورقة عمل بعنوان: “القبالة اليوم ..المحافظة على التقاليد وتطوير المهارات”، وعزت الأستاذة المشارفة أسباب التركيز على موضوع القبالة إلى أهميته في المحافظة على صحة وحياة المواليد، ودوره في تقديم الرعاية اللازمة للأم والطفل حديث الولادة، إلى جانب حماية الأطفال من خطر الوفاة والإصابة بالإعاقات.


وأوضحت الأستاذة فيزا الزعانين– رئيس قسم الولادة بمجمع الشفاء الطبي- دور القبالة القانونية في تقديم أفضل الخدمات للأمهات على صعيد الولادة الطبيعية، والولادة الآمنة للأم والجنين، واستعرضت الأستاذة الزعانين تجربتها مع مهنة القبالة القانونية، مبينةً مراحل تطور المهنة منذ القدم وحتى الآن من حيث الخبرة، واستخدام الوسائل الحديثة، وإجراء الفحوصات الطبية.

x