تواصل أعمال المؤتمر العلمي “القدس تاريخاً وثقافة” لليوم الثاني على التوالي

 


 


تواصلت في الجامعة الإسلامية بغزة لليوم الثاني على التوالي أعمال المؤتمر العلمي الخامس”القدس تاريخاً وثقافة” والذي تعقده كلية الآداب بالجامعة الإسلامية يومي السبت والأحد السابع والثامن من آيار/ مايو الجاري, بدعم من مؤسستي “ائتلاف الخير” و”القدس الدولية”.


 



القدس في التاريخ


وقد شهد اليوم الثاني للمؤتمر حضوراً واسعاً للأكاديميين والباحثين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى لليوم الثاني للمؤتمر الأستاذ الدكتور يوسف رزقه –أستاذ الأدب والنقد بالجامعة الإسلامية، وانعقدت الجلسة تحت عنوان: “القدس في التاريخ”، وتحدث كل من  الدكتور زكريا السنوار -عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ والآثار بالجامعة الإسلامية، والأستاذ علي مهاني-المختص في تاريخ الصهيونية، عن التغلغل الصهيوني في القدس في الفترة الواقعة بين 1918 وحتى 1948م, ولفتا إلى دور السياسة البريطانية في تهويد القدس، من خلال إصدار قوانين الهجرة، ووضع مخططات للمدينة تتوافق مع مطامع الاحتلال.


وقدم الدكتور عدنان أبو عامر- أستاذ القضية الفلسطينية المساعد، عميد كلية الآداب في جامعة الأمة, ورقة عمل حول جدار الفصل العنصري الإسرائيلي حول القدس في الفترة الواقعة بين 2002 وحتى 2010م, وأوضح الدكتور أبو عامر أن القرار الإسرائيلي المتمثل بإقامة جدار جغرافي حول مدينة القدس المحتلة جاء استكمالاً لخطوات تاريخية وسياسية ميدانية، أراد الاحتلال من خلالها فرض سياسة الأمر الواقع على المدينة، وإلغاء الهوية العربية والإسلامية، وتطرق الدكتور إبراهيم ربايعة- أستاذ التاريخ الحديث المساعد بجامعة القدس المفتوحة في “طولكرم”- إلى الأوضاع الإدارية في القدس في ضوء سجل محكمة القدس العثماني, وأوضح الدكتور ربايعة أن سجل محكمة القدس العثماني يقع في(690)   صفحة، ويشتمل على (3204) حجة ووثيقة، تراوح عدد الحجج في كل صفحة بين (1-13) حجة، وأن الكتابة متنوعة الخطوط، وهناك صعوبة في قراءتها، واستعرض الدكتور هشام هاشم – أستاذ التاريخ المساعد بكلية التربية في جامعة الموصل بالعراق، صورة المجتمع المقدسي في القرن السابع عشر من خلال رحلة أوليا جلبي, واعتبر الدكتور هاشم كتب الرحلات مصدراً مهماً لدراسة تاريخ العرب الحديث،  وأشار إلى أنماط الرحالة .


بينما وتحدث كل من الأستاذ رشاد المدني والأستاذ عبد الحميد الفراني- المختصان في تاريخ بيت المقدس, وبينا أن المرحلة التاريخية السابقة للاحتلال الفرنجي تعد من أهم المراحل التي ازدهرت فيها الحياة العلمية في بيت المقدس, وتطرقا إلى أحوال بيت المقدس العلمية والسياسية قبل الاحتلال الصليبي، واستعرض كل من الدكتور وليد عامر- أستاذ اللغويات المشارك بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب بالجامعة ، والدكتور محمد عامرأستاذ اللغويات المساعد بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، التغطية الإعلامية الأمريكية للوضع في القدس ” دراسة في تحليل الخطاب”، وكشفا أساليب انتقاء الخبر، أو حذفه، أو تسليط الضوء عليه، أو التخفيف من حدته في وسائل الإعلام الأمريكية .


وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية للمؤتمر، فقد ترأسها الأستاذ الدكتور رياض شاهين– عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، وتناول الدكتور زكريا السنوار– عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، نقد أفكار هيكل سليمان من خلال النص التوراتي وعلم الآثار, ولفت إلى الجدل الكبير الذي يدور حول هيكل سليمان عليه السلام، وتطرق الدكتور السنوار إلى مكانة بيت المقدس والهيكل في الفكر التوراتي، وكشف التناقضات الواردة في النصوص التوراتية حول الهيكل الذي بناه سليمان عليه السلام, وتحدث الدكتور مروان جرار- أستاذ تاريخ العرب الحديث والمعاصر المشارك بجامعة القدس المفتوحة-منطقة جنين التعليمية، عن الاستيطان الصهيوني في مدينة القدس منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر, وأوضح الدكتور جرار أن الحركة الصهيونية خلال فترة الانتداب تمكنت من توسيع البؤر الاستيطانية وتحويلها إلى مستوطنات, وبين الدكتور نهاد الشيخ خليل- أستاذ مساعد في التاريخ الحديث والمعاصر بقسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، تطور موقف حركة “حماس” بشأن القدس في البيانات الرسمية, موضحاً أن خطابها يوظف موضوع القدس في عدة مجالات، أهمها: أنها رادعاً معنوياً ضد التنازلات، وإضفاء مزيد من القدسية على القضية الفلسطينية, وأشار الدكتور رياض حشيش- أستاذ التاريخ المساعد في قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، إلى خصوصية القدس في حياة الشهيد فتحي الشقاقي, واستعرض مقتطفات من حياة الشهيد الشقاقي، وتطرق الأستاذ الفراني إلى الحياة العلمية في القدس من خلال كتاب الأنس الجليل للعليمي, باعتباره أهم العلماء الذين كتبوا ووثقوا تاريخ وحضارة مدينة القدس عبر تسعة قرون من الزمان، وبين الأستاذ الفراني اهتمام العليمي بتوثيق التاريخ العلمي للقدس، وإبراز دورها في ذلك المجال، وبيان الدور البارز الذي تلعبه مدينة القدس في بناء صرح الحضارة الإسلامية, وتناول الأستاذ المدني بيت المقدس في عيون الرحالة المسلمين والأجانب في القرنين الخامس والسادس الهجريين, ولفت إلى أن الدافع وراء زيارة الرحالة للبلاد المقدسة, ليس فقط أنها مسرى النبي صلى الله عليه وسلم, ومركز الأديان, ومهد المسيح عليه السلام, بل لأنها مكان قدسه الله سبحانه وتعالى, وباركه للعالمين منذ بدء الخليقة, ومدى ارتباطها بأول بيت وضع للناس وهو: “البيت الحرام”.


 


 


التطورات الجغرافية لمدينة القدس


وفيما يتعلق بمجريات الجلسة العلمية الثالثة لفعاليات اليوم الثاني للمؤتمر، فقد انعقدت الجلسة تحت عنوان: ” التطورات الجغرافية لمدينة القدس”، وترأس الجلسة الأستاذ الدكتور نعيم بارود –عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، وقدم الأستاذ الدكتور بارود ورقة عمل حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى خلال العام 2010م،  وبين أهمية متابعة وتوثيق ممارسات العنف المستمرة إلى اليوم بحق الفلسطينيين والمدينة المقدسة, ووقف الدكتور أحمد القاضي- عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بالجامعة الإسلامية، على درجة حرارة مدينة القدس وتأثير التسخين العالمي, ولفت إلى معدلات ارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة والبرودة السنوية لمدينة القدس, وتحدث الدكتور أشرف شقفة- أستاذ الجغرافية الطبيعية المساعد بقسم الجغرافيا بالجامعة الإسلامية، عن المؤشرات الديموغرافية للسكان في مدينة القدس, ولخص الدكتور شقفة أبرز السمات والخصائص الديموغرافية لسكان القدس في الحجم ، والنمو السكاني، والتوزيع الجغرافي، بالإضافة إلى التركيز على مصادر النمو السكاني فيها والمتمثلة في المواليد والوفيات والزيادة الطبيعية والهجرة، وتناول كل من الدكتور عبد القادر حماد- رئيس قسم الجغرافيا بجامعة الأقصى, والدكتور عودة الفليت –أستاذ الجغرافيا المساعد في جامعة القدس المفتوحة، الإمكانات البشرية للسياحة المستدامة في مدينة القدس باستخدام التقنيات الحديثة, ولفتا إلى أن الإمكانات البشرية تقوم بدور رئيس في السياحة المستدامة؛ لدورها في تطور الحركة السياحية، وتشجع ازدهار النشاط السياحي الذي يعد أحد ركائز التنمية المستدامة, وتطرق الدكتور فوزي الجدبة- أستاذ الجغرافيا الطبيعية المساعد بقسم الجغرافيا بالجامعة الإسلامية، إلى إجراءات الاحتلال وأثرها على القطاع الزراعي في محافظة القدس، ولفت الدكتور الجدبة إجراءات الاحتلال إلى التي أعاقت نمو إنتاج القطاع الزراعي في القدس.


 

x