قسم الأحياء ينظم يوماً دراسياً حول الآثار البيئية المترتبة على استخراج الحصمة من مجرى وادي غزة

 

نظم قسم الأحياء بكلية العلوم بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول الآثار البيئية المترتبة على استخراج الحصمة من مجرى وادي غزة، وقد انعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور كل من: الدكتور نظام الأشقر –عميد كلية العلوم، والدكتور كمال النبريص –رئيس قسم الأحياء والتكنولوجيا الحيوية، والدكتور عبد الفتاح عبد ربه –رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم، وممثلون عن سلطة جودة البيئة، وسلطة المياه، ووزارة الزراعة، ووزارة الاقتصاد الوطني، وعدد من المختصين والمهتمين بالمجالات البيئية، وطلاب وطالبات من كلية العلوم.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أكد الدكتور الأشقر على أهمية تكاثف الجهود نحو الحفاظ على وادي غزة باعتباره أحد المعالم الطبيعية في فلسطين، ولفت الدكتور الأشقر إلى اهتمام كلية العلوم بالقضايا العلمية المحلية والدولية من خلال تنفيذ إستراتيجية الجامعة التي ترقى إلى النهوض بالمجتمع وتخريج الطلبة المزودين بالعلم والمعرفة، ودعا الدكتور الأشقر الباحثين إلى أخذ دورهم الريادي في معالجة ووضع الحلول الناجعة للمشاكل التي يتعرض لها وادي غزة والتي تشكل مصدر خطورة عليه.

نشر الوعي البيئي

من جانبه، تحدث الدكتور النبريص عن نشأة قسم الأحياء، والإنجازات التي حققتها في نشر البحوث العلمية التي تخدم واقع المجتمع الفلسطيني، ولخص الدكتور النبريص أهداف اليوم الدراسي في تعزيز ونشر الوعي العلمي بين أفراد المجتمع، وفتح آفاق جديدة للباحثين، وتقديم الاستشارات والتوصيات لجهات الاختصاص، إلى جانب تعزيز أواصر التعاون المشترك بين الجامعات والمؤسسات ذات الاختصاص، وربط الطلبة بالقضايا المجتمعية وتحفيزهم على المشاركة الفاعلة فيها.

محمية وادي غزة

من ناحيته، أوضح الدكتور عبد ربه أهمية عقد اليوم الدراسي في الوقوف على المشاكل التي تعاني منها البيئة الفلسطينية وتشخيص العلاج المناسب لكل مشكلة من خلال الاستفادة من خبرات ذوي الاختصاص، وتناول الدكتور عبد ربه المواضيع التي يناقشها اليوم الدراسي، ومنها: المأساة البيئية في محمية وادي غزة الطبيعية، والتعديات على وادي غزة، وأثر استخراج الحصمة من مجرى وادي غزة على حقل الخزان الجوفي، إضافة إلى أثر استخراج الحصمة من مجرى وادي غزة على قطاعات الزراعة والتربة والمياه الجوفية.

الجلسة الأولى

وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذ الدكتور سمير عفيفي –عضو هيئة التدريس بكلية العلوم، وتحدث الدكتور عبد الفتاح عبد ربه –عضو هيئة التدريس بقسم الأحياء عن المأساة البيئية في محمية وادي غزة الطبيعية، وبناء السدود وحجز المياه في المجرى الأعلى للوادي، وذكر الدكتور عبد ربه أن تراكم النفايات الصلبة متعددة المصادر المبعثرة على طول مجرى وادي غزة يهدد صحة النظام البيئي والتنوع الحيوي في الوادي، وتناول المهندس عوني نعيم من سلطة جودة البيئة التعديات على وادي غزة ودور سلطة جودة البيئة، وذكر المهندس نعيم المشاكل التي يعانيها وادي غزة، وهي: النفايات الصلبة، والمياه العادمة، وحبس الماء عن الجريان، واستنزاف الحصويات، وتدمير المرافق، وردم المجرى، ومكافحة البعوض.

وبين الدكتور عبد المجيد نصار –عضو هيئة التدريس بكلية الهندسة- أثر استخراج الحصمة والزلط من مجرى وادي غزة على حقل الخزان الجوفي، وقدم الدكتور عبد ربه عرضاً مصوراً تحت عنوان: “ماذا يفعل الفلسطينيون بوادي غزة الآن”؟

الجلسة الثانية

وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية لليوم الدراسي فقد ترأسها الدكتور عبد ربه، وتحدث المهندس نزار الوحيدي -من وزارة الزراعة- عن أثر استخراج الحصمة من مجرى وادي غزة على قطاعات الزراعة والتربة والمياه الجوفية، وتطرق المهندس مازن البنا –من سلطة المياه- إلى الفيضانات في وادي غزة وأثارها البيئية، وقدم المهندس أحمد الكرد –مدير مختبرات المواد والتربية بكلية الهندسة بالجامعة- ورقة عمل حول أثر المواد الناعمة الطينية بركام الأدوية على خواص الخرسانة، وأوصى المهندس الكرد بإجراء الدراسات الفنية اللازمة والبحوث الكافية لمعرفة عيوب ومميزات الركام وأثره الحالي والمستقبلي على مجالات استخدامه وذلك قبل اعتماده وخصوصاً ركام الأودية، ولفت المهندس حسن السرحي –من وزارة الاقتصاد الوطني إلى الدواعي الاقتصادية لاستخراج الحصمة والزلط من مجرى وادي غزة.

x