بالتعاون مع الجمعية الفلسطينية للعلوم التربوية والنفسية: كلية التربية تعقد ورشة عمل حول الاحتياجات البحثية النفسية والتربوية للمرأة والطفل في محافظات غزة

 

عقد قسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي بكلية التربية بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع الجمعية الفلسطينية للعلوم التربوية والنفسية ورشة عمل حول الاحتياجات البحثية النفسية والتربوية للمرأة والطفل في محافظات غزة، وقد انعقد اللقاء في قاعة اجتماعات مجلس الأمناء بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس بحضور الأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة، والأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتور أنور العبادسة –رئيس قسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي، والدكتورة ختام السحار –عضو هيئة التدريس بقسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي، وجمع من أكاديمي كلية التربية، وممثلون عن وزارة ومركز شئون المرأة، والجمعية الفلسطينية للعلوم التربوية والنفسية، وجمعية الشموع المضيئة، ومبرة الرحمة، وجمعية الحق في الحياة، وعدد من المختصين والمهتمين.

من جانبها، بينت الأستاذة الدكتورة أبو دقة أن المعرفة العلمية الدقيقة تساهم في حل المشكلات وتضع الحلول المناسبة لها، وأوضحت أن البحث العلمي يعد محركاً هاماً للتطوير في المجتمع، وأشارت إلى حاجة المؤسسات إلى وحدات للبحث العلمي، واستعرضت الأستاذة الدكتورة أبو دقة دراسة تقويمية لأبحاث الدراسات العليا في أربع جامعات فلسطينية في قطاع غزة.

بدوره، تحدث الأستاذ الدكتور الحولي عن الدرجات العلمية التي تمنحها كلية التربية، والمراكز والوحدات التي تضمها، والنشاط العلمي للكلية، وذكر الأستاذ الدكتور الحولي اللجان التي تشملها الكلية، وهي: لجنة الجودة والمناهج، ولجنة البحث العلمي، ولجنة العلاقات العامة والخريجين، واللجنة الثقافية والاجتماعية، ووقف الأستاذ الدكتور الحولي على أهداف كلية التربية، ومنها: رفع المستوى المهني والعلمي للعاملين في ميدان التربية والتعليم وتعريفهم بالاتجاهات التربوية الحديثة، وإجراء البحوث والدراسات في المجالات التخصصية والتربوية الحديثة، وإجراء البحوث والدراسات في المجالات التخصصية التربوية، والإسهام في تطوير الفكر التربوي ونشر الاتجاهات التربوية الحديثة وتطبيقها في البيئة التعليمية الفلسطينية.

من ناحيتها، استعرضت الدكتورة السحار ورقة عمل حول التعريف باحتياجات المرأة والمشاكل التي تمر بها، ومؤسسات الطفولة، وأوضحت الدكتورة السحار أن التطور المستمر في المجتمع يحتم على الجامعات مواكبة التطورات ومناقشة المشاكل التي تواجهها من خلال وضع الحلول المناسبة لها.

x