عمادة شئون الطلبة تختتم فعاليات معرض الإبداعات الطلابية والوسائل التعليمية الرابع

 

اختتمت عمادة شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية معرض الإبداعات الطلابية والوسائل التعليمية الرابع والذي تواصلت أعماله على مدار ستة أيام بمشاركة عدد من الجامعات والكليات، والمؤسسات التعليمية، هي: قسم تكنولوجيا التعليم بكلية التربية في الجامعة الإسلامية، ومركز مصادر التعلم في وزارة التربية والتعليم العالي، والكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية، وقسم تكنولوجيا التعليم بفرع الجامعة الإسلامية جنوب قطاع غزة، ومركز مصادر التعليم بجامعة القدس المفتوحة، وقرية الفنون والحرف –بلدية غزة، ومركز مصادر التعليم بوكالة الغوث، ومنتدى شارك الشبابي.

من ناحيته، أكد الدكتور كمال غنيم – عميد شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية اهتمام إدارة الجامعة برعاية الإبداعات الطلابية في الجامعة وباقي الجامعات من خلال عقد الأنشطة اللامنهجية المشتركة، وبين الدكتور غنيم أهمية التعاون المشترك بين جهات الاختصاص في الانفتاح على المجتمع وتقوية العلاقة بين المؤسسات التعليمية بما يسهم في الارتقاء بالعملية التعليمية في قطاع غزة.

من جانبها، عبرت الدكتورة سهيلة شاهين- مسئولة جناح جامعة القدس المفتوحة- عن تقديرها لمستوى الخدمات والتسهيلات التي تقدمها الجامعة للجهات الخارجية لعرض ما لديها من منتجات وأعمال، وأثنت الدكتورة شاهين على دور الجامعة في احتضان الإبداعات الطلابية الفنية والتكنولوجية والتي تبرز تألقها وتميزها واهتمامها بمواكبة أخر التطورات التكنولوجية.

تجدر الإشارة أنه من أبرز المشاركات في المعرض، مشاركة للطالب إبراهيم أبو عودة من كلية التجارة بالجامعة الإسلامية، حيث تمكن من ابتكار فكرة لتشغيل المولد الكهربائي بواسطة الجوال وهذه طريقة آمنة وسهلة لتشغيل المولد الكهربائي في ظل انقطاع الكهرباء في قطاع غزة، كذلك، ومشاركة للأستاذ محمود شاهين حول فكرة إضاءة المنزل بواسطة استخدام الطاقة الشمسية، ومشاركة لوزارة التربية والتعليم في صناعة بعض الوسائل التعليمية والدوائر الكهربية، إضافة إلى أن من هذه الإبداعات جهاز الإنذار المبكر، وإضاءة المنزل بالريموت كونترول، والرسم بالمرآة، والساعة المائية، وجهاز قياس عجلة الجاذبية الأرضية، وجهاز رصد الزلازل،، وتميزت مشاركة دائرة التعليم بوكالة بعرض وسائل تعليمية على شكل ألعاب وخاصة في مواضيع تدريس الرياضيات، أما عن مشاركة الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية فقد كان هناك مشروع لتصميم آلة لتغليف المنتجات الغذائية وتشغيل بعض الأجهزة باستخدام الجوال عن طريق شبكة الانترنت، أما عن جامعة القدس المفتوحة فقد شاركت بعدد من الفنون التشكيلية والوسائل التعليمية التي تخدم في مجال مادتي الفيزياء والأحياء بالإضافة إلى الكثير من الأشغال اليدوية المميزة، وأجهزة الضوء والعدسات، وتميز مركز التاريخ الشفوي بوجود مجموعة من الرسومات القيمة حول الحياة في المخيمات والحرب الأخيرة على غزة، وقد تميز جناح كلية التربية بالجامعة الإسلامية بوجود العديد من النماذج المحنطة للكائنات البحرية والبرية في قطاع غزة، وجهاز تحديد مستوى المياه ونظام الري الآلي.

x