خلال ندوة في كلية التمريض: أكاديميون يؤكدون أن الطالب عامل مشارك في العملية التربوية

 

دعا أكاديميون إلى تعلم اللغة الإنجليزية وتفهمها، وبينوا دورها في تنمية تعلم التكنولوجيا الحديثة ورفد رصيد البحث العلمي، وحث الأكاديميون الطلبة على كسر الحاجز النفسي تجاه اللغة، واستثمار المهارات وإثرائها باللغة الإنجليزية، وأكد المشاركون على أن الطالب عامل مشارك في العملية التربوية، وتحدثوا عن علاقة الصحة النفسية للطالبة بتقوية الذات.

وكان قسم القبالة القانونية بكلية التمريض بالجامعة الإسلامية نظم لقاءً تربوياً لطالبات المستوى الأول بكلية التمريض في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية، شاركت فيه الدكتور سناء أبو دقة –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة بالشئون الأكاديمية، والدكتور موسى الزعبوط –عضو هيئة التدريس بكلية التمريض، والأستاذة ميسون عبد العزيز –رئيس قسم القبالة القانونية، والدكتور عاطف الأغا –عضو هيئة التدريس بقسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي بكلية التربية بالجامعة.

ووقفت الدكتورة أبو دقة على البيئة التعليمية النموذجية التي وفرتها الجامعة للطلبة، إلى جانب مصادر التعلم المتنوعة، مثل: المكتبة، والمختبرات، وأوضحت الدكتورة أبو دقة أن الجامعة تعمل على توفير الخدمات النموذجية للطالب الجامعي، والتي تعزز عوامل النجاح.

وبين الدكتور الزعبوط أهمية اللغة الإنجليزية وضرورة تعلمها، ودعا الطالبات إلى كسر الحاجز النفسي تجاهها، والاعتماد على النفس في تعلمها، وتحضير الذهن لتعلم اللغة، وحث الدكتور الزعبوط الطلبة على اتباع نظريات التعلم الحديثة القائمة على كون الطالب محوراً أساسياً في العملية التربوية.

وتناول الدكتور الأغا أهمية تقوية الذات والشخصية، وأوضح أن بناء الذات يقوم على وضع بذور للهمة والعمل، واستعذاب الجد والاجتهاد، والتواضع، وبين الدكتور الأغا أن بناء الذات يتحقق من خلال التخطيط، واستقلالية الشخصية، وتحديد الأهداف، وتحمل المسئولية، واختبار الشخصية، والتعزيز بعد كل نجاح، والمشاركة والتعاون.

x