الأستاذ الدكتور محمد شبات يتسلم رسمياً جائزة الإيسسكو في الفيزياء لعام2010م

تسلم الأستاذ الدكتور محمد موسى شبات –نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية، أستاذ الفيزياء النظرية بكلية العلوم بالجامعة الإسلامية- رسمياً جائزة الإيسسكو في العلوم والتكنولوجيا لعام 2010م، والتي كان مركز الإيسسكو لتعزيز البحث العلمي التابع للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسسكو” منحها للأستاذ الدكتور شبات في فرع الفيزياء، وتسلم الأستاذ الدكتور شبات بموجب الجائزة شهادة رسمية، وميدالية ذهبية حفر عليها اسمه، ومكافأة مالية مجزية.

وقد تسلم الأستاذ الدكتور شبات الجائزة خلال المؤتمر الخامس لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي في الدول الإسلامية، والذي انعقد في ماليزيا، تحت عنوان: “ترسيخ مفاهيم الجودة والنوعية في البحث العلمي والتعليم العالي من أجل تطوير الأمة”.

وقد تسلم الأستاذ الدكتور شبات الجائزة بحضور السيد تان سيري داتو محيي الدين –نائب رئيس وزراء ماليزيا، والسيد محمد خالد نور الدين –وزير التعليم العالي الماليزي، والدكتور عبد العزيز التويجري –مدير عام المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسسكو”.

وتمنح المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” كل سنتين جوائز للعلماء المسلمين المختصين في مجال العلوم والتكنولوجيا في الدول الأعضاء الذين قدموا مساهمات جليلة في مجالات تخصصهم؛ وذلك تشجيعاً للمواهب الإبداعية والأعمال المتميزة التي تستهدف حل المشكلات العلمية والتكنولوجية ذات الأثر الاجتماعي والاقتصادي، وتمنح جوائز الإيسيسكو في مجال العلوم الأساسية “علوم: الأحياء، والكيمياء، والجيولوجيا، والرياضيات، والفيزياء” للبحوث المتميزة في هذا المجال وفي مجال التكنولوجيا لمكافأة الابتكارات المتميزة.

يذكر أن الأستاذ الدكتور شبات حصل على عدة جوائز علمية، منها: جائزة جاليليو الدولية للبصريات عام 2006م، جائزة عبد الحميد شومان للعلماء العرب الشبان عام 1996م، وجائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي عام 2005م، إلى جانب حصوله على عدة منح، منها: منحة الداد، ومنحة إلكسندر من همبولت التي أنجز في ظلها معظم العمل المتعلق بالفيزياء، كما حصل على ثقة الهيئة الدولية للبصريات التي تعتبر إحدى مؤسسات الاتحاد الدولي للفيزياء البحتة والتطبيقية، ليصبح أول عالم عربي ينضم إلى أعضاء لجنة تحكيم جائزة جاليليو الدولية للبصريات، وقضى الأستاذ الدكتور شبات إجازات تفرغ علمي كان آخرها إجازة التفرغ العلمي في معهد ماكس بلانك في درسون بألمانيا، سبقتها رحلات علمية خارجية أثمرت علاقات واسعة في بريطانيا، وألمانيا، ومصر الذي يتعاون بشكل كبير مع جامعاتها في الإشراف على رسائل الدكتوراه والماجستير ومناقشتها، وقد أنجز الأستاذ الدكتور شبات معظم إنتاجه العلمي في جامعة إسن ديسبورغ الألمانية.

x