يوم دراسي بقسم الهندسة الصناعية حول قصة نجاح الأيزو 9001 في غزة

 

نظم قسم الهندسة الصناعية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول قصة نجاح الأيزو 9001 في غزة، وقد انعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور الدكتور فريد القيق –نائب عميد كلية الهندسة، والدكتور محمد أبو هيبة –رئيس قسم الهندسة الصناعية، وممثلون عن عدد من المؤسسات والشركات المطبقة لنظام الأيزو، وأعضاء هيئة التدريس وطلبة قسم الهندسة الصناعية.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، بين الدكتور القيق اهتمام المؤسسات الأكاديمية بالحصول على النظام العالمي (الأيزو) لاعتماد برامجها الأكاديمية، ولفت الدكتور القيق إلى أهمية النظام في تطوير للكوادر التدريسية، والبرامج الأكاديمية، موضحاً أن النظام يركز على الجوانب الفنية والتقنية وهو ما يتوافق مع نظام العمل في قسم الهندسة الصناعية، وتمنى الدكتور القيق أن تكون موضوعات اليوم الدراسي حافزاً للمؤسسات والشركات المحلية للحصول على نظام عالمي معتمد في عملها.

من جانبه، أوضح الدكتور أبو هيبة أن اليوم الدراسي يناقش العديد من الموضوعات المتعلقة بالنظام العالمي (الأيزو)، ومنها: التعريف بالأيزوا 9001، وشهادة الجودة الفلسطينية والأيزو، ودور المكاتب الاستشارية في حصول الشركات على الأيزو، إلى جانب تقييم تطبيق الأيزو على الشركات الفلسطينية في قطاع غزة، وتحدث الدكتور أبو هيبة عن أهمية تطبيق نظام الأيزو في إتقان العمل، وتحقيق الأهداف المرجوة.

الجلسة الأولى

وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور صلاح الأغا –عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة الصناعية.

وقدم الدكتور عبد الشكري –عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة الصناعية- تعريفاً بمفهومي الجودة، والأيزو 9001، وتحدث عن العلاقة بين الأيزو وأنظمة الجودة، والفوائد العائدة على الشركات والمؤسسات في حال حصولها على شهادة الجودة، ومتطلبات الحصول على شهادة الأيزو، وبين الدكتور الشكري الفرق بين الأيزو 9001 والمختص بأنظمة الجودة، والأيزو 14001 المختص بالقضايا البيئية، وتناول المهندس موسى الأسطل –استشاري نظم الجودة- دور المكاتب الاستشارية في حصول الشركات على الأيزو، وعوامل استخدام الاستشارة، والحاجة للاستشارات، وتطرق المهندس الأسطل إلى صفات المستشار، ومنها: خبرة وخلفية علمية مناسبة، وصاحب صفات أخلاقية، مثل: الأمانة والإخلاص والصدق، ولديه مهارات في الاتصال والقدرة على العمل التكاملي المعرفي، ولخص المهندس الأسطل دور المستشار في: تطوير نظم ومعايير الجودة، وتنمية كفاءات إدارة الجودة والتطوير المستمرة لحفظ الجودة والنوعية، واستعرض المهندس رائد أبو شهلا –رئيس قسم توكيد الجودة في شركة بدر الدين إدريس- تجربة الشركة في حصولها على شهادة الجودة العالمية “الأيزو 9001″، وسير العمل داخل الشركة من خلال الالتزام بالنظام من قبل الإدارة العليا، والكوادر البشرية، ولفت المهندس أبو شهلا إلى هدف الشركة في إرضاء الزبائن وتلبية رغباتهم بتقديم أفضل الخدمات.

الجلسة الثانية

وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور محمد أبو هيبة، وقدم المهندس سميح الحداد دراسة حالة للحصول على الأيزو، مبيناً متطلبات الحصول على شهادة الأيزو، ومميزات الحصول على الشهادة، واستعرض الدكتور الشكري خلال عرضه ورقة عمل نيابة عن المهندسة حليمة عبد العزيز –من مؤسسة بيكتا- تقييماً لتطبيق الأيزو على الشركات الفلسطينية في قطاع غزة، وتناول متطلبات تحقيق الجودة في المؤسسة، والبنى الداعمة للجودة، وبين عبر الصور التوضيحية والرسوم البيانية وضع الشركات والمؤسسات بعد الحصول على شهادة الأيزو، وإجراءات الشركة للحصول على شهادة الأيزو، ونتائج الحصول الشركة على الأيزو.

x