بالتعاون مع منظمة اليونسكو والقنصلية الفرنسية: كلية الهندسة تبدأ بترميم موقع ” تل أم عامر” الأثري

 

بدأ مركز عمارة التراث “إيوان” التابع لكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية العمل بمشروع الحفاظ على موقع “تل أم عامر” الأثري، والذي يعتبر من أهم المواقع الأثرية في فلسطين، باعتباره موقعاً لدير مسيحي يعود للقرن الرابع الميلادي جنوب مدينة غزة.

وأوضح الأستاذ الدكتور شفيق جندية- عميد كلية الهندسة، أن تنفيذ المشروع يتم بالشراكة بين مركز عمارة التراث “إيوان” بكلية الهندسة، ومنظمة اليونسكو والمدرسة الإنجيلية للآثار بالقدس وبتمويل من القنصلية الفرنسية، وبين الأستاذ الدكتور جندية أن مشروع الحفاظ على الموقع من المشاريع الهادفة للحفاظ على التراث المعماري للشعب الفلسطيني، وزيادة التوعية بأهميته الثقافية والحضارية، واعتبر الأستاذ الدكتور جندية أن المشروع يمثل نقلة نوعية في العمل المشترك بين الجامعة الإسلامية والمؤسسات الدولية المعنية بالحفاظ على التراث الحضاري في قطاع غزة.

ولفت الدكتور أحمد محيسن- مدير مركز “إيوان”، إلى أن العمل بالمشروع يتم بالتعاون مع الخبيرين الفرنسيين رنيه التر، وجون باتيست، وبين أن المشروع يشمل عدة مراحل تبدأ بتنظيف الموقع وترميم أرضيات الفسيفساء به، يتبعها مراحل أخرى لحماية الموقع وترميم جميع أجزائه، وتنتهي بافتتاحه للجمهور كمركز سياحي وثقافي يعرض لحقبة مهمة من تاريخ قطاع غزة، وذكر الدكتور محيسن أن الموقع يضم آثاراً لتجمع عمراني يشمل: كنيسة، وحمام، ومباني سكنية، ويحتوي على مساحات كبيرة من أرضيات الفسيفساء الجميلة التي تظهر جانب من طبيعة الحياة في ذلك الوقت، وأوضح الدكتور محيسن أن المشروع يشمل تدريب عدد من طلبة الجامعة الإسلامية على أعمال الحفاظ والترميم المعماري، بهدف نقل الخبرات، وتوفير مختصين وفنيين محليين يمكن الاستعانة بهم للحفاظ على مواقع أخرى.

x