عميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية: الكلية أقامت علاقات دولية متميزة مع العديد من المؤسسات العلمية والصحية

 

قال الدكتور مفيد المخللاتي –عميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية، في تصريحات أدلى بها عشية انطلاق المؤتمر العلمي الثالث لكلية الطب: الجديد في طب الأطفال”، والذي تعقده الكلية يومي الخميس والجمعة الرابع عشر والخامس عشر من تشرين أول / أكتوبر الجاري ويتزامن معه معرض طبي، أن كلية الطب خطت خطوات جادة وعملية بعد مرور أربع سنوات على تأسيسها، حيث بدأت الكلية بالسنة الثانية لمرحلة علوم الطب السريرية.

وذكر الدكتور المخللاتي أن هناك مجموعة من العوامل التي عززت التقدم الذي أحرزته كلية الطب، منها: توقيع الاتفاقية مع وزارة الصحة الفلسطينية لتدريب طلبة الكلية في مستشفيات الوزارة ومراكزها الصحية، ثم الاتفاق على تخصيص مستشفى غزة الأوروبي ومستشفى الهلال الإماراتي ليكونا مستشفيين جامعيين، وتحدث الدكتور المخللاتي عن بناء وتأثيث طابق إضافي لكلية الطب يحتوي على غرفة ذكية للتعلم عن بعد، وهي مجهزة بأحدث التقنيات في مجال الاتصالات، وشدد الدكتور المخللاتي على إقامة الكلية علاقات دولية متميزة مع العديد من المؤسسات العلمية والصحية والخيرية، والتي أثمرت مجموعة من المشاريع المشتركة، ومن أبرزها: تدريب الأطباء المسجلين في برنامج المجلس الطبي الفلسطيني، وإنشاء وتجهيز الطابق الجديد والغرفة الذكية، وتمويل وابتعاث مجموعة من أعضاء هيئة التدريس، والموافقة على إقامة مركز علمي للطب المبني على الدليل في كلية الطب بالجامعة الإسلامية.

وأكد الدكتور المخللاتي أن كلية الطب بالجامعة الإسلامية تعتبر رائدة العمل الأكاديمي الطبي في قطاع غزة، وقد أخذت على عاتقها القيام بالدور الرئيس في عملية التعليم الطبي المستمر للأطباء العاملين في القطاع الصحي في قطاع غزة، وأشار الدكتور المخللاتي إلى أن الكلية عقدت المؤتمرات السنوية والأيام العلمية وورش العمل، إضافة إلى افتتاح دبلوم الأطفال” صحة وتغذية الطفل”، والذي تم تخريج الدفعة الأولى منه، ويجري تدريب الدفعة الثانية من من الأطباء” دبلوم صحة وتغذية الطفل”، وبين الدكتور المخللاتي أنه يجري الإعداد لدورة متخصصة في التخدير والعناية المركزة للأطباء.

وأوضح الدكتور المخللاتي أن الكلية انتهت من برنامج تدريبي استمر على مدى عام دراسي كامل للأطباء المسجلين في برنامج المجلس الطبي الفلسطيني في عشرة تخصصات طبية.

وبخصوص المؤتمر العلمي الثالث والمعنون:” الجديد في طب الأطفال”، أفاد الدكتور المخللاتي أن الأطفال يشكلون أكثر من (50%) من سكان قطاع غزة ، كما أن الاهتمام بالصحة الجسدية والنفسية للطفل غاية في الأهمية، وأكد الدكتور المخللاتي أن الكلية قامت بالإعداد للمؤتمر بناء على تلك المعطيات، وتحدث الدكتور المخللاتي عن وجود ثلاث مشاركات متميزة في المؤتمر، اثنتان من بريطانيا وهما أساتذة في طب الأطفال في الكلية الملكية لطب الأطفال، ومشاركة ثالثة من أبرز استشاريي جراحة الأطفال في المملكة العربية السعودية.

وذكر الدكتور المخللاتي أنه من المواضيع التي يبحثها المؤتمر المشاكل الصحية للأطفال في قطاع غزة، مثل: حقوق الطفل الفلسطيني، وفقر الدم وسوء التغذية بين أطفال قطاع غزة، والجديد في التعامل مع أمراض المسالك البولية للأطفال، والأمراض الوراثية في الأطفال.

x