د. كمالين شعت: التأكيد على الحفاظ على نجاحات الجامعة المتميزة

قال د. كمالين شعت رئيس الجامعة الإسلامية الذي تسلم مهام منصبه الجديد خلفاً للدكتور محمد عيد شبير أشعر اليوم بعظم الأمانة وكبر المسؤولية بتولي رئاسة الجامعة للسنوات الأربعة المقبلة هذا الصرح التعليمي الذي يتمتع بنجاحات متميزة باهرة ومطلوب المحافظة على تلك النجاحات كحد ادني ومن ثم الانطلاق نحو مزيد من الانجازات والتقدم والازدهار ، وكان د. شعت يتحدث في أول حديث صحفي أدلى به لصحيفة “القدس” ، وحاوره الصحفي ” محمد ياسين”، ونشر في العدد الصادر صباح السبت.
فلسفة الجامعة
وشدد شعت ان إستراتيجية الجامعة الإسلامية وفلسفتها وتميزها أمر ثابت لا يتغير بتغيير رئيس الجامعة وان أي إدارة تكون محكومة بالرؤية العامة وبأدبيات ونظم الجامعة وثقافتها.
ونوه الى ان الجامعة تحاول قدر الإمكان ان تتيح الفرصة لأبنائنا خريجي الثانوية العامة للالتحاق بالدراسة الجامعية مؤكداً على الإستراتيجية التعليمية للجامعة المتمثلة بإيجاد توازن بين خدمة اكبر عدد من الطلبة بنوعية جيدة أي عدم التوسع بالقبول للطلاب على حساب مستوى وجودة الخدمات التعليمية في الجامعة .
وعن السياسات التي سيتبعها شعت قال انه لن يختلف كثيراً مع سلفه شبير فالأساس هنا هو الإدارة الجماعية للجامعة ولكن بحسب المناخ والظروف والإمكانات المتوفرة والمستجدات التي تفرض نفسها سيتم اتخاذ القرارات وتباع السياسات الملائمة بقيادة شبه جماعية .
آلية اختياره رئيساً للجامعة
وعن آلية اختياره رئيساً للجامعة خلفاً للدكتور محمد شبير أوضح شعت ان مجلس الأمناء وعلى رأسه المهندس جمال الخضري هو الجهة الإدارية العليا للجامعة وان تعيين رئيس الجامعة من صلاحياتهم في البحث عن المؤهلات والخبرات داخل الجامعة بالدرجة الأولى ويتم اختياره لمدة أربعة سنوات قابلة للتجديد أربعة سنوات أخرى فقط وبصفتي نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية لمدة ست سنوات متواصلة تم اختياري لرئاسة الجامعة بتوافق غالبية أعضاء مجلس الأمناء وقمت مباشرة بعد استلام كتاب التكليف بمشاورات لترشيح مجلس الجامعة بالكامل وتمت الموافقة عليه من قبل مجلس الأمناء .
تطوير تكنولوجيا المعلومات

ولفت شعت إلى أن الجامعة شهدت مؤخراً إنشاء بنية تحتية جيدة لتكنولوجيا المعلومات حيث أسست شبكة داخلية تصل كل مكان في الجامعة ويوجد حالياً 1500 جهاز حاسوب وطاقم فني جيد وهناك محاولات لتطوير التعليم الالكتروني وتم استحداث منصب جديد باسم نائب الرئيس لتكنولوجيا المعلومات ونأمل فل المستقبل القريب أن نتمكن من التواصل مع الطلبة وهم في منازلهم وقد تم تجريب هذا الأمر في بعض المساقات وسارت الأمور بشكل جيد .
وأكد شعت على ضرورة تعزيز وتطوير العلاقات والتواصل مع مؤسسات المجتمع المدني لا سيما في مجال تكنولوجيا المعلومات مبدياً استعداد الجامعة لتقدم الخبرات والاستشارات الفنية والخريجين المؤهلين لجميع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية .
الاستعانة بكوادر فلسطينية وعربية

وعبر شعت عن أمله بأن تتمكن الجامعة بعد زوال الاحتلال عن قطاع غزة من استقدام العديد من الكوادر الفلسطينية والعربية من الجوار القريب كمصر والأردن للمساهمة في تطوير الجامعة وافتتاح كليات وأقسام جديدة تلبي حاجات المجتمع الفلسطيني .
ونوه الى تبني الجامعة الإسلامية لآلية ضمان الجودة في الخطط حيث توجد وحدة الجودة في الجامعة ومهمتها التأكد من جودة نظام وآلية كل قسم من الأقسام والكليات من خلال اللجان التي شكلت في كل كلية وكل قسم لهذا الغرض ومراجعة الخطط الأكاديمية ومقارنة هذه الخطط بغيرها ومن خلال سؤال الطلبة والاتصال بأرباب العمل لمعرفة تقيمهم للخريجين إضافة إلى عقد دورات للمدرسين وابتعاث دورات بالخارج والاتصال والتعاون مع الوزارات والمؤسسات في التدريب والتثقيف .
الأزمة المالية للجامعات
وحول الوضع المالي للجامعات أكد شعت ان الجامعات تعاني من أزمة مالية لاحقاً وحالياً مسيراً إلى أن الاتحاد الأوروبي سبق ان تكفل قي أوائل التسعينات بدعم الجامعات الفلسطينية بمبالغ مالية متناقصة سنوياً على أمل ان تقوم السلطة الفلسطينية بإحلال النقص الموجود إلا ان ذلك لم يحدث .
وأضاف في بداية السلطة لم يكن مخصصات للجامعات ثم تم الاتفاق مع وزارة التربية والتعليم العالي بعد شكوى الجامعات بتخصيص 5 مليون دولار فقط للجامعات وعددها 11 جامعة في فلسطين تقدم خدماتها التعليمية لحوالي 140.000 طالب وطالبة .
ونوه شعت ان السنوات الأخيرة شهدت تحسن مشاركة الحكومة ووعدت الجامعات بزيادة المبالغ لها من خلال توجيه بعض تمويل المانحين للجامعات .
وأشار شعت الى ان الجامعة تتعامل بجدية مع تحصيل الرسوم من الطلبة وهي المصدرالاساسي لدخل الجامعة مع الأخذ بعين الاعتبار مساعدة الطلبة غير القادرين فعلياً على دفع الرسوم .
ونوه إلى ان الجامعة تحاول أيضا تقديم مشاريع لعديد من الجهات للحصول على تمويل ذاتي أيضا .
ثقة غالية
وعبر رئيس الجامعة عن اعتزازه بثقة المؤسسات العربية والدولية والمحلية بالجامعة الإسلامية معرباً عن شكره لجميع الدول والرؤساء والأمراء والهيئات والمؤسسات التي وقفت الى جانب الجامعة في تشييد منشئاتها ودعم مسيرتها التعليمية تضاهي أرقى الجامعات العربية والعالمية .
العام الدراسي الجديد
وأعلن شعت عن استكمال الجامعة الإسلامية لكافة الترتيبات لاستقبال العام الدراسي الجديد وان القاعات الدراسية زودت بأربعين جهاز عرض للتسهيل على الطلبة مؤكداً ان الإقبال على الجامعة الإسلامية على خيرما يرام ولم تتأثر الجامعة بزيادة عدد الجامعات والكليات في السنوات الخيرة لا سيما مع إقبال الطلبة على التعليم بشكل متزايد ولا يزال عدد كبير من الطلبة لا يجدون مكان لهم في الجامعات الفلسطينية .
وأفاد شعت بأن عدد موظفي الجامعة وصل الى 1000 موظف بين أكاديمي وإداري وخدمات وبلغ عدد الخريجين هذا العام 2112 خريج من كافة الكليات إضافة الى تخريج 84 خريج من الدراسات العليا في الجامعة .
كلمة وفاء
وفي ختام حديث اثني شعت على رئيس الجامعة السابق د . محمد شبير الذي سار بالجامعة طوال فترة رئاسته الى بر الأمان وحقق نجاحات عظيمة تشعر من يأتي بعد بالرهبة والحرص على الحفاظ على مكان الجامعة الريادية بين اقرانهامن جامعات الوطن .

x