وفد طبي لبناني يزور الجامعة ويدعو الأسرة الطبية اللبنانية والعربية لتسيير حملات تضامنية مع الجسم الطبي في قطاع غزة

 

قال الدكتور غسان جعفر- رئيس رابطة أطباء لبنان- أن الوفد الطبي اللبناني الذي يزور قطاع غزة حالياً جاء لكسر الحصار على غزة، وأكد أنه لا يوجد حاجز يعيق التواصل بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، ووقف الدكتور جعفر على أوجه التعاضد بين الشعبين الفلسطيني واللبناني، واستعرض جانباً من تاريخ لبنان الذي يعزز ذلك، وأعلن الدكتور جعفر أن تجمع أطباء لبنان أطلق نداءً عاجلاً للأسرة الطبية والعربية لتسيير حملات تضامنية مع الجسم الطبي في قطاع غزة المحاصر في تأكيد على إنسانية مهنة الطب.

وذكر الدكتور جعفر أن المستشفيات في قطاع غزة باتت بحاجة ماسة إلى الكثير من أنواع الأدوية و المواد الصحية؛ وذلك بفعل الحصار المفروض على قطاع غزة، وأفاد أن الوفد الطبي اللبناني وعد بمتابعة هذا الملف مع معالي الدكتور محمد جواد خليفة- وزير الصحة اللبناني، وتحدث عن الآثار الجسيمة والكوارث التي يتسبب بها انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة عن قطاع غزة.

وكان الوفد الطبي اللبناني والذي يعد وفداً طبياً وطنياً شاملاً من مختلف المناطق اللبنانية زار الجامعة الإسلامية يرافقه السيد كمال موسى- المدير الإداري بمستشفى غزة الأوروبي. وكان في استقبال الوفد الأستاذ الدكتور محمد شبات- نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية, والأستاذ الدكتور رفعت رستم- نائب رئيس الجامعة الإسلامية لشئون العلاقات الخارجية وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور مفيد المخللاتي- عميد كلية الطب، والدكتور أسعد أسعد- رئيس مركز تنمية الموارد، والدكتور رائد صالحة- مدير دائرة العلاقات العامة.

وقدر الأستاذ الدكتور شبات زيارة الوفد الطبي اللبناني، وأثنى على التكاتف والتعاضد الذي أثبت أن الجميع شعب واحد، وتحدث الأستاذ الدكتور شبات عن نشأة الجامعة الإسلامية عام 1978 م، ووقف على مراحل التطور العمراني التي مرت بها، كما استعرض الأستاذ الدكتور شبات تطور الجامعة الأكاديمي حيث تحتوي على عشرة كليات تضم حوالي (21 ) ألف طالب وطالبة.

ولف الأستاذ الدكتور شبات إلى الأضرار الجسيمة التي تسبب بها الحصار المفروض على قطاع غزة فضلاً عن ظروف الحرب الأخيرة التي شنت عليه، والتي تسببت في زيادة نسبة الفقر وارتفاع نسبة البطالة بحيث أضحى عدد كبير من طلبة الجامعة غير قادرين على استكمال تسديد رسومهم الجامعية.

من جانبه وعد الدكتور أحمد عياش أستاذ الطب لنفسي بالتنسيق مع الجامعة اللبنانية لبحث أوجه التعاون المشترك بينها وبين الجامعة الإسلامية، وألقى قصيدة كرست الحضور الثقافي في زيارة الوفد الطبي من حيث تناولها لصمود الإنسان الفلسطيني في غزة وقدرة الجامعة الإسلامية على العمل بجدية ونجاح واستمراريتها ونموها حتى في ظل الظروف الصعبة التي مرت بها.

x