عمادة شئون الطلبة تنظم لقاءً بعنوان: “الانترنت بين الحقيقة والخيال”

 

نظمت عمادة شئون الطلبة بالتعاون مع مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية بالجامعة لقاءً لطالبات الجامعة بعنوان: “الإنترنت بين الحقيقة والخيال”، وقد انعقد اللقاء في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور الدكتورة سفجان السامي –نائب عميد شئون الطلبة، والأستاذ الدكتور محمود الشوبكي –رئيس مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية، والدكتور محمود الرنتيسي –رئيس قسم تكنولوجيا التعليم بكلية التربية، والأستاذ محمد صيام –من إدارة شئون تكنولوجيا المعلومات، وجمع من المهتمين وطالبات الجامعة.

بدورها، لفتت الدكتورة الشامي إلى حرص واهتمام عمادة شئون الطلبة بطرح ومعالجة القضايا التي تساهم في الحفاظ على مكانة الطالبات في الجامعة من خلال توجيههم وإرشادهم وتعريفهم بسياسية وثقافة الجامعة، وأكدت الدكتورة الشامي على رسالة الجامعة في تخريج الطالبات الملتزمات القادرات على تحمل المسئولية بعد تخرجهن من الجامعة، وتحدثت الدكتورة الشامي عن البرامج والأنشطة التي تطرحها العمادة لطالبات الجامعة، ومنها عقد المحاضرات والندوات الثقافية، وافتتاح الدورات التدريبية في مختلف المجالات التي تخدم الطالبات في دراستهن وحياتهن، وأشارت الدكتورة الشامي إلى الأضرار والمشاكل التي يمكن أن تجدها الفتاة من جراء متابعتها للانترنت.

من جانبه، تحدث الدكتور الرنتيسي عن الطرق التي يمكن للفتاة اتباعها خلال تعاملها مع الشبكة العنكبوتية، مشيراً إلى إيجابيات وسلبيات الانترنت بالنسبة لها، ولفت إلى دور الأهل في متابعة أبنائهم خلال تصفحهم ومتابعتهم لمواقع الانترنت، مبيناً دورالأسرة في تنشئة الأجيال، وأشار الدكتور الرنتيسي إلى دور الجامعات في نشر التوعية بين الطلبة بإيجابيات وسلبيات الانترنت.

من ناحيته، أوضح الأستاذ صيام أن التعامل مع الاختراعات الحديثة والوسائل التكنولوجية يحمل وجهين: إحداهما إيجابي والآخر سلبي، وبين الأستاذ صيام أن طبيعة المجتمعات المحافظة تتطلب معايير وضوابط وقيم ومبادئ معينة في التعامل مع مواقع الانترنت.

x