انطلاق مشروع ترميم المسجد العمري القديم بمدينة جباليا بإشراف مركز ” إيوان” لعمارة التراث

 

أكد معالي الدكتور طالب أبو شعر-وزير الأوقاف والشئون الدينية، أن مشروع إعادة ترميم المسجد العمري القديم يمثل باكورة الاتفاقية التي جرى توقيعها مع الجامعة الإسلامية, وذكر أن ما تقوم به الوزارة تجاه المساجد الأثرية يؤكد على قيمتها الدينية والأثرية.

جاء ذلك خلال حفل انطلاق مشروع ترميم المسجد العمري القديم في مدينة جباليا، برعاية وزارة الأوقاف، وبتنفيذ من بلدية جباليا النزلة، وإشراف من مركز عمارة التراث “إيوان” بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية, وحضر الحفل السيد مصطفى القانوع- المستشار الثقافي لدولة السيد رئيس الوزراء، والأستاذ الدكتور– شفيق جندية-عميد كلية الهندسة، والدكتور عبد الرحمن محمد- مدير مركز عمارة التراث، والسيد عصام جودة رئيس بلدية جباليا النزلة، ولفيف من الشخصيات الاعتبارية.

وعبر الأستاذ الدكتور جندية عن اعتزاز كلية الهندسة بهذه الشراكة التي تأتي لترميم المساجد الأثرية، واستعرض بعض إنجازات كلية الهندسة ودورها في تعزيز وخدمة المجتمع المحلي، وقدر الأستاذ الدكتور جندية الجهد المشترك الذي يقوم به مركز” إيوان”، ووزارة الأوقاف والشئون الدينيةالدينية وبلدية جباليا، لدورهم في تحقيق الأهداف المنشودة في الحفاظ على التراث.

من ناحيته بين السيد جودة أن المسجد أنشئ عام 27 هـ ويرجع إلى وقت العهدة العمرية, وأضاف أنه نتيجة لعوامل التعرية والمناخ تآكل وبات بحاجة إلى ترميم, وأوضح السيد جودة أن الحفاظ على المساجد التاريخية والأثرية واجب شرعي لأنه يكرس تحمل أصالة الأمة وتاريخها وعنوان لما قدمه الأجداد والآباء من تراث تاريخي.

x