المؤتمر الدولي الثالث للهندسة وإعمار غزة يوصي بتظافر الجهود الفلسطينية وتفعيل التكافل الاجتماعي والتكامل المؤسساتي

 

أوصى المؤتمر الدولي الثالث للهندسة وإعمار غزة الذي نظمته كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع نقابة المهندسين بمحافظات غزة ونقابة المهندسين الأردنيين، وبمشاركة أكثر من (90) باحث من مؤسسات وطنية ودولية أعدوا ستين ورقة بحثية محكمة ونيف- أوصى بتظافر جميع الجهود الفلسطينية للتعاون والتكامل في مرحلة إعمار غزة، وتفعيل التكافل الاجتماعي وتكامل العمل المؤسساتي في الفترة المقبلة لزيادة فاعلية الجهود المختلفة المنصبة على إعادة الإعمار، وشدد المؤتمر على أهمية رفع الحصار وفتح المعابر وإدخال مواد البناء للبدء في إعادة الإعمار، وبين المؤتمر جدوى ترسيخ أي عملية ضمن مرحلة إعادة الإعمار المقبلة، وأكد على أن المؤسسات الحكومية والمحلية لا بد أن تكون طرفاً فاعلاً فيها، ودعا المؤتمر إلى تفعيل الدورات التدريبية والبرامج الأكاديمية المختصة في ترميم المباني وإعادة تأهيل المنشآت بالاستعانة بالخبرات المحلية والإقليمية المتوفرة، وتدريب الكوادر المختصة والمعنية في المؤسسات المختلفة على مهارات إدارة الأزمات، والقدرة على العمل في ظل الظروف الطارئة، ولفت المؤتمر إلى جدوى اعتماد الأعمال الهندسية المتوقعة ضمن عمليات إعادة الإعمار وبشكل أساسي على الكوادر الهندسية المحلية المختصة؛ لضمان إنعاش قطاعات العمل المهني والهندسي المحلي في قطاع غزة، والذي تضرر كثيراً خلال الفترة الماضي، وتدوير وإعادة استخدام مخلفات الهدم والركام والاستفادة منها.

وأكد المؤتمر على وضع خطة إستراتيجية للتنمية المستدامة تلبي حاجات المجتمع الفلسطيني مع ربطها بالموارد الإغاثية لتحقيق أقصى استفادة من مرحلة إعادة الإعمار، وضمان الانتقال من الإغاثة للتنمية بمنهجية علمية وشفافية، وحث المؤتمر على مراعاة تأهيل المنشآت وترميم المباني للأسس العلمية السليمة والطرق الفنية المعتمدة، واستلهام التجارب والخبرات الدولية ذات العلاقة، واستخدام الموارد المحلية والطبيعية لتعزيز التنمية المستدامة للحفاظ على الموارد البيئية، وشجع المؤتمر على الاستفادة من التقنيات الحديثة في مجال تكنولوجيا المعلومات في برامج ومشاريع إعادة الإعمار، وتعزيز المشاركة المجتمعية في مشاريع إعادة الإعمار.

يذكر أنه انبثق عن المؤتمر توصيات فنية ذات علاقة بالمجالات التخصصية المختلفة المؤثرة في إعادة إعمار قطاع غزة، وتضم توصيات تتعلق بترميم وتأهيل المباني والمنشآت، وسياسات إعادة إعمار المناطق الحضرية، إلى جانب توصيات تخص الواقع البيئي وقضايا التلوث ومصادر المياه وهندسة الطرق والبنية التحتية، مروراً بالطابع المحلي والحفاظ على التراث الوطني ووصولاً إلى توصيات تخص أحدث تقنيات تكنولوجيا البناء ومستجدات عصر المعلومات وغيرها من القضايا الهندسية المعاصرة.

x