دائرة برامج الدبلوم المهنية بالجامعة تعزز الشراكة مع مؤسسات المجتمع الفلسطيني

أكد الأستاذ خالد الكحلوت –مدير دائرة برامج الدبلوم المهنية والتنمية المجتمعية بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية بغزة- أن العمادة تتطلع إلى توسيع برامج الدائرة لتشمل مجموعة من التخصصات المهنية النادرة التي تلبي احتياجات المجتمع الفلسطيني، وتساهم في تطوير الكوادر البشرية المتخصصة، علاوة على تعزيزها الشراكة مع مؤسسات المجتمع، وتحدث عن تطلع العمادة لافتتاح برامج مهنية جديدة، وذلك بعد إقرار وزارة التربية والتعليم العالي، وموافقتها على هذه البرامج، ومنها: برنامج التجارة الخارجية، وبرنامج إدارة الأعمال الدولية، وبرنامج إدارة مؤسسات المجمع المدني، إضافة لبرنامج متخصص في الترجمة اللغوية.
وذكر الأستاذ الكحلوت أن الدائرة افتتحت عام 2006م مجموعة من التخصصات منها: برنامج السياحة والسفر، وبرنامج العلوم المصرفية، وبرنامج اللغة الإنجليزية المتخصصة، و يشارك في هذه البرامج أعداد كبيرة من المشاركين، خاصة برنامج اللغة الإنجليزية المتخصصة.
واعتبر الأستاذ الكحلوت أن هذه النقلة النوعية لعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر تمثل إنجازاً للعمادة، يضاف إلى رصيدها خلال ثلاثة عشر سنة هي عمر العمادة الزمني.
وأشار الأستاذ الكحلوت إلى أن الدائرة تستعين بطاقم من الخبراء والمدربين المحليين والأجانب من ذوي الاختصاصات المهنية والأكاديمية للتدريب في البرامج المذكورة، علاوة على ما توفره عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر من: مختبرات، وورش عمل، ووسائل تعليمية متطورة.
وعن الرسالة التي تنطلق منها الدائرة، بين الأستاذ الكحلوت أنها تنبع من شعور العمادة بالمسئولية الاجتماعية تجاه المجمع الفلسطيني، ومؤسساته المختلفة، وأضاف أن برامج الدبلوم المهنية تعزز مشروع الشراكة في التنمية بين عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر والمؤسسات والهيئات؛ من خلال رفدها بالكوادر البشرية المدربة والمؤهلة، فضلاً عن أنها تعتبر إضافة نوعية في مجال البرامج المهنية المخصصة في التنمية المجتمعية.
وفيما يتعلق بأهداف دائرة برامج الدبلوم المهنية والتنمية المجتمعية أشار الأستاذ الكحلوت إلى أن الدائرة تهتم بتأهيل كوادر تنموية وإدارية ومجتمعية قادرة على المشاركة في عملية البناء، وما تتطلبه هذه العملية من خبرات غير تقليدية في مختلف المجالات، وأردف الأستاذ الكحلوت أن الدائرة تهتم بدعم ورفد المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية بالمصادر البشرية المدربة والمؤهلة، للمساهمة في تحقيق وإنجاح برامج التنمية، وأبدى الأستاذ الكحلوت اهتمام الدائرة برفع كفاءة العاملين في مختلف القطاعات من خلال صقل مهاراتهم وقدراتهم الإدارية، وإطلاعهم على أحدث ما توصلت إليه المعارف المتخصصة الحديثة، إضافة إلى تزويد الكوادر البشرية بالأطر والمنهجيات التي تؤهلهم للتعليم والتطوير ذاتياً.
وتحدث الأستاذ الكحلوت عن تزويد الدائرة الخريجين بالمعارف والمهارات التطبيقية إلى جانب المعلومات العلمية النظرية؛ لتحقيق تناسب مع حاجة سوق العمل من الخريجين المؤهلين الجاهزين؛ للانخراط في سوق العمل، والقدرة على المساهمة الفاعلة والنشطة في تحقيق التنمية الشاملة، فضلاً عن تعزيز التعاون بين المؤسسات الأكاديمية الفلسطينية من جهة، ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي من جهة أخرى، بغرض وضع وبناء رؤية تنموية تخدم استراتيجية الحالة الفلسطينية.

x