وفد كويتي يزور الجامعة ويفتتح مختبراً للأجهزة الكهربية

قدر الدكتور وليد العنجري –رئيس مكتب بلاد الشام في الرحمة العالمية_ الكويت، للجامعة الإسلامية أداءها المتميز في مواصلة طريقها في حقل التعليم العالي والتواصل مع مؤسسات المجتمع رغم حجم الدمار الكبير الذي طال مبانيها ومختبراتها العلمية والهندسية في الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وعبر الدكتور العنجري عن تقديره للمستوى الرفيع الذي حققته الجامعة على المستوى العربي والإسلامي بحصولها على الجوائز العلمية ومشاركتها الفاعلة في القضايا التي تساهم في تحقيق التنمية والتطوير، ولفت الدكتور العنجري إلى أن مخرجات الجامعة الإسلامية تعطي دلالة واضحة على تفوقها الأكاديمي، وتميز أساتذتها وطلبتها الذين يصرون على تحقيق أقصى درجات التقدم للجامعة من خلال مشاريعهم ومشاركاتهم المجتمعية الفاعلة، وأبدى الدكتور العنجري الاستعداد التام للتعاون المتبادل مع الجامعة الإسلامية من خلال المشاريع المشتركة بما يساهم في خدمة التعليم العالي في فلسطين بشكل عام وخدمة الجامعة الإسلامية في أداء رسالتها في ظل ظروف الحصار بشكل خاص، ونقل الدكتور العنجري سلام أهل الكويت للشعب الفلسطيني معبراً عن المكانة والمشاعر الصادقة التي يكنها الشعب الكويتي لأبناء الشعب الفلسطيني، جاء ذلك خلال زيارة الدكتور العنجري، والسيد بدر الشمروخ –ممثل اللجنة الكويتية المشتركة، للجامعة الإسلامية بغزة برفقة أعضاء مجلس إدارة جمعية الرحمة العالمية بمدينة غزة.

والتقى الوفد خلال زيارته النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور رفعت رستم- نائب رئيس الجامعة لشئون العلاقات الخارجية وتكنولوجيا المعلومات، والأستاذ الدكتور شفيق جندية- عميد كلية الهندسة، والدكتور أسعد أسعد -رئيس مركز تنمية الموارد، والدكتور رائد صالحة- مدير دائرة العلاقات العامة.

بدوره، لفت النائب الخضري إلى دفء العلاقة التي تربط الشعب الفلسطيني بالشعب الكويتي من خلال مساندته له، ودعمه للمشاريع التنموية والتطويرية التي تخدم مختلف مجالات الحياة بشكل عام وتخدم قطاع التعليم بشكل خاص، وقدر النائب الخضري للشعب الكويتي وقفته الجادة مع طلبة العلم من خلال المساهمة في افتتاح المختبرات العلمية ومساعدة الطلبة المحتاجين على استكمال دراستهم، وأشاد النائب الخضري بمستوى الخدمات التي تقدمها جمعية الرحمة لأبناء الشعب الفلسطيني ولطلبة الجامعات والتي لها انعكاس وأثر طيب في نفوس الطلبة.

من جانبه، عبر الدكتور شعث عن تقديره للمشاعر الطيبة التي يكنها الشعب الكويتي للشعب الفلسطيني من خلال مشاركته في دعم الفلسطينيين والقضايا العربية، ولفت الدكتور شعث إلى الباع الطويل الذي حققه الشعب الكويتي من خلال احتضانه للكثير من الأعمال الوطنية التي تخص فلسطين، وأثنى الدكتور شعث على جهود الكويتيين في دعم الشعب الفلسطيني بمختلف قطاعاته خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، مبيناً أن المشاريع المشتركة بين الشعبين تترجم متانة وصدق العلاقة التي تربط بينهما، وأوضح الدكتور شعث أن دعم ومساندة الشعب الكويتي يعطي للجامعة الإسلامية القيمة والعزيمة على مواصلة طريق العلم والمعرفة والتميز.

وسلم معالي النائب الخضري والدكتور شعث الدكتور العنجري، والسيد الشمروخ درع الجامعة الإسلامية، وقد افتتح الدكتور العنجري والسيد الشمروخ والوفد المرافق له مختبراً علمياً للأجهزة والدوائر الكهربية لكلية الهندسة بتمويل من جمعية الشيخ عبد الله النوري الخيرية، وبتنفيذ من جمعية الرحمة للإغاثة والتنمية، وبإشراف من الرحمة العالمية – جمعية الإصلاح الاجتماعي بالكويت.

x