الجامعة ومنتدى شارك يوقعان عقوداً لتشغيل مجموعة من الخريجين المستوعبين في برنامج “خطوة إلى الأمام”

وقعت الجامعة الإسلامية بغزة ومنتدى شارك الشبابي عقوداً لتشغيل مجموعة من الخريجين الذين تم استيعابهم ضمن برنامج خطوة إلى الأمام الذي يقوم عليه المنتدى، حيث أعلن المنتدى مؤخراً عن إطلاقه برنامج خطوة إلى الأمام بغرض تشغيل (700) خريج وخريجة في قطاع غزة، يقابلهم ذات العدد في الضفة الغربية.
وقد وقع العقود عن الجامعة الإسلامية كل من: الدكتور يوسف المنسي –عميد كلية الهندسة، والدكتور نظمي المصري –عميد المكتبات بالجامعة، وعن منتدى شارك المهندس مهيب شعث –المدير التنفيذي لمنتدى شارك في قطاع غزة، وحضر توقيع العقود الدكتور فهد رباح- نائب عميد كلية الهندسة، الدكتور محمد الكحلوت –مدير مركز عمارة التراث، والمهندس محمود البلعاوي –نائب مدير المركز.
وبموجب توقيع هذه العقود فإن الجامعة ستقوم باستيعاب وتشغيل مجموعة من الخريجين في كل من: عمادة المكتبات حيث سيتركز عمل المجموعة على تطوير المكتبة الإلكترونية، وحوسبة الدوريات، ومركز عمارة التراث، حيث سيطرح الأخير العمل على مجموعة مشاريع للتوعية بأهمية الموروث المعماري من ناحية، والعمل على مشاريع تخص الترميم المعماري من ناحية أخرى، ومن المقرر أن يبدً سريان العقود بتاريخ 1-يناير-2007م، ويستمر حتى نهاية شهر إبريل 2007م.
من ناحيته، أكد الدكتور المنسي على قيمة الانتقال من التعليم الأكاديمي والنظري إلى التعليم المهني، ودعا إلى جسر الهوة بين النمطين المذكورين من التعليم؛ ليتسنى للشباب الانخراط في ميدان العمل، وهم مكتسبون للخبرات اللازمة.
بينما، أثنى الدكتور المصري على ترحيب عمادات ومراكز الجامعة لاستيعاب مجموعة من الخريجين ضمن برنامج خطوة إلى الأمام، وأكد على قيمة التواصل بين مؤسسات المجتمع، وتحدث الدكتور المصري عن نشاطات عمادة المكتبات بشكل عام، والخدمات التي تقدمها المكتبة المركزية بشكل خاص، والتي تساهم في تثقيف وتنمية قدرات أبناء الشعب الفلسطيني، ووقف الدكتور المصري على ربط المكتبة المركزية بالموقع الإلكتروني للجامعة، إضافة إلى طريقة البحث السهلة التي توفرها المكتبة.
بدوره، تحدث المهندس شعث عن نشاطات منتدى شارك الشبابي، والمشاريع التي تخص الشباب، خاصة الخريجين منهم، واستعرض برامج المنتدى، ومنها: برنامج تأهيل الشباب الخريجين لسوق العمل ضمن برنامج خطوة إلى الأمام، وبرنامج جسور، الذي يعنى بالأطفال والشباب، وأوضح أن مشروع التدريب وتشغيل الخريجين يسعى لجسر الهوة بين الدراسة الأكاديمية والخبرة العملية في مجال التخصصات، وشكر الجامعة الإسلامية على التعاون المثمر الذي أبدته في التعامل مع المنتدى من خلال إجراء المقابلات، وتوقيع العقود.

x