عمادة البحث العلمي بالجامعة تكرم الحاصلين على الترقيات والجوائز العلمية والفائزين بجائزة أبحاث التخرج المتميزة

 

كرمت عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية الأكاديميين الحاصلين على الترقيات والجوائز العلمية، والخريجين الفائزين بجائزة أبحاث التخرج ورسائل الماجستير المتميزة، وحضر حفل التكريم الذي أقيم في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور محمد موسى شبات –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور ناصر إسماعيل فرحات –عميد البحث العلمي، والأستاذ الدكتور فؤاد علي العاجز –نائب عميد البحث العلمي، وأعضاء مجلس الجامعة، وأعضاء هيئة التدريس، والمكرمون وذووهم.

واعتبر النائب الخضري التكريم يوماً من أيام الارتقاء بمناحي الحياة في الجامعة، وذكر أن الجامعة استطاعت أن تتبوأ مكاناً جيداً ومتميزاً بين الجامعة الفلسطينية والعربية والدولية، وأشار النائب الخضري إلى أن الجامعة تولي أهمية لدعم البحث العلمي وتنتهجه سياسة واسترتيجية، وأوضح أن الجامعة تقدم لعمادة البحث العلمي ما يساهم في تطوير البحث العلمي، وأكد أن الفائزين بجوائز البحث العلمي لهم دور كبير في تطوير البحث العلمي في الجامعة، وتحدث النائب الخضري عن مشاريع الجامعة الطموحة، مثل: مشروع المدينة الطبية والمستشفى الجامعي والمدينة التكنولوجية.

وتناول الدكتور شعث البحث العلمي باعتباره وظيفة من وظائف الجامعات، ولفت إلى أن الجامعة تمثل بؤرة تجمع وانتشار منهج البحث العلمي، إلى جانب أنها البوتقة التي يخرج منها رواد المجتمع في شتى المجالات، وذكر الدكتور شعث أن الحكومات والمؤسسات تدرك أن الجامعات هي المكان الأفضل الذي يسند إليه البحث العلمي من أجل النظر في قضايا المجتمع، وتقديم الحلول، إضافة إلى ابتكار وسائل جديدة للتطوير والتنمية.

ووقف الدكتور شعث على الصعوبات التي أفرزها الحصار وأثرت على المجتمع الفلسطيني، واستدرك حديثه وعرض جهود الجامعة في الاهتمام بالبحث العلمي، والجوائز التي حازت عليها الجامعة خلال سنوات الحصار، وأوضح الدكتور شعث أن الجامعة تشجع الباحثين لتقديم أبحاثهم على مستويات دولية، كما أنها تعلن باستمرار عن المنح العلمية والدولية، وتشجع عقد النشاطات المشتركة مع الجامعات الدولية

وقدر الأستاذ الدكتور فرحات دور المكرمين الذين تحققت إنجازات الجامعة العلمية بعملهم وعطائهم، وشدد الأستاذ الدكتور فرحات على أن العلم طلبه لا ينقضي، والصبر لأجله لا ينفذ، والعمل به لا ينتهي، والإنفاق عليه لا يفقر، واستعرض جانباً من أنشطة عمادة البحث العلمي، ومنها: الإشراف على المؤتمرات والأيام الدراسية التي تعقدها الكليات، ومنح الترقيات للأكاديميين في الجامعة، والإشراف على مجلة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي، إلى جانب جائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي في العلوم الإنسانية والشرعية والطبيعية والهندسية.

x