اليوم الدراسي: نحو وجهة إسلامية في علم النفس” يوصي بزيادة الاهتمام بالتأصيل الإسلامي للعلوم التربوية والنفسية

 

أوصى المشاركون الدراسي الذي نظمته كلية التربية بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع كلية التربية بجامعة الأقصى تحت عنوان: “نحو وجهة إسلامية في علم النفس”، وانعقد في جامعة الأقصى- أوصوا بزيادة الاهتمام والجهود الفردية والجماعية بهدف التأصيل الإسلامي للعلوم التربوية عامة، والعلوم النفسية على وجه الخصوص.

وحث اليوم الدراسي على التأصيل الإسلامي من خلال التبصر في آيات القرآن الكريم وتدبرها، واكتشاف ما بداخلها من: معانٍ، ومفاهيم نفسية، وسلوكية، وتربوية، وحث المشاركون كليات التربية على تعزيز جوانب الفكر التربوي الإسلامي في المساقات التربوية المختلفة، ودعوا الباحثين وطلبة الدراسات العليا لتضمين الإطار النظري في دراستهم وأبحاثهم بمفاهيم إسلامية، وشجعوا على عقد الدورات التدريبية وورش العمل؛ لمناقشة القضايا الخاصة بكليات التربية وكليات العلوم لتأصيل المفاهيم العلمية والتربوية.

وبين المشاركون قيمة الاستفادة من القرآن الكريم في بناء برامج للدعم النفسي لمعالجة بعض المشكلات النفسية والاضطرابات السلوكية، ووضع رؤية إسلامية للنظرة للإنسان لتكون أساساً للصحة النفسية والتي تعتبر مبادئ وأساسيات للصحة النفسية، وحث المشاركون العاملين في مجال الإرشاد والعلاج على استخدام طرق العلاج النفسي في الإسلام، وتحديد معايير للحكم على شخصية الإنسان المريضة والضعيفة؛ لعلاج النفس من خلال الثقافة الإيمانية المستمدة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ومراعاة الأصالة في مناهجنا التربوية وطرق التعامل مع الغش، وتصحيح القصورات الخاطئة للمفاهيم النفسية في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، إلى جانب وضع أسس واضحة للعلاقة بين القلب والعقل وأثرهما على النفس البشرية.

يشار إلى أنه حضر فعالية افتتاح اليوم الدراسي الدكتور أيمن صبح –نائب رئيس جامعة الأقصى للشئون الإدارية، والأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية بالجامعة الإسلامية، والدكتور نعمات علوان –عميد كلية التربية بجامعة الأقصى، والدكتور جميل الطهراوي –رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي.

x