الأستاذ الدكتور محمد موسى شبات من الجامعة الإسلامية يحصل على جائزة الإيسيسكو في العلوم والتكنولوجيا لعام 2010م في فرع الفيزياء

 

أعلن مركز الإيسيسكو لتعزيز البحث العلمي ICPSR التابع للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” عن فوز الأستاذ الدكتور محمد موسى شبات –نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية، أستاذ الفيزياء النظرية بكلية العلوم- بجائزة الإيسيسكو في العلوم والتكنولوجيا لعام 2010م في فرع الفيزياء، ومن المقرر أن يتسلم الأستاذ الدكتور شبات الجائزة خلال المؤتمر الإسلامي الخامس لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي الذي سيعقد في ماليزيا في شهر تشرين أول/ أكتوبر القادم.

وقد أعربت “إيسيسكو” عن تقديرها العميق لما قدمته نخبة العلماء الفائزين بفروع الجوائز من الدول الأعضاء، وقدرت إسهاماتهم المتميزة في سبيل النهوض بالعلوم والتكنولوجيا، وتمنت لهم النجاح في مشاريعهم المستقبلية.

وتمنح المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” كل سنتين جوائز للعلماء المسلمين المختصين في مجال العلوم والتكنولوجيا في الدول الأعضاء الذين قدموا مساهمات جليلة في مجالات تخصصهم؛ وذلك تشجيعاً للمواهب الإبداعية والأعمال المتميزة التي تستهدف حل المشكلات العلمية والتكنولوجية ذات الأثر الاجتماعي والاقتصادي، وتمنح جوائز الإيسيسكو في مجال العلوم الأساسية “علوم: الأحياء، والكيمياء، والجيولوجيا، والرياضيات، والفيزياء” للبحوث المتميزة في هذا المجال وفي مجال التكنولوجيا لمكافأة الابتكارات المتميزة، ويمنح الفائزون بكل جائزة من جوائز الإيسيسكو مبلغ (5000) آلاف دولار أمريكي إضافة إلى شهادة تضمَّن فيها مساهمات الفائز المتميزة.

يشار إلى أن الأستاذ الدكتور شبات حصل على عدة جوائز علمية، منها: جائزة جاليليو الدولية للبصريات عام 2006م، جائزة عبد الحميد شومان للعلماء العرب الشبان عام 1996م، وجائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي عام 2005م، إلى جانب حصوله على عدة منح، منها: منحة الداد، ومنحة إلكسندر من همبولت التي أنجز في ظلها معظم العمل المتعلق بالفيزياء، كما حصل على ثقة الهيئة الدولية للبصريات التي تعتبر إحدى مؤسسات الاتحاد الدولي للفيزياء البحتة والتطبيقية، ليصبح أول عالم عربي ينضم إلى أعضاء لجنة تحكيم جائزة جاليليو الدولية للبصريات،

وقضى الأستاذ الدكتور شبات إجازات تفرغ علمي كان آخرها إجازة التفرغ العلمي في معهد ماكس بلانك في درسون بألمانيا، سبقتها رحلات علمية خارجية أثمرت علاقات واسعة في بريطانيا، وألمانيا، ومصر الذي يتعاون بشكل كبير مع جامعاتها في الإشراف على رسائل الدكتوراه والماجستير ومناقشتها، وقد أنجز الأستاذ الدكتور شبات معظم إنتاجه العلمي في جامعة إسن ديسبورغ الألمانية.

ويسجل للأستاذ الدكتور شبات مساهمته في إثراء المسيرة الأكاديمية لكلية العلوم بالجامعة الإسلامية وتطوير طاقاتها وتقنياتها، فضلاً عن باعه الطويل في تطوير قسم الفيزياء، ونسج علاقات القسم الدولية، وقدرته على تسيير الأمور الإدارية، حيث عمل نائباً لرئيس الجامعة للشئون الإدارية ويعمل حالياً نائباً لرئيس الجامعة للشئون الأكاديمية.

x