وفد البرلمانيين العرب يزور الجامعة الإسلامية ويقدر حضورها الأكاديمي عربياً

 

عبر وفد البرلمانين العرب الذي يزور قطاع غزة عن تقديره للجامعة الإسلامية، وقدر الوفد الرسالة الأكاديمية والإنسانية التي تؤديها الجامعة في حقل التعليم العالي وخدمة المجتمع المحلي، وامتدح الوفد النظام والترتيب والمستوى الأكاديمي الرفيع الذي تتمتع به الجامعة الإسلامية بغزة والذي جعلها محط تقدير أوساط التعليم العالي العربية، وذكر أعضاء الوفد أن الجامعة الإسلامية بأداء رسالتها الأكاديمية والأخلاقية تعزز بناء الإنسان الفلسطيني الذي يعد المورد الأهم للشعب الفلسطيني، وأضاف أعضاء الوفد أن الجامعة باهتمامها بالقيم الإسلامية السمحة وتقديمها النموذج الحضاري في التعليم تعتبر نموذجاً للمؤسسة الأكاديمية الإسلامية العصرية.

وكان وفد البرلمانيين العرب زار الجامعة الإسلامية وعلى رأسه معالي الدكتور سالم الكعبي –رئيس الوفد، عضو مجلس الشورى العماني، ومعالي الأستاذ سيد نور الدين بشكوج –الأمين العام للاتحاد العربي، منسق الوفد، وضم الوفد برلمانيين من دول: مصر، والبحرين، والسودان، والعراق، وسوريا، وعمان، وقطر، والكويت، ولبنان، والمغرب، والجزائر.

وكان في استقبال الوفد النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، وأعضاء من مجلس الجامعة، وأعضاء من المجلس التشريعي الفلسطيني.

إنقاذ الطلبة

بدوره، رحب النائب الخضري بوفد البرلمانيين العرب، وتحدث عن الأضرار التي لحقت بالجامعة جراء تعرضها للقصف خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، واستعرض الخسائر التي خلفتها ومنها تدمير (74) مختبراً علمياً وهندسياً، وتناول النائب الخضري الجهود التي بذلتها الجامعة لاستئناف الدراسة، حتى أكملت الفصل الدراسي الأول من العام الماضي وأنهت العام الدراسي الماضي بفعالية وكفاءة، ووقف النائب الخضري على الآثار التي سببها الحصار والحرب على الجامعة، ومنها: توقف مشاريع الجامعة التطويرية بسبب الحصار، مثل: المدينة الطبية، والمدينة التكنولوجية والهندسية، إلى جانب تأثير مشكلات الفقر والبطالة على الطلبة لافتاً إلى أن أكثر من (50%) من طلبة الجامعة غير قادرين على استكمال دفع الرسوم الدراسية، وقال النائب الخضري مخاطباً أعضاء الوفد البرلماني: “كونوا معنا في إنقاذ هؤلاء الطلبة من الواقع الصعب”، وأكد على أهمية كفالة الطالب الجامعي، حتى يستطيع مواصلة مسيرته الأكاديمية، وقدر النائب الخضري جهود العديد من المؤسسات والشخصيات في الدول العربية الشقيقة التي لا تدخر جهداً في خدمة قطاع التعليم الفلسطيني.

المواطن الحضاري الصالح

من ناحيته، تحدث الدكتور شعث عن نشأة الجامعة وتطورها، وذكر أن الجامعة تضم عشرة كليات تمنح درجة البكالوريوس في أكثر من (50) برنامجاً أكاديمياً، ودرجة الماجستير في أكثر من (40) برنامجاً أكاديمياً، وتحدث الدكتور شعث عن الخدمات التي تقدمها الجامعة في مجال التعليم العالي وخدمة المجتمع والبحث العلمي، واستعرض جانباً من الجوائز الإقليمية والدولية التي حصلت عليها الجامعة، وأكد الدكتور شعث على التعليم باعتباره إستراتيجية لمواجهة التحديات المستقبلية، وأشار الدكتور شعث على أن الجامعة الإسلامية تحرص على إحياء القسم والمحافظة عليها، لتخرج الإنسان الفاعل والمواطن الحضاري الصالح، وأوضح أن الخدمات المجتمعية التي تقدمها الجامعة تعزز البنية النفسية والفكرية والعلمية، وقدر الدكتور شعث زيارة الوفد البرلماني للجامعة قائلاً: “أنتم عمقنا الاستراتيجي نحن وإياكم نقوم بدور متكامل، ونشكركم على زيارتكم للجامعة التي ستعزز أواصر التعاون القائمة بين الأشقاء العرب”.

وقد سلم النائب الخضري والدكتور شعث أعضاء الوفد هدايا تذكارية من الجامعة، كما رافقا أعضاء الوفد في جولة في عدد من مرافق الجامعة.

x