يوم دراسي لعمادة فرع الجنوب وكلية أصول الدين حول الغلو والتطرف الفكري

 

أوصى يوم دراسي نظمته عمادة فرع الجامعة جنوب قطاع غزة بالتعاون مع كلية أصول الدين بطرح برامج وخطط عملية لعلاج ظواهر الغلو وذلك بالحوار والمناقشة والتربية العملية والبرامج العلمية والإعلامية والتربوية والاجتماعية، إلى جانب الاهتمام بالجوانب النفسية والسلوكية وإجراء ندوات حوارية بين أساتذة ومختصين لمناقشة ظاهرة التطرف والأسباب التي تدفع الشباب لها والعمل على وضع الحلول الوسطية لها، والدعوة إلى تبني الوسطية الإسلامية باعتبارها من قيم الإنسانية وتعميق منطق الحوار، جاء ذلك خلال اليوم الدراسي الذي انعقد في قاعة المؤتمرات بفرع الجامعة جنوب قطاع غزة تحت عنوان: “الغلو والتطرف الفكري .. أسبابه ومظاهره وآثاره وعلاجه”، وقد حضر فعاليات اليوم الدراسي كل من: الدكتور عثمان الأغا –عميد فرع الجنوب، والدكتور محمد بخيت –عميد كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية، والدكتور صالح الرقب –رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، وأعضاء اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية أصول الدين.

الجلسة الأولى

وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة الأولى التي عقدت تحت عنوان: “الغلو والتطرف: المفهوم والنشأة والجذور التاريخية والأسباب” الدكتور عطا الله أبو السبح –عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون، وقدم الأستاذ إبراهيم صيدم –عضو هيئة التدريس بكلية أصول الدين- ورقة عمل حول مفهوم الغلو والتطرف ونشأتهما، ، وتحدث الأستاذ رائد شعث –عضو هيئة التدريس بكلية أصول الدين- عن أسباب الغلو والتطرف وآثارهما وطرق العلاج، وتطرق الأستاذ محمد الجدي –عضو هيئة التدريس بكلية أصول الدين إلى أسباب ظاهرة التكفير في مجتمعنا المعاصر ومظاهره.

الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة الثانية، فترأسها الدكتور إسماعيل الأسطل –عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون، وتحدث الدكتور الرقب عن الشبهات المكفرة في فلسطين، ومنها: قبول النظام الديمقراطي، والمشاركة في الانتخابات البرلمانية، وعدم تطبيق الشريعة، وتناول الدكتور أبو السبح أسباب فتنة التكفير المعاصرة ، واستعرض الأستاذ يوسف الأسطل –منسق كلية أصول الدين بفرع الجنوب- الشبهات التي يستند إليها التكفيريون وطرق الرد عليها بالحجج والبراهين من الكتاب والسنة والإجماع بأسلوب علمي.

x