لقاء علمي للجودة الأكاديمية وكلية التربية حول إعداد الاختبارات الجامعية

 

نظمت وحدة الجودة الأكاديمية بالتعاون مع كلية التربية بالجامعة الإسلامية لقاءً علمياً حول كيفية إعداد الاختبارات الجامعية، وذلك ضمن سلسلة فعاليات تنظمها الجودة الأكاديمية ضمن التحضيرات لعقد امتحانات نهاية الفصل الأول من العام الدراسي2009-2010م، وقد حضر اللقاء الذي عقد في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية الدكتورة سناء أبو دقة –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة الأكاديمية، والدكتور بسام السقا –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، وأدار اللقاء الدكتور عطا درويش –عضو هيئة التدريس بكلية التربية، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بكليات الجامعات.

بدوره، أوضح الدكتور درويش أن اللقاء يهدف إلى التباحث في نظم الامتحانات وتقويم الطلبة في التعليم العالي، وعرف الدكتور درويش التقويم بأنه عملية الحكم على مدى تحكم الأهداف التربوية الموضوعة للمساق وتعديل ما يلزم من مدخلات لضمان تحقيق المخرجات المطلوبة، وذكر الدكتور درويش أن مجالات الأهداف الكبرى للتقويم تتمثل في: المجال المعرفي، والمجال النفسي الحركي، والمجال الوجداني “القيمي”، وبين الدكتور درويش أن عناصر إعداد الطالب الجامعي تختلف من جامعة لأخرى، ومنها: مفهوم وفلسفة التعليم العالي، والعناصر الأكاديمية، وتطوير شخصية الطالب، وثقافة الجامعة، وأشار الدكتور درويش إلى مستويات المجال المعرفي كمؤشر لنوعية التدريس والتقويم، وهي: مستوى التذكر، والفهم، والتطبيق، والتحليل، والتركيب، والتقويم والنقد، ولخص الدكتور درويش العوامل التي تساهم في تحديد نوعية الفقرات في الاختبارات، في: الهدف المراد قياسه، وطبيعة محتوى المادة، ومهارة المحاضر، ومستوى الدقة في التعبير عن واقع التحصيل، والوقت المخصص لتحضيرها أو تصحيحها، والإمكانيات المادية.

x