عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر تحتفل بتخريج المشاركين في مشروع تدريب مدراء المشاريع

أكد د. كمالين شعت –رئيس الجامعة الإسلامية بغزة- على الجهود الحثيثة التي تبذلها الجامعة الإسلامية في مجال خدمة المجتمع المحلي، وذلك من أجل الارتقاء بالمجتمع والمساهمة في تحقيق عملية التنمية، واعتبر د. شعت أن المشاركة في لحظات الإنجاز التي تسجل في حياة الإنسان تعد بمثابة نقطة انطلاق مشرقة، خاصة إذا كانت تدعم تطوير ونمو المسار المهني له، وشدد د. شعت على ضرورة مواكبة التطورات المختلفة وما يرافقها من التزود بالقدرات والمؤهلات المساعدة في تكوين الصورة الحضارية للمجتمع، وثمن د. شعت دور المدربين الذين أدوا دورهم على خير ما يرام، كما شكر المتدربين لمواظبتهم على حضور اللقاءات، وكذلك عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة لرعايتها هذه الأنشطة، داعياً إلى الاهتمام بالدورات التدريبية لما لها من دور إيجابي في الارتقاء بمهارات الأفراد والمؤسسات، وتحقيق سبل الرقي والتقدم، وردت أقوال د. شعت خلال مشاركته في حفل تخريج المشاركين في مشروع تدريب مدراء المشاريع الممول من مؤسسة تمكين، والذي جرت وقائعه أمس في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة وذلك بحضور د. محمد مقداد -عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر- ولفيف من العاملين في عمادة خدمة المجتمع والمدربين والمشاركين في المشروع من المتدربين.
بدوره، رحب د. محمد مقداد –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر- بالدكتور كمالين شعت رئيس الجامعة، والمدربين والمتدربين، والعاملين في خدمة المجتمع والتعليم المستمر، متمنياً مستقبلاً أفضل للمشاركين في هذه الدورات، وتحدث د. مقداد عن الوحدات التي تتألف منها عمادة خدمة المجتمع، وهي: دائرة المشاريع والتدريب، ودائرة شئون الخريجين، ووحدة الرسوم المتحركة، ومركز التقنيات المساعدة، متناولاً الأدوار المتكاملة التي تؤديها.
وأكد د. مقداد على نهج الجامعة الإسلامية ورسالتها الرامية إلى ربط الجامعة بالمجتمع، ووضع جميع إمكانياتها، وخبراتها أمام المجتمع، وذلك ضمن سياسة علمية منهجية تلبي احتياجات المجتمع.
وأشار د. مقداد إلى العلاقات الوطيدة التي تربط عمادة خدمة المجتمع بالعديد من الوحدات المحلية والأجنبية، لافتاً إلى أن مشروع تدريب مدراء المشاريع يعتبر أحد المشاريع الحيوية والهامة التي تقوم بتنفيذها العمادة، وأعرب د. مقداد عن أمله في أن يتم تنفيذ ما تم التدريب عليه بالاستناد إلى الأسس العلمية السليمة.
واعتبر عوني أبو هربيد في كلمته التي ألقاها نيابة عن المشاركين في الدورة أنه من دواعي الشرف التحدث باسم المشاركين في الدورة، معرباً عن سعادته بالمشاركة في النشاط كونه ينظم في الجامعة الإسلامية، والتي تعتبر رائدة في هذا المجال، منوهاً إلى تطلع المشاركين في تلك الدورات إلى الأهداف المرسوم والخطط المنظمة المدروسة التي تعود بالنفع لخدمة المجتمع وخدمة مؤسساته بشكل حضاري
وجرى في نهاية الاحتفال عرض مصور حول مشروع تدريب مدراء المشاريع، واشتمل العرض على تقديم نبذة عن البرنامج، في الوقت الذي عرض فيه المشاركون مجموعة من تجاربهم وكيف ساهمت في تطوير مؤسساتهم.
يذكر أن عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في الجامعة الإسلامية تمتلك رصيداً كبيراً من التجارب والإنجازات في مجال التدريب والتأهيل، وتقديم الاستشارات الفنية والمهنية، وتنفيذ المشاريع التطويرية في المجال الخدماتي والتنموي. ويعد مشروع تدريب مدراء المشاريع برنامج تدريبي متخصص في مجال إدارة المشاريع يعقد بتمويل من مؤسسة تمكين، في الوقت الذي تقوم بتنفيذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية ويعقد البرنامج في كل من غزة وخانيونس بهدف تأهيل ستين مشاركاً ومشاركة من العاملين في مجال إدارة المشاريع، سواء كانوا مدراء أو منسقين للمشاريع، ويمثلون عدة قطاعات، منها: الصحة، الأمومة والطفولة، التعليم، الإغاثة، التعليم، الخدمات الاجتماعية، التنمية الاقتصادية، حقوق الإنسان، إضافة إلى مجموعة من خريجي وخريجات الجامعة الجدد بهدف تطوير مهاراتهم ومعارفهم في مجال إدارة المشاريع.
ويعتبر هذا البرنامج من الإنجازات الهامة والمتميزة حيث تم فيه تخريج ستين مشاركاً ومشاركة من مدراء المشاريع الشبان الذين سيساهمون في توطيد دعائم التنمية لبناء مجتمع مدني فلسطيني فعال، ولقد ساهم هذا المشروع في إثراء المجتمع الفلسطيني بنخبة مهنية من مدراء المشاريع على مدرا ثلاث سنوات، حيث تخرج في المرحلتين الأولى (48) مدير مشروع، وذات العدد في المرحلة الثانية، بينما تم تخريج ستين مشاركاً في المرحلة الثالثة.
ومشروع تمكين هو مشروع لتعزيز الديمقراطية والمجتمع المدني يعقد بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ويهدف إلى زيادة مشاركة مؤسسات المجتمع المدين الفلسطيني في قضايا الشأن العام في فلسطين وذلك في أهمية الدور الذي تلعبه المؤسسات الأهلية في المجتمع الفلسطيني.

x