بحث تخرج يتناول علم الإحصاء في القرآن الكريم

 

جرى في قسم الاقتصاد والإحصاء التطبيقي بكلية التجارة بالجامعة الإسلامية مناقشة بحث تخرج حول الإحصاء في القرآن الكريم للطالب أحمد الخطيب، وقد أشرف على البحث الدكتور سمير خالد صافي -أستاذ الإحصاء المشارك بكلية التجارة، وتألفت لجنة المناقشة من عضوية كل من: الأستاذ خالد محفوظ، والأستاذ إبراهيم عابد- عضوا هيئة التدريس بكلية التجارة.

وتناول البحث علم الإحصاء في القرآن الكريم من خلال ربط الإحصاء بالعينات العشوائية والطبقية والعنقودية وأنوعها، والاحتمالات والتوزيعات الاحتمالية، وقد ربط البحث الاستقراء الإحصائي في القرآن الكريم وذلك بشقيه: التقدير الإحصائي، واختبار الفرضيات، واستعرض البحث بعض الإشارات التي وردت في عدد من الآيات القرآنية حول الإحصاء، وتطرق إلى

إلى معنى العينة على أنها جزء من المجتمع في مواقع متعددة في القرآن الكريم، ومنها: قوله تعالى “قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنْ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً” سورة الجن, آية1.

واستدل البحث في سياق القرآن الكريم إلى مفهوم العينة الطبقية، ومنها: قوله تعالى: “وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ” سورة آل عمران, آية72.

وأشار البحث إلى مفهوم اختبار الفرضيات في مواقع متعددة في القرآن الكريم، ومنها: قوله تعالى: “وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ , بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ”, وفي قوله تعالى: “وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً , مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِباً”, سورة الكهف, آية[5,4]. فالإدعاء في هذه الآية “وينذر الذين قالوا اتخذ الله ولدا” حيث يقصد هنا أن هذا إنذار لمن يدعي أن الله لديه ولد, وهي ما يعبر عنها بالفرضية الصفرية, أما الفرضية البديلة تأتي في النص القرآني “ما لهم به من علم ولا لآبائهم”.

x