قسم الصحافة والإعلام بالجامعة الإسلامية ينظم المؤتمر الثاني بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ويكرم الصحفيين سامي الحاج وألان جونستون



دعا إعلاميون وحقوقيون وأكاديميون إلى ضرورة الإفراج الفوري عن الصحفي المختطف ألان جونستون –مراسل هيئة الإذاعة البريطانية- والذي اختفت آثاره قبل أكثر من شهر في قطاع غزة، وأكدوا على أن حرية الصحافة حق مكتسب يجب الحفاظ عليه، وشددوا على ضرورة إيجاد السبل الكفيلة لتوفير الحماية للصحفيين، ووقف كافة أشكال الاعتداءات التي تمارس بحقهم، وطالب المتحدثون بإطلاق السجناء الصحفيين مثل المصور الصحفي سامي الحاج –مصور قناة الجزيرة الفضائية والمعتقل في سجل جوانتنامو.
وكان قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية نظم في قاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة الإسلامية المؤتمر الثاني بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة بحضور النائب المهندس جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور حسن أبو حشيش –وكيل مساعد وزارة الإعلام، والأستاذ الدكتور نعمان علوان –عميد كلية الآداب، والدكتور أمين وافي –رئيس قسم الصحافة والإعلام، والأستاذ الصحفي وضاح خنفر –مدير شبكة الجزيرة مشاركة هاتفية، والأستاذ الصحفي عماد الإفرنجي –رئيس كتلة الصحفي الفلسطيني، والأستاذ خليل أبو شمالة –مدير مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، والأستاذ الصحفي أحمد الترك –عرف الحفل- وجمع كبير من الصحفيين، والإعلاميين، والكتاب، والمصورين الصحفيين، وممثلو المؤسسات الحقوقية، ووسائل الإعلام المقروءة، والمسموعة المرئية، والمسموعة، والإلكترونية، وقد كرم قسم الصحافة والإعلام خلال المؤتمر المصور الصحفي سامي الحاج –مصور قناة الجزيرة الفضائية، والصحفي آلان جونستون –مراسل هيئة الإذاعة البريطانية، والمصور الصحفي محمود الهمص -مصور وكالة الصحافة الفرنسية لحصوله على جائزة الصين الذهبية للتصوير، وجائزة دبي للصحافة، وتكرم المصور الصحفي وسام نصار –مصور وكالة معاً الإخبارية لحصوله على جائزة التصوير الفوتغرافي المتميزة، وهما خريجي وطلبة من قسم الصحافة والإعلام بالجامعة.

إطلاق سراح جونستون
من ناحيته، أكد النائب المهندس الخضري على أن الجامعة الإسلامية تبذل جهدها لمواصلة مسيرتها مع المجتمع الفلسطيني، وأشار إلى حرص الجامعة على إحياء المناسبات، وأكد النائب المهندس الخضري أن الجامعة تنظر بمنظار لتجميع الطاقات والإمكانات للمساهمة في بناء المجتمع، وتحدث النائب المهندس الخضري عن الظروف الصعبة التي يعيش في ظلها الصحفي الفلسطيني، واستعرض جانباً من الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون، وشدد النائب المهندس الخضري على أن الصحفي الفلسطيني يشعر بالفخر والعزة، وهي يعطي نموذجاً ناجحاً لحرية الصحافة، وينقل المعاناة الحقيقية للشعب الفلسطيني، وطالب النائب المهندس الخضري بضرورة إطلاق سراح الصحفي المختطف جونستون، وإغلاق ملف اختطاف الصحفيين إغلاقاً كاملاً، حتى لا تؤثر مثل هذه الحوادث تأثيراً سلبياً على الشعب الفلسطيني وقضاياه العادلة.

جمع وتحليل الأخبار
بدوره، تحدث الأستاذ الدكتور علوان عن حرص كلية الآداب بالجامعة على رفد المجتمع بالصحفيين والإعلاميين الذي يعملون لنصرة قضية شعبهم، ويسهمون في نقل هموم مجتمعهم إلى أنحاء العالم، ولفت الأستاذ الدكتور علوان إلى عناية الصحافة بجمع وتحليل الأخبار والتحقق من مصداقيتها، خاصة ما يتعلق منها بمستجدات الأحداث، وشدد الأستاذ الدكتور علوان على حق الفرد في ممارسة نشاطاته، والتعرف إلى الحقيقة.

نماذج مختلفة للحرية
أما الأستاذ خنفر فحيا الصحفيين الذين يقفون دفاعاً عن حرية الكلمة، وتحدث عن مهنة الصحافة باعتبارها مهنة البحث عن الحقيقة، وشجب الأستاذ خنفر جميع أشكال الظلم والضيم التي تقع على الصحفيين الباحثين عن الحقيقة، وحث الصحفيين على الوقوف إلى جانب بعضهم البعض، والدفاع عن حقوق بعضهم، وبين الأستاذ خنفر أن الصحفيين يمتلكون مصداقيتهم، وحب المشاهدين لهم، وأضاف أن الدفاع عن حرية الصحافة والإعلام يعتبر دفاعاً عن الشعوب والحقيقة، وأكد الأستاذ خنفر أن قناة الجزيرة تقف إلى جانب الرأي والرأي الآخر، وجدد الأستاذ خنفر دعم قناة الجزيرة لمهنة الصحافة، ووفائها لميثاق الشرف الصحفي، وللشهداء والسجناء من الصحفيين.

x