قسم إدارة الأعمال بكلية التجارة ينظم يوماً دراسياً بعنوان: “نحو تقديم خدمة مصرفية متميزة”

 

نظم قسم إدارة الأعمال والعلوم المالية والمصرفية بكلية التجارة بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً بعنوان: “نحو تقديم خدمة مصرفية متميزة في فلسطين”، وقد انعقد اليوم الدراسي تحت رعاية البنك الوطني الإسلامي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور الأستاذ الدكتور ماجد الفرا –عميد كلية التجارة، والدكتور علاء الدين الرفاتي –رئيس مجلس إدارة البنك الوطني الإسلامي، والدكتور يوسف بحر –رئيس قسم إدارة الأعمال والعلوم المالية والمصرفية، رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، وجمع من أعضاء الهيئة التدريسية في كلية التجارة، وطلاب وطالبات الكلية.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أوضح الأستاذ الدكتور الفرا أن التميز عنوان أساسي لنجاح أي عمل يجب أن يسعى إلى تحقيقه الأفراد والجماعات والمؤسسات، وتحدث الأستاذ الدكتور الفرا عن البرامج الأكاديمية التي تسعى كليه التجارة إلى افتتاحها في مرحلتي الماجستير والبكالوريوس، ونصح الأستاذ الدكتور الفرا القائمين على البنوك والمؤساست المالية باستشعار حاجات الفئة المستهدفة، ومراعاة خصوصية المجتمع الفلسطيني و المعايير الدولية في تقديم الخدمات المصرفية، وقدر الأستاذ الدكتور الفرا لإدارة البنك الوطني الإسلامي جهودها البناءة في خدمة القطاع المصرفي في قطاع غزة وتقديم الخدمات المتميزة للمواطنين والمؤسسات.

من جانبه، أكد الدكتور الرفاتي على دور الجامعات في إجراء الدراسات والأبحاث العلمية في تطوير مناحي الحياة، مشيراً إلى دور كلية التجارة في تطوير العمل المصرفي والإداري، وأوضح الدكتور الرفاتي أن المصارف تعتبر أساساً في النظام الاقتصادي باعتبارها إحدى مؤسسات المجتمع، ولفت إلى أن المصارف الإسلامية يسند إليها تحقيق التنمية الاقتصادية وعمارة الأرض، وتطرق الدكتور الرفاتي إلى الأهداف التي تسعى المصارف الإسلامية إلى تحقيقها، ومنها: إيجاد البديل الإسلامي لكافة المعاملات الربوية، وتنمية الوعي الإدخاري ومكافحة الاكتناز، وتشجيع الاستثمار، وتوفير التمويل اللازم لأصحاب الأعمال.

محاور اليوم الدراسي

وفيما يتعلق بمحاور اليوم الدراسي، فقد تضمن اليوم الدراسي ثلاثة محاور رئيسة، حيث تناول الأستاذ الدكتور يوسف عاشور –مشرف الدرسات العليا بكلية التجارة- في المحور الأول جودة الخدمات المصرفية، وعرج الاستاذ الدكتور عاشور على بعض المفاهيم المرتبطة بمفهوم الجودة، وهي: درجة التفضيل، والمطابقة للاستعمال، وأساس القيمة، والتركيز على الزبون، ولفت الأستاذ الدكتور عاشور إلى أهم المشاكل التي قد تواجه أفراد المجتمع في التعامل المصرفي، ومنها: قلة السيولة مقارنة مع احتياجات المجتمع،وارتفاع أسعار الفوائد والعملات، وطول وتعقد الإجراءات للحصول على الخدمات، وعدم اعتبار الشيك كضمان، وبين الأستاذ الدكتور عاشور المشكلات التي يواجهها أفراد المجتمع عند التعامل مع البنوك، وهي: مشكلة الازدحام وخاصة أيام الرواتب، وطول فترة تحصيل الشيكات، والإجراءات الروتينية وعدم استثمار الحداثة والإلكترونيات، وانخفاض كفاءة الكادر الوظيفي، ومشكلة مواعيد العمل في البنوك.

التميز في تقديم الخدمات

وتحدث الأستاذ محمد غانم –من البنك الوطني الإسلامي- في المحور الثاني عن التميز في تقديم الخدمات المالية الإسلامية، وعن الأساليب المعتمدة للخدمات المصرفية، وهي: بيع وشراء العملات، وتأجير الخزائن، والأوراق المالية، والأوراق التجارية، وبطاقات الائتمان، وخدمة الصراف الآلي، وعرف الأستاذ غانم الهندسة المالية في الإسلام بأنها مجموعة من الأنشطة التي تتضمن عمليات التصميم والتطوير والتنفيذ لكل الأدوات والعمليات المالية المبتكرة، وصياغة حلول إبداعية لمشكلات التمويل في إطار توجيهات الشرع الإسلامي، وأشار الأستاذ غانم إلى الجهات المسئولة عن تطوير الخدمات المصرفية الإسلامية، وهي: الباحثون في الاقتصاد الإسلامي والبنوك الإسلامية، والعاملون في البنوك الإسلامية، والجهات المعيارية الدولية الإسلامية.

الحوكمة في الجهاز المصرفي

وتطرق الدكتور علي شاهين –عضو هيئة التدريس بكلية التجارة، خلال المحور الثالث إلى الحوكمة في الجهاز المصرفي، واعتبرها أحد الدعائم الأساسية لنجاح أي نظام، وبين الدكتور شاهين أن الحوكمة تساهم في توفير الثقة وعناصر الشفافية والسلامة في النظام الاقتصادي، وتعمل على تطوير الأداء المصرفي، وتساعد على ضبط الأداء المالي والمصرفي بشكل سليم، وأوضح الدكتور شاهين أن مبادئ وقواعد الحوكمة تتطلب وجود تدقيق داخلي بحيث يتم التأكيد على أن أي عملية مصرفية تتم داخل البنك يجب أن تكون متفقة مع القواعد المصرفية ولا تعارضها .

x