كلية التربية تلتقي بطلبة التدريب الميداني المسجلين للفصل الدراسي الثاني 2009-2010م

 

نظمت كلية التربية بالجامعة الإسلامية اللقاء الإشرافي لطلبة التدريب الميداني المسجلين للفصل الدراسي الثاني 2009-2010م، وقد حضر اللقاء الذي عقد في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات كل من: الأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتور داوود حلس –رئيس دائرة التدريب الميداني، والأستاذ أحمد برهوم –مدير كلية التربية، والأستاذ عبد الرحمن أبو شمالة –منسق التدريب الميداني، والأستاذة عزيزة علي –من قسم التدريب الميداني، وجمع من طلبة كلية التربية.

من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور الحولي على سعي كلية التربية إلى المساهمة في تطوير التعليم الفلسطيني ورفع كفاءته ودعم وتنشيط الحركة التربوية والثقافية، وبين الأستاذ الدكتور الحولي أن الكلية تهدف إلى تأهيل المعلمين في كافة التخصصات وفتح المجال للدراسات العليا في التخصصات المختلفة، مشيراً إلى مساهمة دائرة التدريب الميداني في جعل الطالب قادر على ممارسة دوره كمعلم بإرشاده وتقديم النصائح له، وتحدث الأستاذ الدكتور الحولي عن المعايير والأسس الواجب على الطالب إتباعها أثناء فترة التدريب الميداني، ودور المشرف الميداني في توجيه النصح والإرشاد للطلبة، وذكر الأستاذ الدكتور الحولي عدد ساعات التدريب للفصل الدراسي الثاني، وتوزيعها على أيام الأسبوع، وتوزيع الدرجات من قبل المشرف ومدير المدرسة ومدرس المادة والملف الخاص بإنجازات الطالب.

بدوره، بين الدكتور حلس أن تدريب وتوزيع الطلبة في فترة دراستهم على المدارس هو تطبيق لما يدرسه الطالب من مناهج نظرية، وتحدث الدكتور حلس عن الترتيبات التي أجرتها كلية التربية مع عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة ومدارس الأونروا بخصوص تدريب الطلبة وإعطائهم الفرصة لصقل قدراتهم وتطوير مهاراتهم التدريسية، ودعا الدكتور حلس الطلبة إلى زيارة قسم التدريب الميداني والاطلاع على ملفات الإنجاز الخاصة للطلبة الذين سبقوهم والاستفادة من تجاربهم الميدانية.

من ناحيته، لفت الأستاذ أبو شمالة إلى البنود الأساسية التي تؤخذ بعين الاعتبار عند توزيع الطلبة على المدارس، ومنها: مكان السكن، والتخصص، ومرحلة التدريس، ودعا الأستاذ أبو شمالة الطلبة إلى الاهتمام بفترة التدريب الميداني، وأن يعتبر الطالب نفسه مدرساً وليس متدرباً، وأن يلتزم بقوانين المدرسة التي يتدرب فيها.

x